بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة
آخر تحديث 15:42:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في حضور أردني وأوروبي وغياب فتيات "فيمن"

بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة

قداس منتصف الليل في كنيسة المهد في مدينة بيت لحم
بيت لحم ـ وليد أبوسرحان

استفاقت مدينة "مهد المسيح" عليه السلام، بيت لحم، الأربعاء، بعد قداس منتصف الليل، على أجواء احتفالية، في حضور فلسطيني رسمي، وبمشاركة أردنية وأوروبية.وانتهى قداس منتصف الليل على وقع انتظار أن يكون هناك مفاجآت، لاسيما في ضوء ما أثير في الفترة الماضية من أنباء عن اعتزام فتيات منظمة "فيمن" تنظيم وقفة احتجاجية لهن في ساحة المهد، خلال الاحتفال بعيد الميلاد.
وفيما كانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية متأهبة لإمكان أن تكون فتيات "فيمن" تسللن عبر الوفود السياحية المتدفقة إلى مهد المسيح، للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد، لتنظيم وقفة احتجاجية لهن عاريات الصدور في كنيسة المهد، انقضت الليلة الماضية دون أن تنظم تلك الوقفة.
وفي الوقت الذي تكهنت بعض الأوساط الشعبية بإمكان نجاح فتيات "فيمن" في تنظيمم وقفتهن الاجتجاجية، سادت الأجهزة الأمنية، خلال الليلة الماضية، حالة من الترقب والحذر والتأهب، لأية حركة غير طبيعية للسائحات، لاسيما الصغيرات في السن، خشية من عضويتهن في تلك المنظمة.
ورغم أن الجهات الرسمية الفلسطينية أكدت أنه "لم ولن يسمح لفتيات منظمة فيمن بتنفيذ أية فعاليات احتجاجية لهن في ساحة المهد خلال أعياد الميلاد"، إلا أن الشارع الفلسطيني في مدينة بيت لحم تكهن بإمكان نجاح تلك الفتيات بالتسلل إلى الأراضي الفلسطينية، لتعرية صدورهن في ساحة المهد، خلال احتفالات عيد الميلاد في وقفة احتجاجية.
وكانت مصادر صحافية قالت أن ناشطات من منظمة "فيمن" سيتظاهرن عاريات الصدور في ساحة كنيسة مهد المسيح، في مدينة بيت لحم، خلال أعياد الميلاد المجيدة، للإحتجاج على ما تتعرض له المرأة الفلسطينية من ظلم، والتعبير عن حقهن في الحرية والتظاهر.
وفيما انقضت ليلة عيد الميلاد دون تنفيذ تلك الوقفة الاحتجاجية خفت حدة الاختناقات المرورية في المدينة، بعد أن غادرها الكثير من زورها الآتين من داخل الأراضي الفلسطينية، بعد منتصف الليلة الماضية، في حين تواصل الشرطة الفلسطينية وقوات الأمن الانتشار في المدينة، بغية تأمين سلامة السائحين في بيت لحم وتسهيل حركتهم.
وتواصلت الأجواء الاحتفالية في بيت لحم، الأربعاء، في حين اكتظت فنادق المدينة بالسائحين، وواصلت الفرق الموسيقة من مختلف أنحاء العالم تقديم الفقرات الموسيقية والغنائية على المنصات، التي نصبت في ساحة المهد للاحتفال بعيد الميلاد، وذلك بعد  أن ترأس بطريرك اللاتين في القدس وسائر الأراضي المقدسة البطريرك فؤاد طوال قداس منتصف الليل، في كنيسة المهد، بمناسبة عيد الميلاد المجيد لدى الطوائف المسيحيّة، التي تسير حسب التقويم الغربي، في حضور الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ووزيري الخارجية والسياحة الأردنيين، ناصر جودة، ونضال قطامين، ووزير السياحة رولا معايعة، ووزير الأوقاف محمود الهباش، ووزير الخارجية رياض المالكي، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، ووزير الخارجية الروماني تيتوس كورلتيان، ومحافظ بيت لحم الوزير عبد الفتاح حمايل، ورئيس بلدية بيت لحم فيرا بابون، ورجال الدين المسيحيين، إلى جانب حشد كبير من المواطنين والسياح الأجانب.
ودعا البطريرك فؤاد طوال إلى تحقيق السلام والمحبة والعدالة من كنيسة المهد، وأضاف "نصلي الليلة من أجل كل حكام الشرق الأوسط، وعلى رأسهم الملك عبد الله الثاني، الوصي على المقدسات والأوقاف في فلسطين".
وتابع "أمام الواقع الصعب والأليم نستصرخ ونستغيث إلى رب السماء، ندعوك يا رب الجلال ارحمنا برحمتك، اشفق علينا يا رحيم واصلح شر حالنا".
وشدّد على أن "السلام ممكن، ولا شيء مستحيل لدى الله، لن نيأس من تحقيق السلام والمصالحة"، وأضاف "من هنا من بيت لحم انطلقت رسالة الخلاص والسلام، وإلى هنا في بيت لحم يجب أن نعود، وفي هذه الليلة يتجدد الوعد الإلهي، ونحن بدورنا مدعوون إلى التفاؤل والانضمام إلى جوقات الملائكة هذه، فنجعل من أرضنا أرض الرسالات السماوية، أرض سلام، وأرض حج وبركة لكل الناس".
ووجّه رسالة إلى من يزرعون العنف والدمار بقوة السلاح قائلاً "أعيدوا النظر في من تعتبرونه اليوم عدوًا، يجب التخلص منه، وكفوا أيدكم عنه، لأنه اخ لكم في الإنسانية، انبذوا السلاح، واذهبوا للقاء الأخر بالحوار والتسامح والمصالحة، وأعيدوا بناء العدالة والثقة والأمل من حولكم، من الواضح أن النزاعات المسلحة هي اقصاء متعمد لأي تفاهم دولي ممكن، وتخلق انقسامات عميقة وتمزقات يحتاج الشفاء منها إلى أعوام عديدة".
وطالب بالإفراج عن الأسقفين والراهبات المخطوفين في سورية، داعيًا إلى الرب أن ينظر كذلك إلى اللاجئين والنازحين، وإلى ضرورة الإفراج عن الأسرى، والعطف على الفقراء والمهمشين والمستضعفين.
وشدّد على ضرورة البقاء في الأرض المقدسة فلسطين، معتبرًأ أن "بقاءنا دعوة إلهية وبركة وامتياز لنا جميعًا، وهنا ستظل شعلة الإيمان منيرة كنجمة المشرق، تُضيء الطريق لنا وللآخرين".
واختتم القداس بالتهنئة في أعياد الميلاد، قائلاً "كل عام وأنتم جميعاً بألف خير، وحلَّت بركةُ الميلادِ وطفلِ بيت لحم عليكم جميعاً".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة بيت لحم تستفيق بعد ليلة قداس العيد على أجواء احتفاليّة



خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE"

كيرا نايتلي تتألّق ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن – صوت الإمارات
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة.   أقرأ أيضا : فيكتوريا بيكهام في إطلالة مميزة خلال قيامها بالتسوق في سيدني ألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "تمبلر" يعود للظهور على متجر "أبل" بعد حظر المحتوى الإباحي

GMT 12:33 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019
 صوت الإمارات - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019

GMT 17:28 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية
 صوت الإمارات - "الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 08:16 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم أتلتيكو مدريد الإسباني يُوافق على عرض ميلان الإيطالي

GMT 08:12 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة يحسم صدارته للمجموعة الثانية في "دوري الأبطال

GMT 08:22 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بريدراج مياتوفيتش يُؤكّد أنّ إيسكو تحوَّل إلى لا شيء

GMT 23:52 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد أن دي خيا أفضل حارس في العالم

GMT 08:52 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أتلتيكو ودورتموند يلحقان بركب المتأهلين لدور الستة عشر

GMT 20:51 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

فريق برشلونة يثير قلق اللاعب الهولندي دي يونج

GMT 11:52 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيهاب يُشير إلى أسباب فوزه بذهبيات بطولة العالم

GMT 16:35 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

داليا إبراهيم تكشف كواليس قبولها تجسيد دور شادية

GMT 03:53 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شركة أميركية تزيد ثمن دواء سرطان الدماغ بنسبة 1400%

GMT 17:23 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

"سكودا رابيد" الجديدة سيارة العائلة بأسعار تنافسية
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates