محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية
آخر تحديث 03:05:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"حماس" أدركت خطئها في هجر طهران ودمشق بعد سقوط "الإخوان"

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل
غزة ـ محمد حبيب

كشف محللون سياسيون، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الأخيرة، التي وجهها إلى الرئيس السوري بشار الأسد، تضمنت "نبرة تصالحية واضحة"، وإن كانت غير مباشرة.وأوضح المحللون، أن مشعل في كلمته التي ألقاها عبر الفيديو كونفرنس من أنقرة خلال أعمال مؤتمر مؤسسة القدس الدولية، الذي عُقد في بيروت الأربعاء، بعنوان "القدس على أجندة الشعوب والحكومات"، قد فاجأ الحضور، عبر رسالة صريحة بشأن موقف حركته من الأزمة السورية، عندما قال "إن من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتم ذلك بوسائل سلمية، وأنه ضد العنف الطائفي أيًا كان مصدره، وأن على هذه الجماعات التي تُقاتل في سورية أن توجه البندقية إلى فلسطين".ورأى الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطالله، أن حركة "حماس" تقوم الآن بعمل تهدئة مع الحكومة السورية، بعد أن راجعت نفسها ووجدت أنها على خطأ، من خلال رمي ثقلها على صعود جماعة "الإخوان المسلمين"، وترك الحكومة السورية ومن خلفها النظام  الإيراني، أصحاب الدعم السخي للحركة.وأكد عطالله، أن "هذا الثقل على الإخوان كان مخطأ، وما ترتب عليه هو قطيعة مع طهران ودمشق والضاحية الجنوبية، أي (حزب الله) اللبناني، فقد اعتقدت (حماس) أن ظهور جماعة (الإخوان) سيفي بغرض الدعم والمساندة للحركة في غزة، ولكنها أخطأت التقدير، ومن الواضح أنها رأت أن الرئيس السوري باقي في منصبه جرّاء التوصل إلى اتفاق بشأن الأسلحة الكيميائية، ففضلت العودة تدريجيًا إلى الداعمين السابقين".
واعتبر المراقبون، أن رسالة مشعل أشارت إلى أن حركة "حماس" بدأت فعليًا بإعادة  تحالفاتها الإستراتيجية في المنطقة من جديد، بعد أن شكّلت الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في 30 حزيران/يونيو الماضي، ضربة موجعة للحركة، التي كانت تعول بشكل كبير على جماعة "الإخوان المسلمين" بعد أن اعتلت سدة الرئاسة في القاهرة.
وتحدثت تقارير صحافية أخيرًا عن محادثات جرت بين إيران وحركة "حماس"، التي تعاني حكومتها في غزة من ضائقة مالية، في محاولة لترميم العلاقات بينهما، بعد أن تضررت بفعل الموقف المناهض التي اتخذته الحركة تجاه الأسد ومجريات الأزمة السورية.
وقالت مصادر مطلعة، إن وفدًا من حركة "حماس" برئاسة خالد مشعل الذي يزور تركيا حاليًا، سيصل خلال الأيام المقبلة إلى العاصمة الإيرانية طهران (الحليف الإستراتيجي لدمشق)، في زيارة هي الأولى منذ عامين، شهدت خلالهما علاقات الحركة مع إيران قطيعة وتقليصًا للدعم المالي المُقدم لها على خلفية موقف "حماس" من الأزمة السورية، بعد أن غادرت قيادتها دمشق إلى الدوحة.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في تقرير لها، وضع حركة "حماس" بعد سقوط حكم "الإخوان" في مصر، وانعكاساته على علاقات الحركة مع الحلفاء القُدامى أمثال طهران ودمشق، حيث قالت إن "الحركة أدركت حجم خطئها في هجر سورية وإيران لصالح القيادة المصرية التي وصلت أخيرًا إلى الحكم بقيادة محمد مرسي، وأنه بعد هذا الإدراك تسعى الحركة خلال هذه الفترة إلى أن تعود مرة أخرى إلى حضن إيران".
وأضافت "معاريف"، أن عودة "حماس" إلى حضن إيران مرة أخرى ليست بالأمر البسيط، وأنه لابد من تسوية الفجوات التي نشأت بين الطرفين أخيرًا، بسبب موقف الحركة من الأزمة السورية، وأن الفترة الأخيرة شهدت زيارات عدة لكبار قيادات "حماس" من أجل تسوية الخلاف، وأن وفود الحركة التي التقت بعض الأطراف في الجانب الإيراني كان يقودها موسى أبو مرزوق، وأبرز قيادات "حماس" في المكتب السياسي، مؤكدة أن "الركيزة الأساسية التي تم بحثها خلال اللقاءات هي التمويل الإيراني الذي تتلقاه الحركة".
ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن "عملية الجيش المصري في سيناء، وخصوصًا تدمير الأنفاق وتقليص الدعم الإيراني لحركة (حماس) أخيرًا، جعلها في وضع اقتصادي متدهور، لذلك تأمل الحركة بأن تؤدي المحادثات مع إيران إلى تجديد العلاقات وتعزيز الدعم المالي والاقتصادي".
وأشار المحللون، إلى أنه "من المعروف أن الحركة تمد الجسور مع الحكومات والشعوب العربية والإسلامية والحرة كافة ضمن منظومة حشد الإمكانات جميعها لدعم القضية الفلسطينية، ولئن ذهبت (حماس) في الأعوام السابقة إلى إيران وسورية ضمن ما كان يُعرف بـ(محور المقاومة)، فإن هذا الأمر لم يسلخ الحركة عن الدول العربية، حيث حافظت الحركة على علاقة جيدة مع الجميع، ولم تكن أداة أو تابعة لأية دولة، لأنها باختصار لا تقبل أن تتلق أي دعم سياسي مشروط، وعلى هذا الأساس لجأت الحركة إلى تشكيل علاقة قوية ومميزة مع محور المقاومة ( سورية وايران وحزب الله) بعد العجز العربي والامتناع عن عدم دعم المقاومة بالمال والسلاح، ولعل البعض الدول العربية وخصوصًا الخليجية كان ينتقد بشدة هذا الأمر من منظور طائفي، كون إيران دولة شيعية، وكانت دائمًا إجابة حماس (ادعموا فلسطين بالمال والسلاح، وسنوقف علاقتنا بإيران إن كان ذلك يُرضيكم !)".
وواجهت "حماس" اتهامات كثيرة بشأن تبعيتها إلى سورية وإيران، وأنها مجرد أداة لخدمة مشاريع تلك الدول في المنطقة، إلا أن موقف "حماس" من الثورة السورية وقرارها بالخروج من سورية وعدم دعم بشار الأسد وحكومته، أثبت للجميع أن الحركة وفية لمبادئها وثوابتها، وعلى هذا الأساس فإن العلاقة تجمدت وانقطعت مع دمشق بعد خروج "حماس" من سورية، وقامت الحكومة السورية بمهاجمة الحركة بسبب وقوفها وانحيازها إلى جانب الثورة، ووصل الأمر إلى إغلاق مكاتبها في دمشق وملاحقة واغتيال بعض قادتها ومؤيديها ممن بقي في سورية، واستطاعت "حماس" مجابهة كل الضغوط السورية والإيرانية بشأن الموقف من الثورة، ورغم ابتزاز إيران للحركة بوقف الدعم السياسي والمالي لها، إلا أن الحركة أبلغت الجميع أن "الدم السوري خط أحمر، ومن دعمنا في الحق لا ندعمه في الباطل، وأن من يريد دعم القضية الفلسطينية من دون شروط فأهلاً وسهلاً به".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

الملكة ليتيزيا في إطلالة ساحرة خلال حفل الاستقبال

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي. والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 20:42 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي
 صوت الإمارات - فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي

GMT 00:25 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة
 صوت الإمارات - زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 صوت الإمارات - بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 15:07 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 صوت الإمارات - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 20:09 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 20:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

جوردي ميستري يثير الشكوك بشأن مستقبل فالفيردي مع برشلونة

GMT 06:42 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

موناكو يرغب في التعاقد مع مهاجم أتلتيكو مدريد كالينيتش

GMT 05:55 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الكوريتان تشاركان في "مونديال كرة اليد" بفريق واحد

GMT 23:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مواجهة مانشستر و توتنهام الاختبار الحقيقي لسولسكاير

GMT 00:02 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

ريبيري يتعرض لإصابة عضلية أثناء معسكر فريقه في الدوحة

GMT 23:14 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بوفون يرى الفوز على مانشستر يونايتد "صعب" بدون مورينيو

GMT 00:57 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

"آرسنال" يُجهز عرضًا للحصول على خدمات كيلور نافاس

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

شوتجارت الألماني يخطط لضم مهاجم ليفربول

GMT 02:59 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

رقم مميز لـ"أرسنال" أمام "فولهام" على ملعب "الإمارات"

GMT 02:51 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

41 % من الألمان لا يرون "لوف" الرجل المناسب لقيادة المانشافت

GMT 12:08 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مسلمون يطرحون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

GMT 18:13 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأحمر بكلِّ تدرُّجاته موضة 2018

GMT 22:48 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

" الربط الكهربائي الخليجي " و"هيئة كهرباء ومياه دبي " تتعاونان

GMT 15:11 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

الشيخ طحنون بن محمد يحضر أفراح الشامسي والنعيم
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates