عدم الثقة والمواقف المتصلبة سمة اليوم الأول من الجولة الثانية لمؤتمر جنيف2
آخر تحديث 10:01:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المقداد يحذر من أنَّ عدم القضاء على الإرهاب يهدِّد باتساعه اقليميًا ودولياً

عدم الثقة والمواقف المتصلبة سمة اليوم الأول من الجولة الثانية لمؤتمر جنيف2

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عدم الثقة والمواقف المتصلبة سمة اليوم الأول من الجولة الثانية لمؤتمر جنيف2

مؤتمر جنيف2
جنيف - رياض أحمد

سادت اليوم الأول من الجولة الثانية لمفاوضات (جنيف2) التي استؤنفت اليوم الاثنين بين وفدي الحكومة و المعارضة السوريين وبرعاية عربية دولية، حالة من الترقب والحذر من احتمال فشل هذه المفاوضا في التوصل الى تسوية سياسية لحل  الازمة ووقف الحرب الاهلية التي تنهي منتصف آذار/ مارس المقبل عامها الثالث.
ولوحظ من جلسة اليوم الاثنين أن وفد المعارضة السورية المشارك في المفاوضات يصرُّ على ضرورة مناقشة ماهية الحكومة الانتقالية ورحيل رأس النظام بشار الأسد وتأكيد عدم مشاركته في العملية السياسية المستقبلية وفي المقابل يتهم النظام السوري المعارضة "بالإرهاب".
ومع انعدام الثقة وتعاظم الشك بين المعارضة والنظام فانه من من الصعب التوقع أن يتحقق في (جنيف 2) بالفعل اختراق مهم هذه الفرضية تقوم أيضا على أساس الخلاف الشديد السائد في الأسرة الدولية وفي ظل غياب استراتيجية منسقة لممارسة الضغط على الطرفين لتحقيق اتفاق خلال الأيام المقبلة.
وبحسب الكثير من الأوساط السياسية فإن جلوس المعارضة السورية مع ممثلي النظام قد يحقق مجموعة من الإيجابيات بحق الأزمة المتفاعلة في سوريا مثل تأمين ممرات آمنة لقوافل الإغاثة والمساعدات للتخفيف من حدة الأزمة والإفراج عن سجناء، والأمر الآخر والذي لا يقل أهمية هو أن المعارضة السورية التي طالما وصفت بالضعيفة والمنقسمة قد تزيد من تأثيرها السياسي في المرحلة المقبلة.
وبحسب هذه الأوساط أيضا فإن (جنيف 2) قد يلعب دورا عكسيا إن انهارت سبل الحل في تصعيد الصراع أكثر وأكثر دافعا نحو تعميق الأزمة.
وسط ذلك قال نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد اليوم الاثنين ان مناقشة وقف عمليات "القتل والارهاب" تأتي على رأس أولويات وفد الحكومة المشارك في جولة المفاوضات الثانية في اطار مؤتمر (جنيف 2) المعني بمحاولة التوصل الى حل سلمي للازمة التي تشهدها بلاده.
وشدد المقداد في لقاء مع الصحافيين عقب انتهاء اولى جلسات الحوار مع الممثل الدولي والعربي المشترك إلى سوريا الاخضر الابراهيمي على ان "عدم القضاء على الارهاب في سوريا يهدد بانتقاله اقليميا ودوليا".
وطالب المجتمع الدولي بادانة ما وصفها بأنها "مذبحة" تعرضت لها قرية (معان) شمال شرقي محافظة حماة الليلة الماضية وراح ضحيتها خمسين شخصا.
واكد التزام الوفد الحكومي بترتيب مناقشة بنود (جنيف 1) وفق الترتيب الوارد فيها والذي ينطلق من "مكافحة الارهاب ووقف العنف" مضيفا ان هذا هو "ما يجب الشروع فيه قبل الحديث عن اي موضوع آخر".
واشار المقداد الى ان الوفد الحكومي في المفاوضات "لن يتردد في مناقشة ملف الحكومة الانتقالية في الوقت المناسب" الا انه شدد اكثر من مرة على ضرورة البدء اولا بفتح ملف "مكافحة الارهاب".
وانتقد المقداد بشدة ما اعلنته فرنسا على لسان وزير خارجيتها لوران فابيوس من احتمال اللجوء الى البند السابع من ميثاق الامم المتحدة المتعلق بامكانية استخدام العنف ضد الدول لانهاء الازمة التي تشهدها سوريا منذ نحو ثلاثة أعوام.
كما نفى المقداد التهم الموجهة الى القوات النظامية السورية بأنها من وراء اطلاق النار على القافلة الانسانية التي تمكنت من دخول الاحياء المحاصرة من مدينة حمص القديمة وسط سوريا.
وكان مكتب الممثل الدولي والعربي المشترك إلى سوريا اعلن في وقت سابق هنا اليوم بدء اولى جلسات الجولة الثانية من مفاوضات (جنيف 2) بلقاء بين الابراهيمي ووفد المعارضة السوري في الامم المتحدة أعقبه لقاء مماثل مع الوفد الحكومي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدم الثقة والمواقف المتصلبة سمة اليوم الأول من الجولة الثانية لمؤتمر جنيف2 عدم الثقة والمواقف المتصلبة سمة اليوم الأول من الجولة الثانية لمؤتمر جنيف2



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates