الشيخ محمد بن راشد يؤكد أنَّ الإمارات أصبحت أيقونة للأمن والسلام ينعم فيها الجميع بالاستقرار
آخر تحديث 05:05:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشاد خلال استقباله القيادات الأمنية باللإنجازات التي حققتها القوات المسلحة بقيادة ولي عهد أبوظبي

الشيخ محمد بن راشد يؤكد أنَّ الإمارات أصبحت أيقونة للأمن والسلام ينعم فيها الجميع بالاستقرار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشيخ محمد بن راشد يؤكد أنَّ الإمارات أصبحت أيقونة للأمن والسلام ينعم فيها الجميع بالاستقرار

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
دبي - جمال أبو سمرا

أعرب حاكم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن اعتزازه بالإنجازات التي حققتها القوات المسلحة الاماراتية بقيادة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سواء على صعيد التطور العلمي أو التدريب والتطور القتالي والمهارات والخبرات التي اكتسبتها هذه القوات الوطنية في أكثر من منطقة كأفغانستان والبوسنة والهرسك واليمن، وغيرها من المناطق التي تقرر فيها الأمم المتحدة إرسال قوات دولية لحفظ الأمن والنظام فيها، وإقرار السلام والاستقرار.
وقال إننا "نشكر محمد بن زايد.. القائد الشاب الذي استطاع أن يتعامل مع الأزمات المحيطة بنا بحكمة وشجاعة وإرادة قوية يستمدها من إيمانه بالله عز وجل وثقته بأبناء وبنات الوطن الذين يسطرون أروع الإنجازات العلمية والتقنية والإنسانية، وغيرها من مجالات المعرفة والحضارة التي تضاف إلى سجل دولتنا وتاريخها المشرف الذي سيظل مفخرة لنا جميعاً وللأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات شعبنا الوفي".
جاء ذلك خلال استقبال الشيخ محمد بن راشد، في قصر في زعبيل مساء أمس، القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة. وتبادل معهم، بحضور  الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق  الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، التهاني والتبريكات بالشهر الفضيل، راجين الله تبارك وتعالى أن يعيد هذه المناسبة المجيدة على قيادتنا الكريمة بالصحة والسعادة ودوام العزة والعطاء، وعلى شعبنا ودولتنا الحبيبة بمزيد من الإنجازات الحضارية والإنسانية الوطنية التي ما كانت لتتحقق إلا بتوفيق الله سبحانه وتعالى وتوجيهات وحكمة قيادتنا الرشيدة وتضافر جهود وسواعد كوادرنا الوطنية من أجل رفعة الوطن ورفاهية الشعب واستقراره وسلامته.
وصافح الشيخ محمد بن راشد كبار القادة والضباط من قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الشرطية والأمنية الذين هنأوا بشهر رمضان، وتوجهوا بالدعاء إلى الباري عز وجل أن يحفظ وقيادتنا المعطاءة، ويديم عليها الصحة والسعادة وعلى شعبنا دوام التقدم والرخاء. ورحب بهم، وبارك لهم الشهر الكريم وإنجازاتهم الميدانية في السلم والحرب، مؤكداً أن الجميع قيادة وشعبا وقوات مسلحة وأجهزة شرطية وأمنية في خندق واحد ويعملون كفريق واحد من أجل الوطن وكرامة وأمن المواطن والمقيم على أرضنا الطيبة.
 
وخاطبه حاكم دبي الحضور بالقول: إن "حبكم لله وإيمانكم به عز وجل منصهر بحبكم وولائكم لوطنكم وشعبكم وقيادتكم والجيش والشرطة والأمن في بلادنا ليست أجهزة قمع ومصادرة الحقوق والحريات، بل هي أجهزة تحمي الشعب والوطن، وتحافظ على سلامة وأمن المجتمع واستقراره وتلاحمه الوطني الذي تجسد في عدة مواقف ومناسبات وطنية وقومية، فنحن جميعاً في خدمة الوطن والأمن والسلام وحماية مكتسباتنا الوطنية على كل صعيد".
 
ونوه بأن أفراد وضباط القوات المسلحة أثبتوا للذين شككوا بقدراتهم ومهاراتهم وبسالتهم - من خلال بطولاتهم وتضحياتهم في ميادين القتال - قدرتهم على التعامل بنجاح تام مع كل الظروف والمعطيات على الأرض. وقال: "فبإرادتكم تصنعون الكثير وتقهرون المستحيل وتتجاوزون الصعوبات، وتواجهون التحديات بصبركم وعزيمتكم وثقتكم بأنفسكم وقدراتكم وإيمانكم بالله عز وجل وولائكم لوطنكم وقيادتكم التي تنشد السلام والعدالة والمساواة لكل شعوب الأرض، وتدعو إلى رفع الظلم والإجحاف عن كل إنسان".
 
وأضاف: "أنتم إخواني تصنعون السلام حينما تكون هناك حرب وقتال، وتأتون بالأمل حينما يكون هناك يأس، وتعززون الإيمان حينما يكون هناك شك، وتنشرون الوئام عندما يكون هناك خلاف". ولفت في حديثه الأخوي للقادة والضباط الى أن "أجدادكم هم من نشروا الإسلام في أوروبا وأفريقيا وأنتم أحفادهم، هم قهروا شظف العيش في صحراء الجزيرة العربية، حيث لا مياه ولا طعام ولا ظل إلا ظل الله سبحانه وتعالى الذي ظللهم بالصبر والإيمان والتوكل عليه جلت قدرته، وكانت تحديات لا مثيل لها في التاريخ القديم أو المعاصر واستطاعوا بصبرهم وجلدهم مواجهتها وتخطيها والوصول بنا إلى ما نحن عليه اليوم من تقدم ورخاء وحضارة".
وأشار في هذا السياق إلى "إنجازات الأجهزة الوطنية الشرطية منها والأمنية التي يقودها الفريق  الشيخ سيف بن زايد والتي استطاعت بكفاءة منتسبيها ضباطاً وأفراداً أن تحقق أعلى درجات الأمن والأمان والاستقرار في مجتمعنا متنوع الثقافات والأعراق حتى بات مثالاً عالمياً للتعايش والتسامح والتكافل وأضحت دولتنا والحمد الله أيقونة للمحبة والأمن والسلام ينعم فيها الجميع من مواطنين ومقيمين بالخير والرفاه المعيشي والاستقرار الاجتماعي والأمان".
 
وحضر اللقاء  الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد جمعة البواردي الفلاسي وزير الدولة لشؤون الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، واللواء الركن عبدالله مهير عبدالله الكتبي قائد الوحدات المساندة، والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، والفريق محمد عبد الرحيم العلي وكيل وزارة الدفاع المساعد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيخ محمد بن راشد يؤكد أنَّ الإمارات أصبحت أيقونة للأمن والسلام ينعم فيها الجميع بالاستقرار الشيخ محمد بن راشد يؤكد أنَّ الإمارات أصبحت أيقونة للأمن والسلام ينعم فيها الجميع بالاستقرار



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates