الحر يقصف النظام في هنانو ويُجبر حزب الله على التراجع في بيت سحم
آخر تحديث 03:58:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قصف "برزة" بالمدفعية وغارات جوية على "حيان" في حلب

"الحر" يقصف النظام في "هنانو" ويُجبر "حزب الله" على التراجع في بيت سحم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الحر" يقصف النظام في "هنانو" ويُجبر "حزب الله" على التراجع في بيت سحم

عناصر من الجيش الحر
دمشق - جورج الشامي

استهدفت قوات الحكومة السورية، حي برزة، في العاصمة دمشق، بالمدفعية الثقيلة والرشاشات، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، بعضهم في حالة خَطرة، في حين سقطت قذائف هاون عدة بطريقة عشوائية، على أحياء باب توما القديمة، والقصاع، ما أسفر عن وقوع ضحايا في المنطقة. واشتبك الجيش السوري الحر، وقوات النظام، في محيط حي التضامن، وكل من؛ داريا، والمعضمية، وسط قصف كثيف لقوات النظام بالمدفعية الثقيلة على المنطقة، في ما اشتبك الحر أيضًا مع قوات النظام وميليشيات "حزب الله"، ولواء "أبوالفضل العباس" في بيت سحم، وأجبر خلالها ميليشيات "حزب الله" على التراجع، كما استهدفت قوات النظام، حي مخيم اليرموك، والقدم، براجمات الصواريخ، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى، ودمار عدد من المباني.
وفي حمص، استهدفت قوات النظام بقذائف الهاون، حي الإنشاءات، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين، وجرح آخرين، في ما جددت قوات النظام قصفها على أحياء حمص المحاصرة، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى، ودمار هائل في البنية التحتية للمنطقة.
كما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة حي الوعر؛ ما أسفر عن سقوط جرحى وتهدم الكثير من الأبنية، وتزامن ذلك مع قصف بلدة الغنطو، ومهين، والدار الكبيرة، بقذائف الفوزديكا، والمدفعية الثقيلة. وفي حلب، قصف الجيش السوري الحر، مقرات قوات النظام، داخل ثكنة هنانو، ما أسفر عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف النظام، وتعرَّضت بلدتا؛ بلاط، وجب الصفا، قرب مدينة السفيرة، لقصف بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى دمار كبير في منازل المدنيين، كما جرت اشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام، أسفرت عن قتل 4 من جنود النظام، وإصابة آخرين، في ما شن الطيران الحربي لقوات النظام، غارات جوية على بلدة حيان، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، وتدمير الكثير من منازل المدنيين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحر يقصف النظام في هنانو ويُجبر حزب الله على التراجع في بيت سحم الحر يقصف النظام في هنانو ويُجبر حزب الله على التراجع في بيت سحم



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates