كيري يعتبر إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد
آخر تحديث 11:44:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محادثات في لندن لإقناع مسؤولي المعارضة بالمشاركة في "جنيف 2"

كيري يعتبر إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كيري يعتبر إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد

وزير الخارجية الأميركي جون كيري
دمشق - جورج الشامي

يلتقي وزراء خارجية دول عربية وغربية مسؤولين في المعارضة السورية في لندن في محاولة لإقناعهم بالمشاركة في مؤتمر السلام المتوقَّع عقده في جنيف، الشهر المقبل، فيما اعتبر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد، مؤكدًا أنه لا داعي لحضور إيران مؤتمر "جنيف 2" في حال عدم موافقتها على مقررات "جنيف 1"، التي تنصُّ على تشكيل حكومة انتقالية في سورية. وجاء تصريح كيري أثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده مع نظيره القطري، ناصر العطية، وذلك بعد محادثات أجراها كيري مع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في باريس، وأيضًا مع وزراء خارجية تسع دول عربية وتركزت على سبل حل الأزمة السورية.
حيث جدد كيري تأكيداته على أن الحكومة الانتقالية هي الحل الوحيد لإنهاء الأزمة السورية.
وأوضح خلال المؤتمر الصحافي ذاته أن ما يحدث في سورية من حرب ليس بسبب الجيش الحكومي، وإنما بسبب إيران و"حزب الله"، فهي التي تقاتل، ولا بد أن تقوم جمعية الأمم المتحدة بدورها في الضغط على جميع الأطراف من أجل إنهاء الأزمة السورية.
وأشار إلى أن الحل العسكري ليس خيارًا مطروحًا حاليًا لإنهاء الأزمة، وإنما يتم عبر المفاوضات، والعمل على تقارب جميع وجهات النظر من جميع الأطراف.
وشدَّد على أن السياسية الأميركية لم تتغير تجاه الأزمة السورية، وما حدث حول نزع الأسلحة الكيميائية فهو ليس بسبب اتفاق جمعية الأمم المتحدة، وإنما بفضل قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما بالضرب العسكري على الحكومة السورية، فلولا هذا القرار ما تم التوصل إلى اتفاق عبر الجمعية، متمنيًا في الوقت ذاته أن يعقد مؤتمر جنيف 2 في أقرب وقت، لأن عقده أصبح أمرًا مُلحًا.
وأوضح أن بشار الأسد ليس جوهريًا في الملف الكيميائي، فهناك من العسكريين والمسؤولين في الحكومة السورية، هم الذين يتحملون أي مسؤولية في حال إخفاء أي أسلحة كيميائية عن المفتشين. وتوقع كيري أن تستغرق عملية الانتهاء من جميع تلك الأسلحة أشهرًا عدة.
من جهة أخرى يلتقي وزراء خارجية دول عربية وغربية مسؤولين في المعارضة السورية في لندن في محاولة لإقناعهم بالمشاركة في مؤتمر السلام المتوقع عقده في جنيف الشهر المقبل.
وتهدد مجموعة مهمة في تحالف المعارضة الرئيسي السوري بمقاطعة المحادثات، حيث ترى أن أي اتفاق يجب أن يتضمن ترك الرئيس السوري بشار الأسد سدة الحكم بينما تقول دمشق إن هذه القضية ليست مطروحة على طاولة المباحثات.
ويوم الاثنين، قال التحالف الوطني السوري المعارض إنه أرجأ اتخاذ قرارًا بشأن مشاركته في مؤتمر "جنيف 2" المرتقب حتى اجتماعاته في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر.
ويرفض المجلس الوطني السوري، أحد أبرز أعضاء التحالف، المشاركة في هذا المؤتمر.
يُذكر أن المشاركين في الجولة الأول من المباحثات في حزيران/ يونيو 2012 (جنيف 1) قد سعوا لإنهاء الصراع السوري من خلال اتفاق الحكومة السورية والمعارضة على حكومة انتقالية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيري يعتبر إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد كيري يعتبر إعادة انتخاب الأسد لرئاسة سورية سيطيل أمد الحرب في البلاد



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates