عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على حلب وتقدُّم للمعارضة في دير الزُّور
آخر تحديث 21:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مُداهمات في دمشق وقصف ريفها وبراميل متفجرة على الحسينية

عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على حلب وتقدُّم للمعارضة في دير الزُّور

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على حلب وتقدُّم للمعارضة في دير الزُّور

قتلى وجرحى في القصف الجوي على حلب
دمشق - جورج الشامي

شهدتْ العاصمة السورية دمشق، حملة مداهمات واسعة في مختلف الأحياء، وسُجِّلت حالات اعتقال عدة، في ما تعرض ريفها لقصف جوي عنيف، وفي حلب سقط عشرات الجرحى والقتلى، في قصف استهدف سوقين تجاريين، أما في دير الزور؛ فتقدمت المعارضة على محور المطار العسكري. وشنَّت القوات الحكومية، السبت، حملة مداهمة وتفتيش في حي ركن الدين، في العاصمة دمشق، حيث قام عناصر الأمن بتفتيش عددٍ من المنازل الواقعة خلف أفران ابن العميد، وفي حارة وانلي، وتمّ تسجيل حالات اعتقال عدة، وأفاد ناشطون أن قوات الأمن ركّزت في بحثها على الفارين من الخدمة الإلزامية في القوات الحكومية، بالإضافة إلى التدقيق في عقود الإيجارات للمنازل السكنية.
كما قامت القوى الأمنية بتنفيذ حملةٍ مماثلة في حي مساكن برزة، وتركّزت على المباني المجاورة للفرن الآلي ونادي الضباط، ولم ترد أنباء عن وقوع حالات اعتقال، في ما شهدت منطقة السخانة في حي الميدان انتشارًا أمنيًّا مكثفًا، وذلك تزامنًا مع حملة مداهمات لعددٍ من المنازل في المنطقة أيضًا، مع استمرار قوات الحكومة بقصفها المُكثَّف على مناطق في الريف الدمشقي، بالتزامن مع حملات للبحث عن المتخلفين عن الخدمة الإلزامية.
وكشفتْ مصادر ميدانية، عن "سجلات سيطر عليها مقاتلي المعارضة بعد سيطرتهم على حاجز اللواء 68 في الغوطة الغربية، وتحوي السجلات أسماء المطلوبين لدى أفرع أمن القوات الحكومية".
وألقى طيران القوات الحكومية، برميلًا متفجرًا، على بلدة الحسينية الخاضعة لسيطرة المعارضة بالقرب من خان الشيح، في الوقت الذي أسر فيه مقاتلو المعارضة 3 عناصر من القوات الحكومية في عدرا العمالية.
وتجدد قصف القوات الحكومية على مناطق في الحجر الأسود، ويبرود، والزبداني، ودوما، ومرج السلطان، بالتزامن مع اشتباكات بين الثوار والقوات الحكومية المدعمة بالميليشيات الشيعية اللبنانية والعراقية شرق ببيلا.
أما في القنيطرة، فأعلنت فصائل عسكرية معارضة عن السيطرة على مدرسة "عين العبد"، التي تعتبر مقرًا للقوات الحكومية، وتمشيط منازل قريتها.
وأكد ناشطون، أن "كتائب "أكناف بيت المقدس" في درعا، وبالتعاون مع كتائب عدة في الجيش الحر، قامت بالسيطرة على المدرسة، بالإضافة إلى الهجوم على سرية القنطار". كما استهدف المقاتلون المعارضون معاقل القوات الحكومية في "تلال الحمر"، محققين إصابات مباشرة.
وفي حلب شن الطيران الحربي، التابع للقوات الحكومية، السبت، هجمات استهدفت حيي؛ طريق الباب، والميسر، في مدينة حلب باستخدام الصواريخ، ممّا أودى بحياة 10 أشخاصٍ على الأقل، وسقوط عشرات الجرحى في حصيلة أولية، فضلًا عن انهيار عددٍ من المباني السكنية بشكلٍ كامل، وتضرّر المباني المحيطة بها بشكل جزئي.
كما استهدفت إحدى الغارات السوق الشعبي في حي طريق الباب، ممّا أسفر عن مقتل 8 أشخاص بينهم نساء وأطفال، كما قُتل في الغارة الناشط الإعلامي، أحمد الحجي، وهو أحد مؤسسي جمعية "الكفاح" الخيرية.
وقصفت المقاتلات الحربية 3 مواقع في حي الميسر، من بينها سوق الخضار، ولم يتبين بعد عدد الضحايا النهائي للقصف، السبت، إذ لا يزال البحث تحت الأنقاض مستمرًا.
وتجدّدت المعارك، السبت، بين قوات المعارضة والقوات الحكومية، على أطراف مطار دير الزور العسكري، حيث تمكّن مقاتلو المعارضة من السيطرة على أحد الأبنية التي تتمركز فيها القوات الحكومية، عند أول المطار، والذي يعرف باسم البناء الأبيض، كما قامت المعارضة ليل أمس باستهداف طائرةٍ حربية من طراز ميغ، وتفجيرها داخل المطار.
ولا تزال الاشتباكات مستمرة على أسوار المطار بالتزامن مع قيام القوات الحكومية بقصف ريف دير الزور الشرقي، وبعض أحياء المدينة، التي تقع تحت سيطرة المعارضة باستخدام المدفعية الثقيلة والصواريخ.
ويشار إلى أن كتائب المعارضة أعلنت، أمس الجمعة، عن سيطرتها على غالبية قرية الجفرة المحاذية للمطار العسكري، بالإضافة إلى السيطرة على مزرعة قائد المطار الواقعة بجانب المدخل الرئيس للمطار.
في حين شن الطيران الحربي التابع للقوات الحكومية، السبت، غارةً جويةً بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود السورية-التركية في ريف إدلب، واستهدف القصف الجبل القريب من المعبر، ممّا أودى بحياة شخصٍ، وسقوط عددٍ من الجرحى.
وتعتبر تلك المرة الثانية التي يستهدف فيها سلاح الجو السوري معبر باب الهوى في أقل من أسبوع، حيث نفّذت المقاتلات الحربية، الأحد الماضي، غارتين على المنطقة الحرة في المعبر، ممّا أودى بحياة رجلٍ وامرأة، وجرح 3 آخرين، فضلًا عن احتراق سيارتي شحن، مما دفع السلطات التركية إلى إغلاق المعبر لساعات عدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على حلب وتقدُّم للمعارضة في دير الزُّور عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على حلب وتقدُّم للمعارضة في دير الزُّور



GMT 22:23 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021
 صوت الإمارات - تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021

GMT 01:54 2021 الثلاثاء ,28 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط

GMT 01:20 2021 الأربعاء ,29 أيلول / سبتمبر

مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة
 صوت الإمارات - مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة

GMT 22:47 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان
 صوت الإمارات - تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:04 2020 السبت ,01 آب / أغسطس

ديكورات صالات استقبال مريحة وجذابة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates