قوات خاصة من الكيان الإسرائيلي تقتحم الأقصى وتعتدي على المعتكفين
آخر تحديث 01:09:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أصابت عددًا من المصلين وفرضت قيودًا مشددة في "العرش اليهودي"

قوات خاصة من الكيان الإسرائيلي تقتحم "الأقصى" وتعتدي على المعتكفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات خاصة من الكيان الإسرائيلي تقتحم "الأقصى" وتعتدي على المعتكفين

قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى
رام الله ـ وليد أبو سرحان

اقتحمت قوات خاصة تابعة للكيان الإسرائيلي وعناصر من الوحدات المستعربة، صباح الأربعاء، المسجد الأقصى، واعتدت على المعتكفين داخل المسجد، عبر إطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم، وضربهم بالهروات، ما أدى إلى إصابة عدد من المصلين بحالات الاختناق ورضوض، في حين تمكنت من اعتقال أخرين.واندفع المصلين إلى الجامع "القبلي" المسقوف، وأغلقوا بواباته، وتصدوا للمستوطنين الذين اقتحموه من باب "المغاربة" ، بهتافات التهليل والتكبير، ما أجبر شرطة الاحتلال على إخراجهم من باب "السلسلة"، قبل أن تقتحم قوة كبيرة مدججة بالسلاح المكان .وكان عشرات المواطنين من مدينة القدس وأراضي "48" قد اعتكفوا في المسجد، لليلة الثانية على التوالي، للتصدي لمجموعات المستوطنين، التي أعلنت نيتها اقتحام الأقصى، صباح الأربعاء، وإقامة شعائر وطقوس تلمودية في باحاته، بمناسبة اليوم الأخير لعيد "العرش اليهودي".وفرضت قوات الاحتلال قيودًا مشددة على المسجد، وأغلقت بواباته كافة، ومنعت من تقل أعمارهم عن الخمسين عامًا من دخوله، وهو إجراء نفذته منذ ساعات عصر الثلاثاء، ما أدى إلى تأدية صلواتهم في الشوارع والطرقات الأقرب إلى بواباته الرئيسة.وفي حين ما زال التوتر الشديد يسود المسجد ومحيط بواباته الرئيسة الخارجية، بفعل تجمهر المواطنين على هذه البوابات، بغية الدخول إليه، وكسر الحصار المفروض على المصلين، انسحبت قوات الاحتلال من ساحات المسجد، وأزالت السلاسل الحديدية عن أبواب المسجد "القبلي"، عقب اقتحامها الساحات عبر بابي "السلسلة"، و"المغاربة"، واعتدائها على المصلين بالضرب.
وأوضح مدير عام الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى الشيخ عزام الخطيب أن "شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة، ولن تسمح بدخول المتطرفين مجددًا إلى الأقصى هذا اليوم"، مشيرًا إلى أن "60 متطرفًا اقتحموا الأقصى، من باب المغاربة، وصولاً إلى باب السلسلة فقط".
وحذر مسؤول ملف القدس في حركة "فتح" حاتم عبد القادر من "استغلال الأعياد اليهودية، في أيلول/سبتمبر، لإحداث تغيير دراماتيكي داخل المسجد، عبر التقسيم الزماني والمكاني له"، وأضاف "ما حدث خلال الأيام الماضية هو أكبر شاهد على ما جرى"، لافتًا إلى أن "توقيع الاتفاق بين السلطة الفلسطينية والحكومة الأردنية، العام الجاري، بشأن المسجد الأقصى، قد يكون شكل كابحًا أمام حكومة الكيان الإسرائيلي، لفرض أمر واقع فيه، لأنه أعطى الأردن هامشًا سياسيًا وقانونيًا، للتحرك على المستوى الإقليمي والدولي للدفاع عن الأقصى"، مشيرًا إلى لقائه مع الملك عبد الله الثاني في الأردن، في شهر رمضان الماضي، والذي أكد بدوره على مواصلته العمل لمنع الكيان الإسرائيلي من فرض الأمر الواقع في الأقصى، مؤكدًا على "إمكان توجهه إلى محكمة العدل الدولية لتحقيق ذلك، وأن الأقصى في خطر حقيقي"، داعيًا إلى "التنبه لما يجري فيه هذه الأيام، من محاولات استغلال أية فرصة، لفرض الأمر الواقع"، مشددًا على أهمية الرباط في ساحاته".
وفي سياق متصل، قالت مؤسسة "الأقصى" للوقف والتراث أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الشاب محمد أرشيد، من قرية الجديّدة في الجليل، من داخل المسجد الأقصى المبارك، أثناء استعداده لصلاة الفجر، واقتادته للتحقيق".
وأبعدت محكمة "الصلح"، الثلاثاء، ثلاثة شبان مقدسيين عن الأقصى، وهم نهاد العباسي (36 عامًا)، لمدة 40 يومًا، أما الشابين كرم الرملاوي، وعيسى النتشة لمدة أسبوعين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات خاصة من الكيان الإسرائيلي تقتحم الأقصى وتعتدي على المعتكفين قوات خاصة من الكيان الإسرائيلي تقتحم الأقصى وتعتدي على المعتكفين



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates