مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة
آخر تحديث 16:53:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد دخول السباق الانتخابي مرحلة الجد السيسي وصباحي وجهًا لوجه

"مصر اليوم" يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مصر اليوم" يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة

جانب من مؤيدي المشير السيسي
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي دخل السباق الرئاسي في مصر، مرحلة الجد، وبدا السيسي وصباحي، هما فرسا رهان هذا السباق، ويرصد"مصر اليوم" أهم المحطات في حياتهم السياسية التي تحدد ملامح برنامج كل منهما، فالأول هو ضابط الجيش ووزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي، يوصف بين أنصاره أنه انحاز إلى نداء الملايين من الشعب وساعد في إسقاط حكم جماعة "الإخوان المسلمين"، والثاني هو حمدين صباحي الصحافي ذو الميول الناصريّة التي يؤكّد أنصار أنها تتخذ من القوميّة العربيّة والانحياز للفقراء منهجًا.
والبداية مع عبد الفتاح السيسي، تأتي منذ كان طالبًا في المدرسة الثانويَّة العسكريَّة قبل 45 عامًا، ووصل إلي أعلى رتبة عسكريَّة في الجيش المصري في 2014، وهي رتبة "المشير"، وأعلى منصب عسكري وهو وزير الدفاع، قبل أن يستقيل من أجل الترشح إلى الرئاسة، وشهدت حياة السيسي محطات من ميلاده وحتى استقالته. ولد عبد الفتاح سعيد خليل السيسي في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في 1954، وتخرج من الكلية الحربيّة في 1977، وعمل في سلاح المشاة في الجيش المصري، وحصل على الماجستير من كلية القادة والأركان في 1987، كما حصل على الماجستير من كلية الأركان البريطانية في 1992، ثم زمالة كلية الحرب العُليا من أكاديمية ناصر العسكرية في 2003، وزمالة كلية الحرب العليا من الولايات المتحدة الأميركية في 2006، وترقي في المناصب حتى وصل إلى منصب رئيس جهاز المخابرات الحربية والاستطلاع. وبعدها اصدر الرئيس المعزول محمد مرسي قرار بترقيته من رتبة لواء إلي فريق أول وتعينه وزيرًا للدفاع خلفًا للمشير محمد حسين طنطاوي، وكان 3 تموز/يوليو 2013 يومًا تاريخيًا في حياة المشير، بعد عزله الرئيس محمد مرسي، وإعلانه لخارطة الطريق، وبعدها تحول السيسس إلى بطل قومي في نظر أنصاره، وخرج العديد منهم لمطالبته بالترشح لقيادة مصر، وفي النهاية استجاب إلى قرارهم وأعلن ترشحه لرئاسة مصر.
وعرف الصحافي حمدين صباحي، منذ كان طالبًا في كلية الإعلام في جامعة القاهرة، وتحديدًا عقب انتفاضة 1977، عندما وقف صباحي في مواجهة الرئيس الراحل أنور السادات، أثناء حواره مع طلبة جامعة القاهرة، واختلف معه في سياسة صعود أصحاب رؤوس المال على حساب الفقراء، وهو ما يخالف الفكر الناصري الاشتراكي الذي يؤمن به، وتمسك بأفكاره دون أن يجد رهبة من شخص ومنصب الرئيس.
وولد حمدين صباحي في 5 تموز/يوليو 1954، وهو عام ميلاد السيسي ذاته، وشب صباحي على التجربة الناصريّة وآمن بها ودافع عنها وانتخب رئيسًا لاتحاد طلاب جامعة القاهرة في 1975 و1976، وأسس نادي الفكر الناصري في جامعة القاهرة، وبعد تخرجه من الجامعة لم يستطيع الحصول على عمل في أي جهة حكوميّة سواء صحافة قومية أو تلفزيون رسمي، فعمل في صحيفتي "الموقف العربي" و"صوت العربي"، اللتين أسسهما القطب الناصري عبدالعظيم مناف.
واعتقل حمدين مرات عدة بسبب أفكاره، كانت البداية خلال 1977، في انتفاضة الشعب ضد السادات، وكان حينها أصغر معتقل سياسي، كما اعتقل في 1981، في حملة اعتقالات السادات، وفي 1997 اعتقل بعد مظاهرة قادها تضامن مع فلاحي مصر، واعتقل في 2003 في سابقة هي الأول من نوعها إذ كان عضو في البرلمان، واعتقل من دون رفع الحصانة عنه وفي 2005، وانتخب عضواً في البرلمان ووقف ضد القمع المفرط للشرطة. وجاءت ثورة "يناير" التي نجحت الثورة في إسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك، وترشح حمدين في أول انتخابات رئاسيّة بعد الثورة وحصل على المركز الثالث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة مصر اليوم يرصد أبرز المحطات التاريخيَّة في حياة أبرز مُرشحي الرئاسة



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 14:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

محلات ELEGANCE تقدم مجموعتها الجديدة لشتاء 2018

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيدة هاربة من كوريا الشمالية 3 مرات تكشف حقائق مروعة

GMT 13:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يسدل الستار عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates