قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها
آخر تحديث 18:47:23 بتوقيت أبوظبي

تصدّت المعارضة لمحاولة اقتحام المرجة ودمّرت دبابة

قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها

قصف في ريف حلب الجنوب شرقي
حلب ـ هوازن عبدالسلام

قامت قوات الحكومة، الجمعة، بجرفِ أكثر من عشرين منزلاً في قريتي أم ميال والخف، قرب بلدة خناصر، في ريف حلب الجنوب شرقي، بالتزامن مع إحرازها بعض التقدم في مواجهة كتائب المعارضة، فيما تعرّضت أحياء عدة في مدينة حلب إلى قصفٍ عنيفٍ من طرف المروحيات العسكرية، والطيران الحربي، التابعين للجيش الحكومي، باستخدام الصواريخ والبراميل المتفجرة، ما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا، وتهدّم عدد من المباني السكنية.
وأودت الغارة الجويّة، التي نفّذتها إحدى المقاتلات الحربية، على حي ضهرة عواد، صباح الجمعة، بحياة عشرة أشخاص على الأقل، وإصابة عدد أخر بجروح، فيما أسفر القصف بالبراميل المتفجرة، على كل أحياء الشعار والميسّر والجزماتي وكرم حومد، إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل، وسقوط عشرات الجرحى، فضلاً عن حدوث دمار كبير في الأبنية السكنية والمحلات التجارية.
وأعلنت كتائب المعارضة، الجمعة، عن تمكنّها من صد محاولة اقتحام من طرف قوات الحكومة، عبر بساتين برّي، في اتجاه حي المرجة، جنوب شرقي حلب، وأسفرت المعارك عن مقتل وجرح عدد من عناصر قوات الحكومة.
وكان حيّ المرجة قد تعرّض، الخميس، لغارةٍ جويّة، أودت بحياة ثلاثة أشخاص، وجرح خمسة آخرين، فضلاً عن انهيار عددٍ من المنازل.
يأتي ذلك في ضوء تواصل القصف الجوي على أحياء المدينة التي تسيطر عليها المعارضة، باستخدام الصواريخ والبراميل المتفجرة، الذي أودى بحياة 17 شخصاً على الأقل، فضلاً عن عشرات الجرحى بين المدنيين.
من جهة أخرى، تمكّن مقاتلو المعارضة من تدمير دبابةٍ تابعة للجيش الحكومي، وقتل كل من فيها، على جبهة عزيزة، قرب بلدة السفيرة، في الريف الشرقي، إضافة إلى أسرِ عشرة جنود آخرين، بالتزامن مع معارك عنيفة في المنطقة، علماً أنّ مقاتلي المعارضة المتواجدين على جبهة عزيزة ينتمون إلى كل من جيش "المجاهدين"، وحركة "أحرار الشام الإسلامية"، و"جبهة النصرة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها قوّات الحكومة تقصف أحياء حلب وتهدم 20 منزلاً في ريفها



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

ليفلي تجذب الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"،

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates