عودة الوطني المنحل بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية
آخر تحديث 12:21:40 بتوقيت أبوظبي

أكدوا انتظارهم انجاز دستور جديد لإعطائهم الفرصة لخوض الإنتخابات

عودة "الوطني المنحل" بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عودة "الوطني المنحل" بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية

مقر الحزب الوطني الديمقراطي بعد احتراقه في ثورة يناير
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي قامت قيادات ورموز  "الحزب الوطني" المنحل بعد أحداث 25 يناير 2011 بعقد اجتماعات  في سرية تامة الجمعة داخل  أحد الفنادق الكبرى خارج القاهرة، ضمت نواباً سابقين بمجلسي الشعب والشورى، تمهيدا لإعلان تشكيل حزب مدني جديد. فالحزب الوطني  كان الحزب الحاكم طوال 30 عاماً وكان يسمى بحزب مبارك وكان يستحوذ على الأغلبية في كل شيء. وقالت مصادر إن هذا الحزب، لن يضم في عضويته جميع الأعضاء الذين تمت ملاحقتهم أمنيا أو المتهمين بالإفساد السياسي خلال عهد الرئيس الاسبق حسني مبارك.
وأكدت مصادر أن الحزب المقترح، يُنتظر أن يضم الجيلين الثاني والثالث من أبناء أعضاء الحزب الوطني، ويعتمد بالدرجة الأولى على أعضاء المجالس المحلية الشعبية في عهد مبارك ممن كانوا في مؤخرة العمل السياسي على مدى 30 عاما. وأكدت عناصر مسؤولة أن الحزب الجديد ينتظر إصدار الدستور الجديد من ناحية، والتحضير الجيد لاقتحام ساحة العمل السياسي والمنافسة على مقاعد مجلس الشعب الجديد وسط مراهنات على الفوز بالأغلبية من ناحية أخرى، مشيرة إلى أن "هناك أحزابا وقوى سياسية، قد أبدت موافقتها المبدئية على الإندماج في الحزب الجديد"، موضحة أن "هناك اتجاها قويا إلى تسميته باسم ينتمي إلى جيل 6 أكتوبر".
وأكدت المصادر أنه "سيتم استبعاد أسماء جميع السياسيين الذين أشارت إليهم أصابع الاتهام بإفساد العمل السياسي في مصر خلال فترة حكم مبارك من عضوية الحزب الجديد، لكن هناك عناصر ستكون مفاجأة بالنسبة للساحة السياسية سيتم ضمها الى الحزب الجديد، وفي مقدمتهم عسكريون، ورجال شرطة متقاعدون ،اضافة الى رموز من التيارات الدينية الوسطية المنتمية إلى المؤسسة الدينية الرسمية غير المتطرفة، وأيضاً رموز قبطية بارزة ثبت دورها الريادي في التعامل بحكمة مع الأحداث الطائفية دون مغالاة ورفضت الاستقواء بالخارج، كما فعل البعض وربما يكون من بينهم بعض من المقربين من المقر البابوي ويحظون بثقة البابا تواضروس الثاني، ولكنه لن يضم أياً من الوزراء الذين شغلوا مناصب وزارية في عهد مبارك إلا قلة قليلة منهم، حيث يضم اقتصادياً كبيراً قاد حكومة مصر لمرتين الاولى في عهد مبارك الثانية في ظل حكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة للبلاد وامتد حتى الأسابيع الاولى من حكم محمد مرسي، اضافة الى ما بين واحد الى اثنين من وزراء الداخلية السابقين الذين تولوا قيادة الوزارة بعد ثورة 25 يناير".
وأكدت مصادر أن "الحزب الجديد لن يضم أياً من العناصر الاخوانية أو الأحزاب الدينية، القائمة حاليا والتي اقتربت من الإنسحاب من المشهد السياسي، تنفيذا لنص دستوري يحظر إقامة الأحزاب السياسية على خلفية دينية أو منبثقة من جماعات اسلامية متطرفة وفي مقدمتها جماعة الاخوان المحظورة بحكم قضائي". ونفت اللجنة التحضيرية عودة السياسيين البارزين في عهد مبارك إلى الحياة السياسية من خلال الحزب الجديد، وابرزت في هذا الصدد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق، وأمين الحزب الوطني المنحل زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق، وحسين مجاور، وعائشة عبدالهادي، ومفيد شهاب وزير شؤون البرلمان الأسبق.
وقالت إن جميع هؤلاء قد أعلنوا اعتزالهم الحياة السياسية والعمل السياسي منذ الأشهر الأولى من قيام ثورة يناير، لكن هناك شخصيات يمكن أن تدخل تحت مظلة الحزب من العناصر التي لم تلوكها الألسن بالفساد وسرقة ونهب المال العام، ومنهم محمد رجب الذي تولى أمين عام الحزب الوطني قبل حله بأيام، وحسام بدراوي الذي تولى رئاسة الحزب ايضا قبل حله بأيام لإنقاذ ما يمكن انقاذه، والنائبات في برلمان 2010 واللاتي يصل عددهن إلى أكثر من 40 سيدة واللاتي لم يتم اختبارهن سياسيا نظراً لحل البرلمان بعد ثلاثة اشهر من تأسيسه، وهن النائبات اللاتي اكتسبن العضوية وفقا لنظام «الكوتة» النسائية في آخر تعديل دستوري أجراه نظام مبارك قبل رحيله

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة الوطني المنحل بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية عودة الوطني المنحل بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة الوطني المنحل بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية عودة الوطني المنحل بدون رموزه المتهمين في إفساد الحياة السياسية



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates