تقارير إسرائيليَّة تُؤكِّد أن التَّهدئة مع غزة في طريقها إلى الانهيار وحماس تتوعد بالرَّد
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد توغُّل كثيف لآليات الاحتلال على حدود القطاع وغارات جويَّة مُتكررة

تقارير إسرائيليَّة تُؤكِّد أن التَّهدئة مع غزة في طريقها إلى الانهيار وحماس تتوعد بالرَّد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقارير إسرائيليَّة تُؤكِّد أن التَّهدئة مع غزة في طريقها إلى الانهيار وحماس تتوعد بالرَّد

هدنة إسرائيل مع غزة في طريقها إلى الانهيار
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب أكَّدت الأوساط الأمنية الإسرائيلية، أن "تفاهمات الهدنة التي تم التوصل إليها، إثر الحرب الأخيرة على قطاع غزة "عامود السحاب"، في طريقها إلى الانهيار، بالرغم مما وصفته بعدم رغبة حركة "حماس" بتفجير الأوضاع، ورغبتها بالمحافظة على الهدوء وتفاهمات وقف إطلاق النار". وأضافت الإذاعة العبرية، الجمعة، أن "المصادر السياسية الإسرائيلية، أكدت أن النظام المصري بوجود عبدالفتاح السيسي، لا يمارس ضغوطات على حركة "حماس"، ولا يوجد لديه قوة تأثير على حماس، للمحافظة على تفاهمات الهدنة، كما كان للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، والذي كان موجودًا وقت التوصل إلى تفاهمات الهدنة مع الحركة، ومع ذلك فإن النظام المصري الحالي، يطلب من إسرائيل عدم الرد على كل صاروخ يتم إطلاقه من قطاع غزة، لاسيما وأن نشاط الجيش المصري في تدمير وإغلاق الأنفاق في رفح يصب في مصلحة إسرائيل".
وأشارت الإذاعة، في تقرير لها، إلى أن "الأوساط الأمنية وكذلك الإسرائيلية تدرك التغيير الحاصل في مصر، والذي ينعكس بشكل كبير على الوضع في قطاع غزة، ويدركون أن النظام الحالي لا يوجد لديه تأثير على "حماس"، كما كان للرئيس محمد مرسي، وفي ظل تصاعد عمليات إطلاق الصواريخ من قطاع غزة خلال الفترة الماضية، فإن تفاهمات الهدنة تتجه نحو الذوبان تدريجيًّا".
من جهته قلَّل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدكتور صلاح البردويل، من "أهمية التهديدات المتزايدة ضد قطاع غزة، سواء بالاجتياح العسكري أو بتشديد الحصار، أو بإبرام اتفاق إطار بين السلطة والاحتلال"، مؤكدًا أن "كل تلك التهديدات لا تخيف المقاومة".
وأوضح البردويل، في تصريح صحافي، الجمعة، أن "المعركة بين المقاومة والاحتلال لم تحسم بعد، وأنها لا تزال طويلة"، قائلًا "نحن نتابع التهديدات المتعددة ضد "حماس" ونأخذها على محمل الجد بالتأكيد، ولكننا نخوض معركة ضد الاحتلال، وهي معركة طويلة، ونرى أن التنازل عن القدس هو معركة كسر عظم، ولو اجتمع الإنس والجن لهزيمة مشروعنا في التحرير لن يستطيعوا، نحن أصحاب الأرض وأصحاب الحق، ولن نسلم في ذلك".
وبشأن التهديدات المتواترة ضد قطاع غزة، تابع البردويل، "نحن سنقاوم إلى آخر نفس لدينا، ولا يمكن لأحد أن يكسر إرادتنا، ونحن لدينا ثقة بالله أولًا، ثم ثقتنا كبيرة في حقنا، وفي مقاتلينا، وبالتالي تهديدنا وتخويفنا بالقوة حينًا، وبالحديث عن اتفاقات إطار، يتم التنازل فيها عن حقوقنا، لن نقبل بذلك ولن نسمح بتمريره"، على حد تعبيره.
من جهته، حذَّر نائب الأمين العام للجبهة "الديمقراطية لتحرير فلسطين"، قيس عبدالكريم "أبوليلى"، من "مغبة إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على شن حرب جديدة على قطاع غزة بذريعة مواجهه مطلقي الصواريخ من القطاع"، داعيًا إلى "توحيد الصفوف من أجل التصدي لأية محاولة من قبل الاحتلال تستهدف قطاع غزة".
وأضاف النائب أبوليلى في تصريح صحافي له، الجمعة، أن "حكومة الاحتلال تحاول خلق الذرائع من أجل تصعيد عدوانها على الشعب الفلسطيني"، مشيرًا إلى أن "التصريحات الأخيرة التي أطلقها قادة الاحتلال وتلويحهم بشن حرب على غزة هي خير دليل على العقلية الإسرائيلية القمعية التي تمارس إرهاب الدولة المنظم، وخير دليل على مخططات حكومة الاحتلال".
وأوضح أن "حكومة الاحتلال تواصل فرض الحصار على قطاع غزة في الوقت الذي تقصف فيه طائراتها الحربية المواطنين العزل بالصواريخ"، مشيرًا إلى أن "ما جرى خلال الأيام الماضية، والمتمثل في شن طائرات الاحتلال غارات على القطاع، والتوغلات التي تنفذها دباباته على حدود غزة، تنذر بتصعيد قادم من قبل آلة الحرب الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة الصامد".
ودعا النائب أبوليلى، كافة فصائل وأطياف العمل الوطني الفلسطيني، إلى "العمل على وضع إستراتيجية واضحة للتصدي لأي عدوان إسرائيلي جديد، والعمل على الأصعدة كافة لفضح ممارسات الاحتلال، سواء على الصعيد الدبلوماسي العربي والعالمي، وكذلك على الصعيد الإعلامي، والصعيد الداخلي من خلال توحيد وتمكين الجبهة الداخلية الفلسطينية".
وأكَّد النائب أبوليلى، على "ضرورة الإسراع في توحيد الصفوف، وتحقيق الوحدة، وإنهاء حالة الانقسام التي تعمل حكومة الاحتلال على تعطيل أي جهد لإتمامها، كونها المستفيد الأكبر من حالة الانقسام، واستمرارها على الساحة الفلسطينية".
وميدانيًّا، توغلت آليات عدة لجيش الاحتلال الصهيوني، مساء الجمعة، بشكل محدود، خلف مقبرة الشهداء، الواقعة إلى الشرق من مخيم جباليا، شمال قطاع غزة، وذكر شهود عيان أن نحو 4 آليات توغلت لمسافة 150 مترًا خلف المقبرة بالتزامن مع تحليق للطيران المروحي، غرب بلدة بيت حانون، في منطقة السودانية "الواحة".
وكانت قوات الاحتلال المتمركزة شمال بلدة بيت لاهيا، أطلقت النار خلال اليوم تجاه أراضي ومنازل المواطنين في منطقة بؤرة أبوسمرة الحدودية، دون أن يبلغ عن إصابات، كما أطلق الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحته الرشاشة في اتجاه المزارعين ومنازل المواطنين عبر الأبراج العسكرية المنتشرة على طول الحدود الشرقية لمحافظة خان يونس، جنوب قطاع غزة.
وأكَّد شهود عيان، أن "الأبراج العسكرية المثبت عليها جهاز "يرى ويطلق" أطلقت زخات من نيران أسلحتها في اتجاه الأراضي الزراعية، والبيوت السكنية، شرق بلدة خزاعة، بشكل كثيف، في ما غادر الصيادون المنتشرون في الأراضي الزراعية أماكنهم فور إطلاق النار صوبهم حفاظًا على أرواحهم".
وأضاف الشهود، أن "طلقات نارية أصابت منازل المواطنين بشكل مباشر، دون وقوع إصابات في صفوف المواطنين، غير أن حالة من الخوف والإرباك أصابت الأطفال في الأحياء الشرقية لبلدة خزاعة شرق خان يونس".
ويشهد قطاع غزة منذ أسابيع تصعيدًا واضحًا من خلال تكثيف الاحتلال لتوغلاته شرق القطاع، وسلسلة الغارات الإسرائيلية على القطاع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير إسرائيليَّة تُؤكِّد أن التَّهدئة مع غزة في طريقها إلى الانهيار وحماس تتوعد بالرَّد تقارير إسرائيليَّة تُؤكِّد أن التَّهدئة مع غزة في طريقها إلى الانهيار وحماس تتوعد بالرَّد



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 18:56 2013 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحية "مزمار الحاوي" في الزرقاء

GMT 13:15 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرزي جمال عينيك برسم الفراعنة بواسطة قلم الكحل

GMT 21:13 2013 الجمعة ,22 شباط / فبراير

"انستغرام" لن يصل إلى "بلاك بيري 10"

GMT 01:32 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد الإسباني يخطط لاستعادة المغربي حكيمي

GMT 06:03 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"Cry for me" لـ كاميلا كابيلو تحقق أكثر من 2 مليون مشاهدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates