مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد دخول السباق الانتخابي مرحلة الجد السيسي وصباحي وجهًا لوجه

"مصر اليوم" يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مصر اليوم" يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة

جانب من مؤيدي المشير السيسي
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي دخل السباق الرئاسي في مصر، مرحلة الجد، وبدا السيسي وصباحي، هما فرسا رهان هذا السباق، ويرصد"مصر اليوم" أهم المحطات في حياتهم السياسية التي تحدد ملامح برنامج كل منهما، فالأول هو ضابط الجيش ووزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي، يوصف بين أنصاره أنه انحاز إلى نداء الملايين من الشعب وساعد في إسقاط حكم جماعة "الإخوان المسلمين"، والثاني هو حمدين صباحي الصحافي ذو الميول الناصريّة التي يؤكّد أنصار أنها تتخذ من القوميّة العربيّة والانحياز للفقراء منهجًا.
والبداية مع عبد الفتاح السيسي، تأتي منذ كان طالبًا في المدرسة الثانويَّة العسكريَّة قبل 45 عامًا، ووصل إلي أعلى رتبة عسكريَّة في الجيش المصري في 2014، وهي رتبة "المشير"، وأعلى منصب عسكري وهو وزير الدفاع، قبل أن يستقيل من أجل الترشح إلى الرئاسة، وشهدت حياة السيسي محطات من ميلاده وحتى استقالته. ولد عبد الفتاح سعيد خليل السيسي في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في 1954، وتخرج من الكلية الحربيّة في 1977، وعمل في سلاح المشاة في الجيش المصري، وحصل على الماجستير من كلية القادة والأركان في 1987، كما حصل على الماجستير من كلية الأركان البريطانية في 1992، ثم زمالة كلية الحرب العُليا من أكاديمية ناصر العسكرية في 2003، وزمالة كلية الحرب العليا من الولايات المتحدة الأميركية في 2006، وترقي في المناصب حتى وصل إلى منصب رئيس جهاز المخابرات الحربية والاستطلاع. وبعدها اصدر الرئيس المعزول محمد مرسي قرار بترقيته من رتبة لواء إلي فريق أول وتعينه وزيرًا للدفاع خلفًا للمشير محمد حسين طنطاوي، وكان 3 تموز/يوليو 2013 يومًا تاريخيًا في حياة المشير، بعد عزله الرئيس محمد مرسي، وإعلانه لخارطة الطريق، وبعدها تحول السيسس إلى بطل قومي في نظر أنصاره، وخرج العديد منهم لمطالبته بالترشح لقيادة مصر، وفي النهاية استجاب إلى قرارهم وأعلن ترشحه لرئاسة مصر.
وعرف الصحافي حمدين صباحي، منذ كان طالبًا في كلية الإعلام في جامعة القاهرة، وتحديدًا عقب انتفاضة 1977، عندما وقف صباحي في مواجهة الرئيس الراحل أنور السادات، أثناء حواره مع طلبة جامعة القاهرة، واختلف معه في سياسة صعود أصحاب رؤوس المال على حساب الفقراء، وهو ما يخالف الفكر الناصري الاشتراكي الذي يؤمن به، وتمسك بأفكاره دون أن يجد رهبة من شخص ومنصب الرئيس.
وولد حمدين صباحي في 5 تموز/يوليو 1954، وهو عام ميلاد السيسي ذاته، وشب صباحي على التجربة الناصريّة وآمن بها ودافع عنها وانتخب رئيسًا لاتحاد طلاب جامعة القاهرة في 1975 و1976، وأسس نادي الفكر الناصري في جامعة القاهرة، وبعد تخرجه من الجامعة لم يستطيع الحصول على عمل في أي جهة حكوميّة سواء صحافة قومية أو تلفزيون رسمي، فعمل في صحيفتي "الموقف العربي" و"صوت العربي"، اللتين أسسهما القطب الناصري عبدالعظيم مناف.
واعتقل حمدين مرات عدة بسبب أفكاره، كانت البداية خلال 1977، في انتفاضة الشعب ضد السادات، وكان حينها أصغر معتقل سياسي، كما اعتقل في 1981، في حملة اعتقالات السادات، وفي 1997 اعتقل بعد مظاهرة قادها تضامن مع فلاحي مصر، واعتقل في 2003 في سابقة هي الأول من نوعها إذ كان عضو في البرلمان، واعتقل من دون رفع الحصانة عنه وفي 2005، وانتخب عضواً في البرلمان ووقف ضد القمع المفرط للشرطة. وجاءت ثورة "يناير" التي نجحت الثورة في إسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك، وترشح حمدين في أول انتخابات رئاسيّة بعد الثورة وحصل على المركز الثالث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 09:10 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو ينفي زواجه سرًا من صديقته جورجينا رودريجيز

GMT 04:11 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 18:12 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

أبراج تتغير حياتها نحو الأفضل في عام 2019

GMT 07:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سون يعرب عن سعادته بالفوز على "ليستر سيتي"

GMT 05:58 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تعرفي على اتيكيت اختيار الهدايا

GMT 23:41 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ازدياد وتيرة تساقط صخور ضخمة من الفضاء على الأرض

GMT 08:11 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تألقي باللون الذهبي على غرار النجمات في مناسباتك الخاصة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates