خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبوا الدّاخلية بالتّعامل بحزم مع مثيري الشّغب في احتفالات الكريسماس

خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع

تشديدات أمنية مكثفة خلال الاحتفالات برأس السنة في مصر
 القاهرة ـ محمود حماد

 القاهرة ـ محمود حماد طالب خبراء السّياحة والعاملون فيها، وزارة الدّاخلية بضرورة التّعامل بحزم وبقوّة مع أيّ مثير للشّغب خلال احتفالات رأس السّنة والكريسماس، مؤكّدين في تصريحات خاصة لـ"مصر اليوم"، أنّ وقوع أيّ عمليّات إرهابيّة أو تفجيرات خلال ذلك الموسم، سيقتل القطاع بأكمله، وينهي عليه تماماً، ويدخله مرحلة الكساد من جديد. وأعلن وزير الدّاخلية المصري اللّواء محمد إبراهيم عن الخطّة الأمنيّة التي سيبدأ تنفيذها من اليوم الثلاثاء‏,‏ لتأمين احتفالات رأس السّنة الميلادية الجديدة‏، وذلك في لقائه مع القيادات الأمنية في وزارة الداخلية‏,‏ حيث سيستمر تنفيذ الخطة لمدة أربعة أيام, وتستهدف وأد العمليات الإرهابية, ومنع التخريب, والتصدي لأي تهديدات يمكن أن تنال من استقرار الوطن، حيث ستعتمد الخطة على توزيع مجموعات التأمين والمجموعات القتالية على مدار اليوم، حيث تمنع هذه الخطة وجود فترات راحة أمنية, يستغلها أصحاب النشاط الإرهابي في ممارسة أعمالهم الإجرامية.
ويقول عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري للغرف السياحية سيف العماري، إن الاتحاد التقى مسؤولي الداخلية خلال الأسبوع الماضي، لوضع خطة تأمينية مشددة على المنشآت السياحية والفندقية خلال أعياد الكريسماس ورأس السنة، وذلك خوفاً من استهداف العناصر الإرهابية للمباني الحيوية في البلاد، وكذا من أجل توفير الأمان للسياح، لأن حدوث أية عمليات إرهابية خلال الاحتفالات، معناه قتل السياحة والقضاء على السياحة بالكامل.
وأضاف أنه تم طمأنة الشركات العالمية المصدرة للسياح على أمان المقصد المصري وعدم وجود تخوفات من وجود السياح خلال تلك الفترة، إذ أن حادث المنصورة الأخيرة تسبب في وجود تخوفات عدة لديهم، وجعل بعضهم يحجم عن الإتيان إلى مصر، لافتاً إلى أن السياحة تمر حالياً بفترة انتقالية ما بين قرار رفع حظر السفر إلى مصر وعودة الحركة السياحية إلى معدلاتها الطبيعية.
ويقول الخبير السياحي، عضو غرفة المنشآت الفندقية محمود سالم، إن وقوع أي عملية إرهابية للسياح أو الفنادق خلال أعياد الكريسماس ورأس السنة، سيقود القطاع إلى الهاوية، وسيعيد السياحة إلى مربع الكساد لفترة طويلة، واستحالة انتعاشها لمدة لا تقل عن ثلاثة أعوام على الأقل.
وأشار إلى أن تلك المخططات الإرهابية الهدف منها، هو ضرب الاقتصاد عن طريق وقف الحركة السياحية بعد رفع العديد من الدولة حظر السفر إلى مصر، مؤكداً أن الإجراءات الأمنية في المدن السياحية مشددة، لاسيما بعد الحادث الإجرامي في المنصورة.
وأكد أن القطاع السياحي أنفق أموالاً طائلة خلال الفترة الماضية لعودة الحركة السياحية من خلال المشاركة في المعارض الدولية والدعاية بالدول المصدرة للسياح إلى مصر، وهو ما قد يضيع هباءً، حال حدوث عمل إرهابي، مشدداً على ضرورة زيادة الاتصالات المباشرة مع الدول الأجنبية عن طريق وزيري السياحة والخارجية ومكاتب التنشيط السياحي، لتأكيد أمان المدن السياحية وأن السائح لن يمسه سوء خلال وجوده في مصر، كما ينبغي على الأمن أن يتحمل المسؤولية كاملة في تأمين المنشآت السياحية والسياح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع خبراء السّياحة يؤكّدون أنّ أيّ عمليّات إرهابيّة في رأس السّنة يقتل القطاع



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:24 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:32 2013 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نعومي كامبل تُثير الكاميرات في عشاء عمل في لندن

GMT 04:36 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فهد العملة يدخل "غينيس" بمبادرة لتطريز أكبر علم في العالم

GMT 12:19 2012 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

اللون الأحمر لإدخال الفرح إلى المنزل

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates