محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية
آخر تحديث 16:46:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"حماس" أدركت خطئها في هجر طهران ودمشق بعد سقوط "الإخوان"

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل
غزة ـ محمد حبيب

كشف محللون سياسيون، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الأخيرة، التي وجهها إلى الرئيس السوري بشار الأسد، تضمنت "نبرة تصالحية واضحة"، وإن كانت غير مباشرة.وأوضح المحللون، أن مشعل في كلمته التي ألقاها عبر الفيديو كونفرنس من أنقرة خلال أعمال مؤتمر مؤسسة القدس الدولية، الذي عُقد في بيروت الأربعاء، بعنوان "القدس على أجندة الشعوب والحكومات"، قد فاجأ الحضور، عبر رسالة صريحة بشأن موقف حركته من الأزمة السورية، عندما قال "إن من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتم ذلك بوسائل سلمية، وأنه ضد العنف الطائفي أيًا كان مصدره، وأن على هذه الجماعات التي تُقاتل في سورية أن توجه البندقية إلى فلسطين".ورأى الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطالله، أن حركة "حماس" تقوم الآن بعمل تهدئة مع الحكومة السورية، بعد أن راجعت نفسها ووجدت أنها على خطأ، من خلال رمي ثقلها على صعود جماعة "الإخوان المسلمين"، وترك الحكومة السورية ومن خلفها النظام  الإيراني، أصحاب الدعم السخي للحركة.وأكد عطالله، أن "هذا الثقل على الإخوان كان مخطأ، وما ترتب عليه هو قطيعة مع طهران ودمشق والضاحية الجنوبية، أي (حزب الله) اللبناني، فقد اعتقدت (حماس) أن ظهور جماعة (الإخوان) سيفي بغرض الدعم والمساندة للحركة في غزة، ولكنها أخطأت التقدير، ومن الواضح أنها رأت أن الرئيس السوري باقي في منصبه جرّاء التوصل إلى اتفاق بشأن الأسلحة الكيميائية، ففضلت العودة تدريجيًا إلى الداعمين السابقين".
واعتبر المراقبون، أن رسالة مشعل أشارت إلى أن حركة "حماس" بدأت فعليًا بإعادة  تحالفاتها الإستراتيجية في المنطقة من جديد، بعد أن شكّلت الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في 30 حزيران/يونيو الماضي، ضربة موجعة للحركة، التي كانت تعول بشكل كبير على جماعة "الإخوان المسلمين" بعد أن اعتلت سدة الرئاسة في القاهرة.
وتحدثت تقارير صحافية أخيرًا عن محادثات جرت بين إيران وحركة "حماس"، التي تعاني حكومتها في غزة من ضائقة مالية، في محاولة لترميم العلاقات بينهما، بعد أن تضررت بفعل الموقف المناهض التي اتخذته الحركة تجاه الأسد ومجريات الأزمة السورية.
وقالت مصادر مطلعة، إن وفدًا من حركة "حماس" برئاسة خالد مشعل الذي يزور تركيا حاليًا، سيصل خلال الأيام المقبلة إلى العاصمة الإيرانية طهران (الحليف الإستراتيجي لدمشق)، في زيارة هي الأولى منذ عامين، شهدت خلالهما علاقات الحركة مع إيران قطيعة وتقليصًا للدعم المالي المُقدم لها على خلفية موقف "حماس" من الأزمة السورية، بعد أن غادرت قيادتها دمشق إلى الدوحة.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في تقرير لها، وضع حركة "حماس" بعد سقوط حكم "الإخوان" في مصر، وانعكاساته على علاقات الحركة مع الحلفاء القُدامى أمثال طهران ودمشق، حيث قالت إن "الحركة أدركت حجم خطئها في هجر سورية وإيران لصالح القيادة المصرية التي وصلت أخيرًا إلى الحكم بقيادة محمد مرسي، وأنه بعد هذا الإدراك تسعى الحركة خلال هذه الفترة إلى أن تعود مرة أخرى إلى حضن إيران".
وأضافت "معاريف"، أن عودة "حماس" إلى حضن إيران مرة أخرى ليست بالأمر البسيط، وأنه لابد من تسوية الفجوات التي نشأت بين الطرفين أخيرًا، بسبب موقف الحركة من الأزمة السورية، وأن الفترة الأخيرة شهدت زيارات عدة لكبار قيادات "حماس" من أجل تسوية الخلاف، وأن وفود الحركة التي التقت بعض الأطراف في الجانب الإيراني كان يقودها موسى أبو مرزوق، وأبرز قيادات "حماس" في المكتب السياسي، مؤكدة أن "الركيزة الأساسية التي تم بحثها خلال اللقاءات هي التمويل الإيراني الذي تتلقاه الحركة".
ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن "عملية الجيش المصري في سيناء، وخصوصًا تدمير الأنفاق وتقليص الدعم الإيراني لحركة (حماس) أخيرًا، جعلها في وضع اقتصادي متدهور، لذلك تأمل الحركة بأن تؤدي المحادثات مع إيران إلى تجديد العلاقات وتعزيز الدعم المالي والاقتصادي".
وأشار المحللون، إلى أنه "من المعروف أن الحركة تمد الجسور مع الحكومات والشعوب العربية والإسلامية والحرة كافة ضمن منظومة حشد الإمكانات جميعها لدعم القضية الفلسطينية، ولئن ذهبت (حماس) في الأعوام السابقة إلى إيران وسورية ضمن ما كان يُعرف بـ(محور المقاومة)، فإن هذا الأمر لم يسلخ الحركة عن الدول العربية، حيث حافظت الحركة على علاقة جيدة مع الجميع، ولم تكن أداة أو تابعة لأية دولة، لأنها باختصار لا تقبل أن تتلق أي دعم سياسي مشروط، وعلى هذا الأساس لجأت الحركة إلى تشكيل علاقة قوية ومميزة مع محور المقاومة ( سورية وايران وحزب الله) بعد العجز العربي والامتناع عن عدم دعم المقاومة بالمال والسلاح، ولعل البعض الدول العربية وخصوصًا الخليجية كان ينتقد بشدة هذا الأمر من منظور طائفي، كون إيران دولة شيعية، وكانت دائمًا إجابة حماس (ادعموا فلسطين بالمال والسلاح، وسنوقف علاقتنا بإيران إن كان ذلك يُرضيكم !)".
وواجهت "حماس" اتهامات كثيرة بشأن تبعيتها إلى سورية وإيران، وأنها مجرد أداة لخدمة مشاريع تلك الدول في المنطقة، إلا أن موقف "حماس" من الثورة السورية وقرارها بالخروج من سورية وعدم دعم بشار الأسد وحكومته، أثبت للجميع أن الحركة وفية لمبادئها وثوابتها، وعلى هذا الأساس فإن العلاقة تجمدت وانقطعت مع دمشق بعد خروج "حماس" من سورية، وقامت الحكومة السورية بمهاجمة الحركة بسبب وقوفها وانحيازها إلى جانب الثورة، ووصل الأمر إلى إغلاق مكاتبها في دمشق وملاحقة واغتيال بعض قادتها ومؤيديها ممن بقي في سورية، واستطاعت "حماس" مجابهة كل الضغوط السورية والإيرانية بشأن الموقف من الثورة، ورغم ابتزاز إيران للحركة بوقف الدعم السياسي والمالي لها، إلا أن الحركة أبلغت الجميع أن "الدم السوري خط أحمر، ومن دعمنا في الحق لا ندعمه في الباطل، وأن من يريد دعم القضية الفلسطينية من دون شروط فأهلاً وسهلاً به".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates