مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة اللجنة العليا
آخر تحديث 11:36:19 بتوقيت أبوظبي

قال إنّ الدّستور الجديد أحال اختصاصاتها وطبيعة قراراتها إلى الوثائق الدستوري

مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة "اللجنة العليا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة "اللجنة العليا"

اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي كشف مصدر برئاسة الجمهورية أن مشروع قانون الانتخابات الرئاسية الذي أرسلته مؤسسة الرئاسة لقسم الفتوى والتشريع في مجلس الدولة أبقى على تحصين قرارات اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية سواء خلال إجراء العملية الانتخابية أو القرار النهائي بإعلان الفائز بمنصب رئيس الجمهورية. وأكد المصدر أن المشروع أخذ برأي الأمانة العامة للجنة الانتخابات الرئاسية وبعض المقترحات الأخرى التي وردت إلى مؤسسة الرئاسة والتي طالبت بالإبقاء على تحصين قرارات اللجنة من أجل استقرار منصب رئيس الجمهورية، خصوصا وأن اللجنة هيئة قضائية قوية ومسموح بالطعن على قراراتها أمامها بذاتها وتقوم بنظر تلك الطعون في جلسة قضائية ويسمح للطاعنين ودفاعهم بالمرافعة وتقديم المذكرات والدفوع اللازمة مما يعني أن قرارات اللجنة تستوفي الأشكال الطبيعية للتقاضي.
وأكد المصدر، في تصريحات صحافية، أن إبقاء حصانة اللجنة يتوافق مع ما نص عليه الدستور في أحكامه الانتقالية من الإبقاء علي لجنة الانتخابات الرئاسية بوضعها القائم قبل إقرار هذا الدستور وباختصاصاتها كلها للإشراف على الانتخابات الرئاسية المقبلة، ما يعني أن الدستور الجديد أحال اختصاصات اللجنة وطبيعة قراراتها إلى الوثائق الدستوري السابقة عليه وخصوصا المادة 28 من الإعلان الدستوري الصادر في آذار/مارس 2011.
 وأشار المصدر إلى أن من أسباب الإبقاء على حصانة اللجنة أيضًا قرارتها قضائية ولا يسري عليها حظر تحصين القرارات الإدارية المنصوص عليها في المادة 97 من الدستور، وأيضًا خشية أن تثور شبهة عدم الدستورية إذا ما تم إلغاء حصانة قرارت اللجنة.
وأضاف المصدر أن المشروع أبقى على شرط حصول المرشح برئاسة الجمهورية على مؤهل عالٍ، ولكن تم رفض مقترح تضمين شروط الترشّح عدم حصول الأبناء على جنسية دولة أخرى.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة اللجنة العليا مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة اللجنة العليا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة اللجنة العليا مصدر رئاسيّ يؤكّد أن مشروع قانون الانتخابات الرّئاسية أبقى حصانة اللجنة العليا



حصلت النجمة على جائزة فانجارد السنوية تكريمًا لمسيرتها

جنيفر لوبيز متألقة بفستان فضي في حفلة جوائز "إم تي في"

نيويورك ـ مادلين سعاده
حصلت النجمة العالمية جنيفر لوبيز على جائزة فانجارد السنوية التي تحمل اسم النجم الراحل مايكل جاكسون تكريمًا لمسيرتها الفنية الممتدة 20 عامًا،  في  حفل إم.تي.في- MTV VMAs للأغاني المصورة، يوم الاثنين، والذي اقيم في مدينة نيويورك الأميركية وحضره حشد كبير من المشاهير. وخطفت مغنية البوب البالغة من العمر 49 عاما الأنظار لإطلالتها الانيقة والمذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الفضي اللامع حمل توقيع دار أزياء فرساتشي، يتميز بفتحة جانبية كشفت عن مفاتنها. وأضافت لوبيز إلى إطلالتها زوجا من الصنادل الفضية ذات كعب عال، أضاف مزيد منالسنتيمترات إلى طولها على السجادة الوردية، وحملت في يدها حقيبة كلاتش فضية وارتدت أساورًا من الألماس والفضة على المعصمين. وحضرت جنيفر الحفلة برفقة حبيبها لاعب البيسبول السابق أليكس رودريغز (42 عاماً) الذي بدا متألقاً الى جانبها، وكان رودريغز أنيقا ايضا حيث ارتدى سترة توكسيدو باللون الخمري مع قميص أبيض ذو رقبة مفتوحة وبنطلون
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates