مصرُ تمتنعُ عن التصويّت على القرار الأممي الخاص بتأكيّد سيّادة أوكرانيا
آخر تحديث 11:51:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لإبرازُ ضرورة إصلاح النظام الدُولي و تفادي ازدواجيّة المعاييّر

مصرُ تمتنعُ عن التصويّت على القرار الأممي الخاص بتأكيّد سيّادة أوكرانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصرُ تمتنعُ عن التصويّت على القرار الأممي الخاص بتأكيّد سيّادة أوكرانيا

الأمم المتحدة
القاهرة ـ محمد الدوي

امتنعَّت مصر عن التصويت على القرار الذي اعتمدته "الجمعية العامة للأمم المتحدة"، بشأن تأكيد سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها وبطلان الاستفتاء الذي عقد في القرم 16 آذار/مارس الجاري وأدى إلى انضمام القرم إلى روسيا، وذلك لإبراز وجود حاجة ماسة لإصلاح النظام الدولي الحالي ليتسم بمزيد من التوازن ويتفادى ازدواجية المعايير ، فيما تم اعتماد القرار بأغلبية 100 صوت، وامتناع 58 دولة عن التصويت، وتصويت 11 دولة ضد القرار
وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، الجمعة، أن مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة، السفير معتز أحمدين خليل، أكد أن الأزمة في أوكرانيا تمس النظام الدولي بأسره وتؤثر عليه.
وقال أحمدين "إن النظام الدولي الحالي لم يأخذ في اعتباره ما شهده العالم من تطورات على مدار ربع القرن الأخير، ولم يلتفت للتغيرات الجذرية التي شهدها المجتمع الدولي منذ انهيار النظام العالمي السابق الذى حكمته اعتبارات الثنائية القطبية وعقلية الحرب الباردة".
وأوضح مندوب مصر الدائم أن مصر امتنعت عن التصويت على القرار لإبراز وجود حاجة ماسة لإصلاح النظام الدولي الحالي ليتسم بمزيد من التوازن ويتفادى ازدواجية المعايير.
وأضاف إنه "رغم اقتناع مصر بثوابت مبادئ القانون الدولي، وبأن الأسلوب الأمثل لحل الأزمات التي شهدها المجتمع الدولي هو اللجوء للسبل الدبلوماسية بعيداً عن التصعيد، فإنها تؤمن أيضاً بأن العالم في حاجة ماسة لعملية شاملة تهدف إلى إعادة صياغة نظامه الدولي ليتواءم مع معطيات الواقع".
وأوضح أن "ثوابت القانون الدولي لا تتعامل في أحيان كثيرة بنفس الاتساق مع المشاغل الأمنية للدول، بينما يتوجب أخذ بعض هذه المشاغل بالفعل بعين الاعتبار على المستويين الإقليمي والدولي، من أجل تحقيق الاستقرار، وتعزيز التعاون بين الدول في نهاية المطاف".
وذكر أن "هناك في أحيان أخرى تناقضاً بين إرادات الشعوب والأطر القانونية التي تحكمها؛ مما يتطلب تحقيق التوازن بين هذين العنصرين".
وأضاف إنه "طالما لم يتم التعامل مع هذه الظواهر، والابتعاد عن ازدواجية المعايير وانتقائية المفاضلة بين المصالح تارة والمبادئ تارة، فإن الأزمات الدولية والإقليمية ستظهر الواحدة تلو الأخرى، وسيظل النظام الدولي عاجزاً عن احتوائها".
يذكر أن الدول النامية الرئيسية امتنعت عن التصويت على القرار، وبينها الصين والهند والبرازيل والأرجنتين وباكستان وجنوب أفريقيا.
واختلفت مواقف الدول العربية إزاء التصويت على القرار، إذ امتنعت مصر، والجزائر، والعراق، وموريتانيا، وجيبوتي، وجزر القمر عن التصويت، بينما صوتت كل من الأردن والسعودية وقطر والبحرين والأمارات والكويت وتونس وليبيا والصومال لصالح القرار. كما صوت كل من السودان، وسورية ضد القرار، ولم تشارك كل من اليمن، ولبنان، والمغرب، وعُمان في التصويت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصرُ تمتنعُ عن التصويّت على القرار الأممي الخاص بتأكيّد سيّادة أوكرانيا مصرُ تمتنعُ عن التصويّت على القرار الأممي الخاص بتأكيّد سيّادة أوكرانيا



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates