تكتل القوى الثورية يرفض قانون التظاهر ويعتبره مقايضة بين الحرية والأمن
آخر تحديث 00:20:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد أنه يحمل انتقاصًا لمكتسبات ثورة "يناير" وحذّرمن الصدام مع الدولة

تكتل القوى الثورية يرفض "قانون التظاهر" ويعتبره مقايضة بين الحرية والأمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تكتل القوى الثورية يرفض "قانون التظاهر" ويعتبره مقايضة بين الحرية والأمن

جانب من اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين
القاهرة ـ أكرم علي

رفض تكتل "القوى الثورية" قانون التظاهر، الذي وافقت عليه أخيرًا الحكومة المصرية، مؤكدًا أنه ينتقص من مكتسبات ثورة "25 يناير".وحذر التكتل، في بيان صحافي له، الثلاثاء، من "وقوع صدام بين الدولة والثورة"، رافضًا أية مقايضة بين الحرية والأمن، مشددًا على "تمسكه بالسلمية، ورفض عودة الدولة البوليسية"، لافتًا إلى أنه "لابد من مواجهة جماعات العنف بالقانون".وأكد التكتل في بيانه أن "قانون التظاهر الجديد يحمل انتقاصًا واضحًا لمكتسبات ثورة يناير، ويهدر واحدًا من أهم شعارات الثورة، وهو الحرية، بما يحمله من حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي، والحفاظ علي الحريات العامة، كإحدى المكونات الرئيسية لإقامة دولة ديمقراطية حديثة، يحكمها الدستور والقانون، ويعيد الخوف مرة أخرى من عودة شبح الدولة البوليسية".وشدد التكتل على "رفضه القوي لقانون التظاهر"، معتبرًا أن "القانون يدور من جديد في فلك الخداع الشعبي، والمقايضة بين الأمن والحرية، كما لو كان الأمن لن يتحقق إلا بانتقاص حريات المواطنين" حسب قوله، مشيرًا إلى أنه "يعتبر الأسلوب نفسه الذي لجأ إليه مبارك، وأسقطه الشعب، وحاول الإخوان تطبيقه وتخلص منهم المصريون في أقل من عام"، مطالبًا الحكومة القائمة بـ"ألا تخون الأمانة، وأن تعرف أن الشعب المصري لن يقبل الخداع مرة أخرى، فحفظ الأمن مسؤولية الدولة، واحترام الحريات واجب على الدولة، وليس منحة، ويجب ألا يكون هناك صراع بين مسؤوليات الدولة وواجباتها"، داعيًا إلى "مواجهة العنف بالقانون، وليس عبر عودة الدولة البوليسية"، مؤكدًا أنه "لا يمكن معاقبة الشعب كله، وإهدار تضيحاته وأرواح شهدائه، بسبب الخوف من الإخوان المسلمين"، مُبينًا أن "التظاهر السلمي حق مكفول بحكم الدستور والقانون والمواثيق الدولية، ويجب عدم تكبيله أو قمع من يقوم به، ما دام يتم في إطار قانوني، ولا يضر بالمنشآت العامة، أو ممتلكات الأفراد، ولا يتسبب في أعمال عنف أو تخريب".
واختتم التكتل بيانه بالقول أن "لديه ملاحظات عديدة على القانون، يدرسها الآن مع اللجنة الاستشارية للتكتل، وسنقدمها للرئيس الموقت المستشار عدلي منصور، حتى لا يتحول القانون إلى مواجهة بين الدولة والثورة، سيكون فيها الجميع خاسرون"، مشددًا على رفضه للخروج عن القانون، وأعمال العنف من "الإخوان المسلمين" وغيرهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تكتل القوى الثورية يرفض قانون التظاهر ويعتبره مقايضة بين الحرية والأمن تكتل القوى الثورية يرفض قانون التظاهر ويعتبره مقايضة بين الحرية والأمن



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates