فتح تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان
آخر تحديث 15:48:44 بتوقيت أبوظبي

طالبتْ الحكومة الإسرائيلية بالتجاوب معها وأميركا باتخاذ اللازم لإنجاحها

"فتح" تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "فتح" تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان

اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح"
رام الله – وليد أبوسرحان

رام الله – وليد أبوسرحان أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الأحد، عقب انتهاء اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح"، أنه "لا انسحاب فلسطيني من المفاوضات الجارية مع إسرائيل قبل انقضاء الـ9 أشهر المحددة أميركيًّا للانتهاء من محادثات السلام، والتي تنتهي بنهاية نيسان/أبريل المقبل"، مشدِّدًا على أن "القيادة الفلسطينية ملتزمة بالمفاوضات مع إسرائيل حتى نهاية المدة المقررة لها مهما حصل على الأرض"، جاء ذلك ردًّا على الأصوات الفلسطينية المطالبة بالانسحاب من المفاوضات جراء تصاعد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية كافة، ولاسيما في القدس الشرقية. وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" والناطق الرسمي لها، نبيل أبوردينة ، أن "اللجنة المركزية للحركة استعرضت ما تم في الجولات السابقة للمفاوضات، والعقبات والعراقيل التي تضعها الحكومة الإسرائيلية أمام إحراز تقدم حقيقي في العملية السلمية"، مشيرًا إلى أن "اللجنة استمعت إلى أسباب استقالة الوفد الفلسطيني المفاوض مع الجانب الإسرائيلي، جراء استمرار الانتهاكات الإسرائيلية، لاسيما الاستيطان واعتداءات المستوطنين، الأمر الذي من شأنه قتل إمكانية تطبيق حل الدولتين الذي تقوم على أساسه العملية السياسية".
وتابع أبوردينة، قائلًا، "جدَّدت اللجنة المركزية التزامها بإنجاح الجهود الدولية والأميركية المبذولة لإحياء عملية السلام، ضمن السقف الزمني المتفق عليه، وبحده الأقصى 9 أشهر"، داعيةً الحكومة الإسرائيلية إلى "التجاوب مع هذه الجهود، وعدم تضييع الوقت من خلال وضع العراقيل، التي يمكن أن تؤدي إلى إفشال هذه المفاوضات".
وأشار أبوردينة، إلى أن "اللجنة المركزية جدَّدت التأكيد على رفضها المطلق للاستيطان بأشكاله كافة على أراضي دولة فلسطين، وفي مقدمتها مدينة القدس المحتلة"، مشددًا على أن "الاستيطان يعتبر جريمة ضد الإنسانية، وفق ما نصت عليه المواثيق الدولية، وأن مصيره الزوال".
وأضاف أن "اللجنة المركزية لحركة "فتح" دعت الولايات المتحدة الأميركية بصفتها راعية المفاوضات، إلى القيام بالإجراءات الكفيلة لوقف التدهور الحاصل في عملية السلام جراء الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة، لاسيما الاستيطان والقتل والتهويد والحصار واعتداءات المستوطنين في حق أبناء الشعب الفلسطيني"، مشيرًا إلى أن "اللجنة المركزية أكدت على أنه في حال استمرار إسرائيل في تعنتها وإفشالها للجهود الدولية، لاسيما جهود الإدارة الأميركية، فإن القيادة الفلسطينية ستتخذ القرارات المناسبة لحماية شعبها وأرضه".
وفي ما يتعلق بملف استشهاد الرئيس ياسر عرفات، قال أبوردينة، إن "الرئيس أبومازن طالب خلال زيارته الأخيرة إلى القاهرة، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الدكتور نبيل العربي، بـ"تفعيل القرار السابق للجامعة العربية القاضي بتشكيل لجنة تحقيق دولي لكشف ملابسات استشهاد الرئيس ياسر عرفات، كما طالب جهات دولية أخرى بالمساعدة على تشكيل هذه اللجنة"، مضيفًا أن "اللجنة المركزية استمعت إلى تقرير مُفصَّل من رئيس اللجنة الوطنية المكلفة بالتحقيق في ظروف استشهاد الرئيس ياسر عرفات، اللواء توفيق الطيراوي".
وأكد أبوردينة، على "موقف الحركة القاضي بالاستمرار في بذل الجهود لمعرفة تفاصيل استشهاد الرئيس ياسر عرفات، لوضع الحقيقة كاملة أمام شعبنا الفلسطيني والعالم أجمع، ولضمان معاقبة قتلة الشهيد ياسر عرفات"، مشيرًا إلى أن "اللجنة الفلسطينية المكلفة بالتحقيق قطعت شوطاً طويلًا للوصول إلى الحقيقة، وفي هذا السياق فإن اللجنة المركزية تُثمِّن عاليًا الجهود التي تبذلها اللجنة".
وفي ما يتعلق بملف المصالحة، أوضح أبوردينة، أن "اللجنة المركزية جدَّدت التأكيد على رعاية مصر لهذا الملف، ولن يكون هناك بديلًا عن دورها الريادي".
وقدمت اللجنة المركزية لحركة "فتح" تحية إلى "أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده في الوطن، والشتات، في الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان الاستقلال"، مؤكدة على "إصرارها على تحويل هذا الإعلان إلى استقلال ناجز بإقامة دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس على حدود العام 1967، وعودة اللاجئين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان فتح تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان فتح تُعلن عدم الانسحاب من المفاوضات قبل ابريل المقبل رغم تصاعد الاستيطان



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates