قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة
آخر تحديث 14:07:44 بتوقيت أبوظبي

طالبوا بتكثيف الإجراءات الأمنية بعد حوادث مديرية الدقهلية وأتوبيس مدينة نصر

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة

مخاوف قبطية من الهجوم على الكنائس
القاهرة ـ عمرو والي

أعرب عدد من الرموز المسيحية في مصر عن مخاوفهم، بالتزامن مع اقتراب احتفالات بعيد الميلاد المجيد، من وجود هجمات إرهابية على الكنائس، بعد تزايد هذه العمليات أمام مديرية أمن الدقهلية و أتوبيس مدينة نصر، بالإضافة إلى ثاني جلسات محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي 8 يناير المقبل ، مطالبين الداخلية بتشديد الإجراءات الأمنية ، لافتين إلى أن المصريين جميعهم ضد الإرهاب الذي يستهدف الأبرياء .
قال جمال أسعد، الناشط القبطي، إن هناك مخاوف حقيقية فى الوقت الراهن من إستهداف الكنائس خلال اعياد الميلاد، مشيراً إلى أن الإرهاب لا دين له ، ومن الممكن مثلما استهدف الإرهابيون المنشآت الأمنية والمواطنين العزل فى حادث أتوبيس مدينة نصر منذ أيام ، قد تكون الكنائس المحطة المقبلة لهم .
وأضاف لـ "مصر اليوم" أن هناك اتجاه فى معظم الكنائس لإقامة الصلاة فقط دون احتفالات هذا العام، لافتاً إلى أن إعلان مجلس الوزراء الإخوان جماعة إرهابية يزيد من سخونة الموقف.
واقترح أسعد قيام شباب المصريين من المسلمين و المسيحين بتنظيم لجان شعبية لحماية الكنائس خلال الأعياد ، وتحقيق مكسب بتأمين المنشآت الدينية كما حدث فى عدد من قبل ، وتوصيل رسالة قوية مفادها أن المصريين كلهم بكافة إنتمائهم ضد الإرهاب الغادر.
وقال القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الانجيلية، إن الجميع فى مصر لا يخشى الإرهاب ، مشيراً إلى أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال منع المسيحين من الإحتفالا والصلاة داخل الكنائس.
وأضاف لـ "مصر اليوم" حدوث هذا الأمر يعطي صورة سلبية لمصر لافتاً إلى أن التأمين داخل الكنائس سيكون عبر بوابات اليكترونية وأفراد الكشافة التابعين للكنيسة، بالإضافة إلى تعليمات الآمان عند الدخول و الخروج .
وقال الكاتب الصحافي سعد هجرس، إن ما تشهده مصر الآن من موجة إرهابية ليس الموجة الأولى، بل شهدت فترة الأربعينيات مثل هذه الأحداث، كما تكررت أيضًا عامى 54 و65 ثم أتت الموجة الرابعة والتي بدأت من أواخر السبعينيات حتى منتصف التسعينيات، وكان المسؤول عنها في هذه الفترات الإخوان أو جماعات خارجة من معطفها.
وأضاف لـ "مصر اليوم" أن مصر أثبتت قوتها فى الخروج من كافة الأزمات مشيراً إلى أن المعركة مع الإرهاب معركة الشعب المصري بالكامل، مطالباً الداخلية بتشديد الإجراءات الأمنية خلال الأيام المقبلة.
من جانبه، طالب نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، وزيري الدفاع والداخلية بتكثيف الحماية الأمنية بالكنائس ودور العبادة للمسيحيين، نظير التهديدات المتعاقبة.
وأضاف لـ "مصر اليوم "إن وقوع أحداث على خطى كنيسة القديسين في احتفالات عيد الميلاد المقبلة سيشوه المشهد المصري بأكمله ولن تصيب الأقباط فقط.
وقال النائب ممدوح رمزي، عضو مجلس الشورى السابق، إن ثمة  تخوفات في الوسط القبطي من تكرار سيناريو أحداث القديسين في الفترة المقبلة إبان استعدادات الكنائس لاحتفالات عيد الميلاد.
وأضاف رمزي لـ "مصر اليوم " أخشى تكرار سيناريو العنف أمام الكنائس لإفساد احتفالات الأقباط وتفخيخ أجواء ما قبل الاستفتاء على الدستور، محذراً  أجهزة الأمن من التعامل بسياسية رد الفعل، مطالباً بإجراءات استباقية تصب في إمكانية وقف الأعمال الإرهابية قبل وقوعها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates