الأهالي يؤكدون انه من مؤيدي السيسي والشرطة تقول إنه متهم في قضايا سياسيَّة
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"مصر اليوم " ينشر تفاصيل مقتل محام ٍ على يد أمين شرطة في قسم إمبابة

الأهالي يؤكدون انه من مؤيدي السيسي والشرطة تقول إنه متهم في قضايا سياسيَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأهالي يؤكدون انه من مؤيدي السيسي والشرطة تقول إنه متهم في قضايا سياسيَّة

مقتل محام ٍ على يد أمين شرطة في قسم إمبابة
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي شهدت منطقة إمبابة "شمال الجيزة" جريمة قتل بشعة راح ضحيتها المحامي الشاب حمادة خليل32 عاماً على يد أمين الشرطة احمد الطيب داخل أروقة قسم شرطة إمبابة ,وهو ما احدث ارتباكاً في المنطقة بأكملها, حيث ظهرت موجة من الغضب العارم على وجوه مدينة العمال في إمبابة محل الواقعة ، وخصوصا أهالي القتيل .
وقد انتقلت "مصر اليوم "إلى موقع إقامة أسرة القتيل في مدينة العمال بالمنيرة في إمبابة وتحدثت مع بعض أفراد عائلة القتيل وجيرانه ,ثم تحدثت مع بعض مسؤولي جهاز الشرطة حول الواقعة في السطور التالية .
في البداية,قالت والدة المحامي القتيل لـ"مصر اليوم " إن أمين الشرطة قتل ابنها ,ودخلت في نوبة من البكاء الهستيري وأخذت تردد " ليه بس يقتله دا مش إخواني والله دا نزل يؤيد السيسي وكان نفسه ينجح في انتخابات الرئاسة .
وأضافت أن أسرتها ليست لها انتماءات سياسية ,فنحن كنا ضد "الإخوان" وخرجنا في ثورة 30 يونيو وابني القتيل كان يحب المشير السيسي ويدعو لانتخابه ,وإشارات إلى صور المشير التي تملا أركان المنزل
وتابعت , ابني مات ، كررتها أكثر من مرة , ولم يهنأ بابنته التي أنجبتها زوجته منذ 4 أيام فقط "حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل، ودخلت في نوبة أخرى من الصراخ والنحيل مرددة "ابني لم يمت ".
والتقت "مصر اليوم "بعض شهود العيان الذين تحدثوا عن ملابسات الواقعة ,في البداية قال محمود حسين 31 سنه احد جيران القتيل حمادة خليل ,أن القتيل كان تربطه به صداقة وابلغه أن سيذهب اليوم إلي قسم إمبابة ليسدد كفالة 10 ألاف جنية لأحد اصدقائة المفرج عنهم بكفالة، وطالبه بالانتظار لحين عودته من قسم الشرطة ،إلا أنه علم بخبر قتلة على يد أمين شرطة، مؤكد أن صديقه لا ينتمي إلى أية جماعات وأنه من أنصار المشير السيسي ، وأشار الى أنه خرج ليؤيدة في العديد من المظاهرات منذ 30 يونيو .
وطالب حسين المسؤولين بالقصاص من امين الشرطة الذي قتل صديقة وتساءل حتى لو كان اخوانياً كما قالت الشرطة أو أنه قاوم أمين الشرطة هل القتل جزاؤه ؟!
وقال احمد كمال 28 سنة موظف، وهو أحد أقارب المجني عليه أن المغدور يملك محل ملابس في منطقة مدينة العمال و أن أمين الشرطة كان يتردد عليه من وقت إلى أخر وتحدث بينهما مشادة كلامية، وعندما كانوا يحاولون التدخل كان المجني عليه يؤكد لهم أن بينهم خلافات مادية منذ عام ونصف، مشيرا إلى أنه أيا كانت الخلافات فهي لا تستحق القتل .
وأضاف كمال أن أمين الشرطة أحمد الطيب من أهالي المنطقة والخلافات التي بينه وبين القتيل دفعته لتحريك قضايا ضده لتبرير قتله، مشيرا إلى أن اتهامة بانه ينتمي لجماعة "الإخوان" المحظورة ،كلام لا أساس له من الصحة وأن صديقة كان من أشد المؤيدين للسيسي.
بينما قال احد شهود العيان رفض ذكر اسمه لـ"مصر اليوم "" أن أمين الشرطة أحمد الطيب يعمل في وحدة الحاسب الآلي بالقسم وهو متعنت ومتكبر ويختلق المشاكل، و كان أحد الأسباب الرئيسية في اشتعال الأحداث أمام قسم شرطة أمبابة بين الجيش والشرطة منذ شهر على خلاف حول ايقاف دراجة نارية خارج القسم، وكان محرضا على الاشتباكات بين الشرطة والجيش وقام بإيداع المحامي القتيل داخل غرفة الحجز في القسم بعد ورود ضبط وإحضار له على ذمة عدة قضايا بعدها نشبت بينها مشاداة كلامية حادة تبادلا خلالها السباب بالألفاظ الخارجة عن الادب، مما دفع أمين الشرطة لضرب المجني عليه على وجهه بيده بعد إخراجه من الحجز وقام بإصطحابه إلى غرفة المعلومات وسدد إليه عدة لكمات على وجهه، وعندما حاول المجني عليه ردها إليها قام أمين الشرطة بإخراج سلاحه الميرى وفور مشاهدة القتيل للسلاح حاول الهرب من أمام أمين الشرطة حتى لا يقتله إلا أنه أطلق 3 رصاصات أردته قتيلا .
من جانبه قال المتحدث الإعلامي لوزارة الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف .أن القتيل لم يتخرج من كلية الحقوق ورسب في السنة الثانية وليس محامياً، وأضاف: اتصلت الوزارة بنقيب المحامين بالجيزة للتأكيد من كونه محاميا مقيداً في الجدول من عدمه، وتبين أنة غير مقيد، وهو صاحب محل ملابس ,ومطلوب القبض علية في عدد من القضايا الخاصة بالتظاهر وقطع الطريق وان أمين الشرطة حاول القبض علية إثناء دفع القتيل كفالة لأحد أعضاء "الإخوان" ولكن الأخير هرب فأطلق أمين الشرطة النار علية ,واشار انفي حال ثبوت تورط الامين فسوف يأخذ جزاءه .
وعلى صعيد التحريات الاولية كشفت,أن القتيل كانت لديه خصومة سابقة مع أمين الشرطة القاتل وكان متوجها لدفع كفالة خاصة بزميل له متهم في قضية جنائية، فلما رآه أمين الشرطة اشتبك معه وتطور الأمر إلى أن أخرج سلاحه وأطلق عليه الرصاص إلى ان سقط قتيلا في حين أصيب شقيقة الذي كان في رفقته بطلق ناري .
وأضافت التحريات أن القتيل محمد أحمد خليل الشهير ب"حمادة خليل " 32 سنة محام ٍ مطلوب ضبطه لانتمائه لجماعة الإخوان ، ومشاركته في المظاهرات وقطع الطرق وأن المجني عليه كان بانتظار أحد أصدقائه المقبوض عليهم في قسم إمبابة حيث كان سيسدد كفالته وسيتم إطلاق سراحه، إلا أن أمين الشرطة اشتبه في القتيل وأثناء ضبطه قاومه مما دفع أمين الشرطة لإطلاق النار عليه أثناء محاولته الهرب فأصابه بطلقتين بالبطن أسفرت عن مقتله فى الحال.
حررت المحاضر اللازمة وامر اللواء كمال الدالي مدير امن الجيزه بالدفع بتعزيزات من قوات الامن المركزي لتامين القسم والمستشفى وحتى مثول الجريدة للطبع يخضع امين الشرطه للتحقيق بالنيابة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأهالي يؤكدون انه من مؤيدي السيسي والشرطة تقول إنه متهم في قضايا سياسيَّة الأهالي يؤكدون انه من مؤيدي السيسي والشرطة تقول إنه متهم في قضايا سياسيَّة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates