خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع
آخر تحديث 21:31:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبوا الدّاخلية بالتّعامل بحزم مع مثيري الشّغب في احتفالات الكريسماس

خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع

تشديدات أمنية مكثفة خلال الاحتفالات برأس السنة في مصر
 القاهرة ـ محمود حماد

 القاهرة ـ محمود حماد طالب خبراء السّياحة والعاملون فيها، وزارة الدّاخلية بضرورة التّعامل بحزم وبقوّة مع أيّ مثير للشّغب خلال احتفالات رأس السّنة والكريسماس، مؤكّدين في تصريحات خاصة لـ"مصر اليوم"، أنّ وقوع أيّ عمليّات إرهابيّة أو تفجيرات خلال ذلك الموسم، سيقتل القطاع بأكمله، وينهي عليه تماماً، ويدخله مرحلة الكساد من جديد. وأعلن وزير الدّاخلية المصري اللّواء محمد إبراهيم عن الخطّة الأمنيّة التي سيبدأ تنفيذها من اليوم الثلاثاء‏,‏ لتأمين احتفالات رأس السّنة الميلادية الجديدة‏، وذلك في لقائه مع القيادات الأمنية في وزارة الداخلية‏,‏ حيث سيستمر تنفيذ الخطة لمدة أربعة أيام, وتستهدف وأد العمليات الإرهابية, ومنع التخريب, والتصدي لأي تهديدات يمكن أن تنال من استقرار الوطن، حيث ستعتمد الخطة على توزيع مجموعات التأمين والمجموعات القتالية على مدار اليوم، حيث تمنع هذه الخطة وجود فترات راحة أمنية, يستغلها أصحاب النشاط الإرهابي في ممارسة أعمالهم الإجرامية.
ويقول عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري للغرف السياحية سيف العماري، إن الاتحاد التقى مسؤولي الداخلية خلال الأسبوع الماضي، لوضع خطة تأمينية مشددة على المنشآت السياحية والفندقية خلال أعياد الكريسماس ورأس السنة، وذلك خوفاً من استهداف العناصر الإرهابية للمباني الحيوية في البلاد، وكذا من أجل توفير الأمان للسياح، لأن حدوث أية عمليات إرهابية خلال الاحتفالات، معناه قتل السياحة والقضاء على السياحة بالكامل.
وأضاف أنه تم طمأنة الشركات العالمية المصدرة للسياح على أمان المقصد المصري وعدم وجود تخوفات من وجود السياح خلال تلك الفترة، إذ أن حادث المنصورة الأخيرة تسبب في وجود تخوفات عدة لديهم، وجعل بعضهم يحجم عن الإتيان إلى مصر، لافتاً إلى أن السياحة تمر حالياً بفترة انتقالية ما بين قرار رفع حظر السفر إلى مصر وعودة الحركة السياحية إلى معدلاتها الطبيعية.
ويقول الخبير السياحي، عضو غرفة المنشآت الفندقية محمود سالم، إن وقوع أي عملية إرهابية للسياح أو الفنادق خلال أعياد الكريسماس ورأس السنة، سيقود القطاع إلى الهاوية، وسيعيد السياحة إلى مربع الكساد لفترة طويلة، واستحالة انتعاشها لمدة لا تقل عن ثلاثة أعوام على الأقل.
وأشار إلى أن تلك المخططات الإرهابية الهدف منها، هو ضرب الاقتصاد عن طريق وقف الحركة السياحية بعد رفع العديد من الدولة حظر السفر إلى مصر، مؤكداً أن الإجراءات الأمنية في المدن السياحية مشددة، لاسيما بعد الحادث الإجرامي في المنصورة.
وأكد أن القطاع السياحي أنفق أموالاً طائلة خلال الفترة الماضية لعودة الحركة السياحية من خلال المشاركة في المعارض الدولية والدعاية بالدول المصدرة للسياح إلى مصر، وهو ما قد يضيع هباءً، حال حدوث عمل إرهابي، مشدداً على ضرورة زيادة الاتصالات المباشرة مع الدول الأجنبية عن طريق وزيري السياحة والخارجية ومكاتب التنشيط السياحي، لتأكيد أمان المدن السياحية وأن السائح لن يمسه سوء خلال وجوده في مصر، كما ينبغي على الأمن أن يتحمل المسؤولية كاملة في تأمين المنشآت السياحية والسياح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع



GMT 07:20 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دبي فستيفال سيتي مول يفتتح حديقة القوس 6 تشرين الثاني

GMT 07:14 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هزاع بن زايد يدشن مشروع السمحة السكني في أبوظبي

ارتدت فستان ميدي وقناعًا واقيًا بنقشة الورود

إليكِ أحدث الإطلالات الأنيقة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق

لندن - صوت الإمارات
تعشق دوقة الإطلالات باللون الأزرق كما تحبّ الأقنعة بنقشة الورود، ورأينا في أحدث إطلالات كيت ميدلتون كيف أنها جمعت الأمرين معا فتألقت بلوك أنيق وراقٍ، وخلال زيارتها لمعهد بيولوجيا الإنجاب والتنمية في إمبريال كوليدج في لندن، التقت كيت بالخبراء الطبيين والباحثين لمعرفة المزيد فيما يتعلق بالظروف التي تساهم في فقدان الأطفال الرضع، وخطفت كيت الأنظار بفستان ميدي باللون الأزرق الداكن من تصميم إميليا ويكستيد Emilia Wickstead سبق أن ارتدته في مناسبات سابقة لكنها قامت ببعض التعديلات على اللوك هذه المرة، مثل تبديل الحزام. هذا الفستان الذي يصادف أن اسمه "كيت" أيضاً تميّز بأكمامه الطويلة، طوله الميدي، وقصته الـA line التي ساعدت كيت على إبراز قوامها الرفيع، ونسّقت معه هذه المرة حذاماً من الجلد باللون الأسود، وأكملت الإطلالة بحذاء ستيليتو ...المزيد

GMT 22:38 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة
 صوت الإمارات - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة

GMT 13:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة
 صوت الإمارات - تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 13:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها

GMT 11:19 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت
 صوت الإمارات - مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت

GMT 13:17 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020
 صوت الإمارات - نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 12:27 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان
 صوت الإمارات - الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان

GMT 19:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:32 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:37 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الفرق بين العطر الاصلي والتقليد حتى لا تكوني ضحية

GMT 21:21 2013 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

السوسنة السوداء البرية" زهرة الأردن الوطنية"

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين سهرة فاخرة من النجمات العربيات

GMT 18:18 2020 الخميس ,19 آذار/ مارس

تفاصيل برنامج هنا الزاهد «هزر فزر»
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates