السوري الحر يعتبر جهاد النكاح فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة
آخر تحديث 08:13:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رداً على تصريحات وزير الداخلية التونسي بن جدو

"السوري الحر" يعتبر "جهاد النكاح" فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "السوري الحر" يعتبر "جهاد النكاح" فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة

جهاد النكاح في سورية
دمشق ـ جورج الشامي

نفى العقيد السوري المنشق قاسم سعد الدين، ما تم الترويج له بشأن ما سُمي بـ"جهاد النكاح" لتونسيات في سورية، مؤكدًا أن ذلك يُعد عند الجيش الحر "زنى كامل الأركان وليس جهادًا". واعتبر العقيد سعد الدين، في اتصال مع وكالة الأنباء الإسلامية "حق"، أن هذه الإشاعات لا تتعدى أن تكون "فبركات إعلامية أو لَبسًا"، في ما جاء ذلك ردًا على تصريح وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو، بشأن ادعائه توجه تونسيات إلى سورية للمشاركة في ما يُسمى بـ"جهاد النكاح" مع مقاتلي المعارضة. وأكد العقيد السوري المنشق، أن "الغاية من إثارة هذا الموضوع، تشويه صورة الثورة السورية ومقاتلي الجيش الحر، لأن ما يُسمى بـ(جهاد النكاح) أمر غريب على المجتمع الشرقي، وهو بعيد عن عاداتنا وتقاليدنا وعقيدتنا الإسلامية". وشدد نائب قائد الجيش السوري الحر مالك الكردي، على عدم صحة الروايات عن وجود "جهاد النكاح" في سورية، مشيرًا إلى "وجود المئات من بائعات الهوى من جنسيات مختلفة، عربية وأجنبية، قد يكون بينهن تونسيات، يعملن في الملاهي الليلية في عدد من المحافظات السورية، بعلم الحكومة، وهي من تقوم بإدخالهن وإخراجهن من البلاد، أما الحدود والمناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر فلا وجود لمثل هؤلاء النسوة". ونفى عضو "جبهة النصرة" في محافظة إدلب محمد العمر، وجود هذه الظاهرة في سورية، مضيفًا أن "الترويج لمثل هذه الأقاويل ما هو إلا محاربة للإسلام، قبل أن يكون وقوفًا إلى جانب الحكومة السورية المجرمة، ولو على الصعيد الإعلامي". وقد ادعى وزير الداخلية التونسي، في وقت سابق، أن تونسيات ذهبن إلى سورية، ومارسن الجنس هناك تحت مُسمى "جهاد النكاح"، وعُدن حوامل جرّاء تلك الممارسات، من دون أن يكشف عن وقائع محددة. وسبق لوكالة "حق" أن ذكرت في تقرير لها، أن "أعداء الإسلام عندما لم يجدوا ما يغسل عار زواج المتعة عندهم، اتهمونا زورًا بكذبة جهاد النكاح، وأن الزنا بالكافرة في عقيدة أهل السنة والجماعة حرام، فما بالك بالزنا بالمسلمة، وأن جهاد النكاح لم يسمع به أحد لا في جهاد البوسنة ولا في كوسوفو ولا في الشيشان ولا في أفغانستان الأولى ولا الثانية ولا في العراق، ولا في كل كتب الإسلام التي كتبت على مدار 14 قرنًا، بل هو موجود فقط في عقل بن جدو وجيش الحمقى والجهال الذين يصدقونهم".
وكان الإعلامي التونسي غسان بن جدو، قد طرح موضوع "جهاد النكاح" على قناة "الميادين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوري الحر يعتبر جهاد النكاح فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة السوري الحر يعتبر جهاد النكاح فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوري الحر يعتبر جهاد النكاح فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة السوري الحر يعتبر جهاد النكاح فبركة إعلامية وتشويهًا للثورة



خلال حضورها حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" في سيدني

راتاجوكوفسكي تتألّق ببلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 19:30 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد
 صوت الإمارات - طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد

GMT 14:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 صوت الإمارات - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 14:28 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 صوت الإمارات - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 10:22 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - إطلالات ساحرة لنجمات هوليوود في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 15:12 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب
 صوت الإمارات - مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي
 صوت الإمارات - غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي

GMT 05:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الممثلة الاسكتلندية شيرلي هيليار بعد صراع مع السرطان

GMT 00:08 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنانة غنوة سليمان إثر حادث سير

GMT 04:24 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

جاكوار XJ ترسي معايير جديدة للرفاهية

GMT 00:26 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يُبهر الصحف الفرنسية الإثنين

GMT 16:04 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فوكسهول غرانلاند X تعتني بالتفاصيل مع سعر أغلى

GMT 07:55 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

سامبدوريا يتعاقد مع خليفة رينا بشكل رسمي

GMT 06:21 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تؤكد قرب انتقال حارس أتلتيك بيلباو للريال

GMT 10:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

شياويان يؤكد سعي بلاده لإنهاء الحرب في سورية

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

هازارد أعشق الفريق الملكي الأفضل في العالم

GMT 21:02 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يعترف بالخطأ الكبير بعد رحيل البرتغالي رونالدو

GMT 10:22 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

سارة سيد توضح أبرز مميزات السياحة في ألمانيا

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

دوناروما يسعى لإنهاء عقده مع إنتر ميلان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates