اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة بين وحدات حماية الأكراد وتنظيم داعش
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ناشطون يرصدون تمركز قناصة للقوات الحكوميّة أمام جسر السياسيّة

اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة بين وحدات "حماية الأكراد" وتنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة بين وحدات "حماية الأكراد" وتنظيم "داعش"

اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة
دمشق ـ ريم الجمال

دارت اشتباكات عنيفة في الرِّقة، بين مقاتلي وحدات "حماية الشعب الكردي" و"داعش"، في قرى في الريف الغربي لمدينة تل أبيض، والتي يقطنها غالبية ساحقة من المواطنين الأكراد، وسط قصف عنيف متبادل بين الطرفين، في محاولة من "الدولة الإسلاميّة" للتقدم نحو عين العرب كوباني، من الجهة الشرقيّة، ومعلومات عن إعطاب آلية لـ"داعش" ومقتل وجرح عدد من مقاتليها، ويشهد ريف تل أبيض الغربي، حركة نزوح للمواطنين نحو الأراضي التركيّة والمناطق المجاورة.
وأعدمت "داعش" في 11 آذار/مارس الجاري، 25 مواطناً، بينهم طفلين، و14 مقاتلاً من الكتائب المعارضة في منطقة الشيوخ في ريف جرابلس في حلب، وأبلغت مصادر كرديّة "المرصد السوري لحقوق الانسان"، أنّ من بين الذين أُعدموا حينها، عائلة فتحت المياه التي لا تزال تقطعها "الدولة الإسلاميّة" حتى الآن عن مدينة عين العرب في ريف حلب.
وأبلغت مصادر المرصد، أنّ "داعش" أعلّنت في خطبة الجمعة، أنها ستضُم عين العرب، إلى حدود "الدولة الإسلاميّة"، وذكرت أنّ هناك حالة استنفار لدى المواطنين في هذه القرى، وفي مدينة عين العرب، حيث حمل المواطنون السلاح للدفاع عن أنفسهم ضد "الدولة الإسلامية"، كما صلب التنظيم رجلاَ في منطقة الساعة في الرقة، ثم أعدمته بإطلاق رصاصة في الرأس بتهمة قتل مسلم عمداَ، واستمرت الاشتباكات بين مقاتلي "وحدات حماية الشعب الكردي" ولواء "جبهة الأكراد" من طرف و"داعش" من طرف آخر في الريف الغربي لمدينة تل أبيض، واستولى مقاتلو الوحدات على دبابتين تابعتين لـ"الدولة الإسلاميّة"، وقتل 19 مقاتلاً من "الدولة الإسلاميّة" وأصيب ما لا يقل عن 25 آخرين، إضافة لأسر عدد منهم، كما قتل 8 مقاتلين من الوحدات ولواء "جبهة الأكراد" أحدهم قائد كتيبة في لواء الجبهة، خلال الاشتباكات.
واستهدفت "داعش"، مساء الجمعة، بقذائف الـ"هاون" تمركزات وحدات "حماية الشعب الكردي" في قريتي أغيبش والمناجير الواقعتين بين بلدة تل تمر ومدينة رأس العين في الحسكة، وتبيّن أنّ عدد من القذائف التي أطلقتها القوات الحكومية، فجر السبت، على مناطق بالقرب من بلدة تل تمر ومحيطها، سقطت على قريتي تل نصري وشاميران التي يقطنها مواطنون أشور، ما أدى لأضرار ماديّة، دون معلومات عن خسائر بشريّة، وعثر على جثة رجل في حفرة في منطقة جبل عبدالعزيز في الريف الغربي لمدينة الحسكة، عقب اختطافه منذ 15 يوماً، وأبلغت مصادر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن مقاتلي وحدات الحماية أسروا عددًا من عناصر "الدفاع الوطني" الموالي للحكومة، والذين أطلقوا النار على مقر لوحدات الحماية في الحسكة، ودارت اشتباكات عنيفة بين "داعش" ومقاتلي "جبهة النصرة" وكتائب إسلامية مقاتلة في محيط بلدة مركدة، ما أدى لقتل 5 مقاتلين على الأقل من "داعش"، وانفجر متسودع محروقات في الحي الغربي من مدينة القامشلي، ما أدى لأضرار مادية، ووردت معلومات عن سقوط 3 مقاتلين من "داعش"، خلال كمين واشتباكات مع القوات الحكومية في جنوب الحسكة، وانفجرت عبوة ناسفة قرب مبنى بلدية جل آغا(الجوادبة )، ما أدى لأضرار ماديّة، ونفت مصادر في قيادة وحدات "حماية الشعب الكردي" حدوث أي اشتباكات في ريف رأس العين، السبت، كما نفت أيضًا ما يروج عن إحراق منازل مواطنين في قرية تل خنزير والقرى المحيطة بها، ودعت وسائل الإعلام للحضور إلى القرية وتصويرها.
وأكّد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" تعرض مناطق في مدينة موحسن لقصف من القوات الحكومية، بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي في سماء المنطقة دون خسائر بشريّة، وفي مدينة دير الزور دارت اشتباكات بين مقاتلي "جبهة النصرة" والكتائب الإسلامية من طرف والقوات الحكوميّة من طرف آخر في حيي الجبيلة والحويقة.
ورصد ناشطون عن وجود 5 قناصة للقوات الحكوميّة على الأقل، متمركزين أمام جسر السياسية الذين يستخدمه أهالي دير الزور للدخول إلى الأحياء المحررة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة بين وحدات حماية الأكراد وتنظيم داعش اشتباكات عنيّفة تدور في الرِّقة بين وحدات حماية الأكراد وتنظيم داعش



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 05:28 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انفجار عند مدخل القدس يتسبب في إصابة 10 أشخاص

GMT 12:27 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة "كاكاو توك" تضيف ميزة “الدردشة السرية” إلى تطبيقها

GMT 09:43 2013 الخميس ,25 إبريل / نيسان

للمرأة مطالبها في الحبّ وهي تتخطّى العشق

GMT 18:47 2013 الخميس ,21 شباط / فبراير

كلوريا كرفِتز تكتشفت ذاتها عبر القصيدة

GMT 17:22 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

دينا فؤاد تطلب الطلاق من زوجها في "ظلّ الرئيس"

GMT 02:36 2012 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإطالة عمر بطارية الهاتف النقال

GMT 19:00 2012 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

كيلي بروك شبه عارية في تقويم 2013

GMT 23:44 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

وظائف تؤثر على قلب المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates