قوات الاحتلال تنشر بطاريات منظومة القبة الحديدية واجتماع في وزارة الدفاع
آخر تحديث 04:55:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اسرائيل تتحضر لعدوان جديد محتمل على قطاع غزة بحجة الرد على "حماس"

قوات الاحتلال تنشر بطاريات منظومة "القبة الحديدية" واجتماع في وزارة الدفاع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات الاحتلال تنشر بطاريات منظومة "القبة الحديدية" واجتماع في وزارة الدفاع

اسرائيل تنشر بطاريات منظومة "القبة الحديدية"
غزة - محمد حبيب

نشر الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس، دفعة جديدة من بطارية منظومة "القبة الحديدية" المضادة للصواريخ القصيرة المدى في مدينة "اسدود" في جنوب إسرائيل، بعد أن نصب أمس بطاريتي "القبة الحديدية" في مدينتي "بئر السبع" و"سديروت"، استعدادا لتصعيد محتمل ضد قطاع غزة. وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية، إن نشر بطاريات الصواريخ يأتي في إطار استعداد الجيش الإسرائيلي لاحتمال تدهور الوضع الأمني ضد الفصائل الفلسطينية في غزة والتحسب من إطلاق قذائف صاروخية أخرى من القطاع في اتجاه جنوب إسرائيل. وكانت الإذاعة الإسرائيلية، صباح الخميس، أن صاروخًا سقط في منطقة مفتوحة في المجلس الإقليميّ "حوف اشكلون"، من دون وقوع إصابات، فيما نشر جيش الاحتلال، الأربعاء، القبة الحديديّة الدفاعيّة في سديروت وبئر السبع، لإحباط إطلاق صواريخ مُنطلقة من غزة، ردًا على العدوان الإسرائيليّ على القطاع، والذي راح ضحيته شهيدان، بينهما طفلة عمرها 3سنوات، وجرح عدد من أفراد عائلتها.
وأفاد موقع "يديعوت احرنوت" العبريّ، أن اسرائيل تستعد لنشر نظام الدفاع الصاروخيّ في مواقع أخرى في الجنوب، بالإضافة إلى بطارية دائمة في عسقلان، حيث تنتشر قوات المشاة والهندسة وسلاح المدرعات على طول السياج الفاصل في غزة، تحسبًا لإطلاق النار من القطاع أو محاولات التسلل.
وازاء ذلك، يعقد وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، اليوم الخميس، مداولات أمنية في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب بمشاركة رئيس أركان الجيش بيني غانتس، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، اللواء افيف كوخافي.
ويتوقع أن يجري خلال هذه المداولات البحث إمكانيات شن غارات ضد أهداف في غزة وإجراءات عقابية وبينها إغلاق معبر "كيرم شالوم" (كرم أبو سالم) الذي تدخل منه بضائع إلى قطاع غزة.
وكان يعالون أكد أمس مواصلة العدوان على غزة، "في حال لم يستتب الهدوء في الجانب الإسرائيليّ من الحدود مع القطاع، وأن الأجهزة العسكريّة تعد العُدّة لاحتمال تصاعد الوضع في الجبهة الجنوبيّة، فيما حمّل السلطة الفلسطينيّة المسؤولية عما أسماه "الاعتداءات الأخيرة في الضفة وغزة".
وأشار مركز المعلومات الإسرائيليّ لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، إلى أنّ إطلاق النار المتعمّد تجاه منزل مأهول، من دون منح سكان المنزل أيّ تحذير، ومن دون أن يتأكّد الجيش من إخلاء المنزل، كما حدث مع عائلة أبو سبيخة، الثلاثاء، وأدى إلى استشهاد الطفلة حلا، أمر غير قانونيّ"، مطالبًا الاحتلال بفتح تحقيق فوريّ في الحادثة، وأن يُحقّق في إطاره مع المسؤولين المباشرين عن القصف، ومع المستوى القياديّ الذي أمر به.
وقد أسفر قصفٌ مدفعيّ على مخيم المغازي وسط قطاع غزة، عن استشهاد الطفلة حلا أبو سبيخة، البالغة من العمر عامين وثمانية أشهر، وإصابة زوجة عمها، واثنين من أبناء عمومتها الصغار.
ودان "المركز الفلسطينيّ لحقوق الإنسان"، الجريمة الإسرائيليّة، مؤكدًا أن "تلك الجرائم ما هي إلا حلقة من حلقات التصعيد في جرائم الحرب الإسرائيليّة في الأرض المحتلة، خصوصًا في قطاع غزة، والتي تعكس التعمّد في استخدام القوة المفرطة غير المتناسبة، إلى جانب مدى استهتار الاحتلال بأرواح المدنيين الفلسطينيين، والاعتداء على ممتلكاتهم.
ودعا المركز، في بيان له، المجتمع الدوليّ إلى التحرّك الفوريّ لوقف تلك الجرائم، مطالبًا الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى، والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية، وأن تكفل احترامها في الأحوال كافة.
جدير بالذكر أن جيش الاحتلال أغلق معبر كرم أبو سالم، الثلاثاء، ومنع تصدير 16 طنًا من التوت الأرضيّ، ومائة ألف زهرة خُصّصت للتصدير إلى أوروبا، حيث تشكّل هذه البضائع مصدر رزق لمئات العائلات، الأمر الذي سيُجبر المزارعين على بيع منتجاتهم في غزة بالخسارة، كما منع إدخال مئات آلاف الأطنان من الوقود لصالح محطة توليد الكهرباء والقطاع الخاص، في وقت تسود القطاع أزمة إنسانيّة حقيقيّة، كما يُعاني نقصًا خطيرًا في الكهرباء والوقود.
وقد اعتبر مركز "بتسيلم" إغلاق المعبر، عقابًا جماعيًا لسكّان القطاع، وذلك خلافًا للقواعد الأساسيّة للعدالة والقانون.
ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن مسؤول أمني إسرائيلي، قوله إن "إغلاق معبر كيرم شالوم سيكون حتى إشعار آخر، رغم أننا نعرف أن محطة توليد الكهرباء عندهم ستتوقف عن العمل ظهر اليوم".
وأضاف أن "المكان الوحيد الذي يمكن إدخال الغاز والوقود من خلاله هو كيرم شالوم، وندرس تمرير رسالة واضحة وتمديد فترة إغلاق المعبر فيما أنفاقهم مغلقة، كما أننا ندرس ما إذا كنا سنرد على إطلاق القذيفة الصاروخية الليلة الماضية. يتم دراسة رد الفعل الإسرائيلي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تنشر بطاريات منظومة القبة الحديدية واجتماع في وزارة الدفاع قوات الاحتلال تنشر بطاريات منظومة القبة الحديدية واجتماع في وزارة الدفاع



GMT 09:39 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

تشكيل لجنة التحكيم لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح

GMT 09:18 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تنفذ 458 مهمة وتتعامل مع 26 حادث بحري خلال 2019

اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية وقلادة من الألماس

باريس هيلتون تخطف الأنظار بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها الفاخرة في كاليفورنيا

واشنطن - صوت الامارات
ظهرت عارضة الأزياء والنجمة العالمية باريس هيلتون، نجمة تليفزيون الواقع، فى لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهى تتجول فى ثوب أرجوانى أنيق، واتضح أن الفستان يطابق تماما سيارتها الفاخرة التى تحمل نفس اللون، واختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية مطابقة وقلادة من الألماس، وذلك وفقًا لما نشره موقع "insider". اختارت باريس هيلتون حقيبة يدها باللون الأرجوانى أيضًا، وكذلك أزياء كلبها الصغير الذى كان يرتدى ما يشبه الفستان باللون وردى، وكانت عارضة الأزياء الشهيرة قد تحدثت مؤخرًا عن سيارتها ثلاثية الأبعاد فى مقطع فيديو على YouTube فى ديسمبر 2019، ووصفتها بأنها "مضيئة"، لكنها أوضحت أنها بحاجة إلى أن تكون "باريسية". وقالت باريس عن السيارة، "هذا يعنى أننا بحاجة إلى تغيير هذا اللون وجعله فريدًا من نوعه"، مشيرة إلى أن اللون المجس...المزيد

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 05:13 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي يعلن التعاقد مع جاك روبينسون

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 20:12 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

المصرية اللبنانية تصدر "اللوكاندة" لناصر عراق

GMT 12:38 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تألقي في ليلة رأس العام مع أفضل ألوان مكياج العيون

GMT 22:19 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

ساعات "فان كليف أند آربلز" لمحبي الفخامة والرقي

GMT 15:36 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا ترتدي السترات بطريقة غير صحيحة

GMT 01:08 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

ندى بسيوني تدعم المشروع الوطني الشبابي للفنون

GMT 13:35 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

"الفراولة" أحدث موضة في قصات الشعر لعام 2018

GMT 14:12 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تحذر من "عصر جليدي" يسيطر على بريطانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates