معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق
آخر تحديث 14:35:13 بتوقيت أبوظبي

الصواريخ الفراغيّة تنهال على إدلب وتركيا تحاول حمايّة "ضريح" في سوريّة

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق

الحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق
دمشق ـ ريم الجمال

تصاعدت حدّة المواجهات، صباح السبت، على أعتاب مدينة يبرود، في منطقة القلمون، ليبتدئ نهار اليوم 32 من عمر الحملة العسكرية، التي كانت قد بدأتها قوات الحكومة السورية، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللبناني، بغية التقدم لاقتحام المدينة، بأكثر من 19 غارة جوية، شنّتها المقاتلات الحكومية على الأحياء السكنية في المدينة، بالتزامُن مع قصف مدفعي عنيف على الأطراف.
وأشارت مصادر إعلامية إلى أنّ "كتائب الثوار تخوض معارك ضارية على محاور عدّة في المدينة، إثر محاولة القوات الحكومية، صباح السبت، اقتحام المدينة، التي أعلنت الجمعة عن أنّها أحكمت سيطرتها عليها، حيث أسقطت مروحياتها 6 براميل متفجرة على أحياء متفرقة من المدينة، فيما لم يهدأ قصف المدفعية الثقيلة على الأحياء التي ما زالت تحت قبضة الثوار".
وطال القصف حوض نبع الفيجة، في وادي بردى، وهو مصدر مياه الشرب في العاصمة دمشق، التي يقطنها أكثر من 10 مليون نسمة، حيث تنهال عشرات القذائف يومياً على هذا الحوض، ما أدى إلى انخفاض منسوب المياه فيه، وعليه فإن استمرار القوات الحكومية في قصفه لتلك المنطقة سيؤدي إلى كارثة، بكل ما للكلمة من معنى، ستهدّد سكان العاصمة، فيما طال القصف المدفعي الجبل الشرقي لمدينة الزبداني، في ريف دمشق.
وفي السياق ذاته، تعرضت قرى القطاع الأوسط والجنوبي من ريف القنيطرة لقصف عنيف جدًا، وغير مسبوق، فيما قصفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليل الجمعة، بصاروخ أرض أرض، محيط بلدة النشابية، في الغوطة الشرقية، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، كما تعرضت مناطق في مدينة دوما لقصف من طرف القوات الحكومية.
وتجدّدت الغارات الجوية على ريف إدلب، صباح السبت، شملت بلدة إحسم، في جبل الزاوية، التي قصفت بالصواريخ الفراغية، ما أدى إلى استشهاد 5 أشخاص على الأقل، غالبيتهم من الأطفال، وإصابة آخرين، وبلدة معرة مصرين، ما أدى إلى تدمير حارة بأكملها، واستشهاد 13 شخصًا على الأقل، وجرح آخرين.
ونفّذ طيران "الميغ" الحربي الحكومي غارة جوية جديدة على محيط حي طريق السد في مدينة درعا، بعد أن نفّذ غارات على السهول والمزارع المحيطة بحاجز الصوامع، وألقى ببرميلين متفجرين على مدينة إنخل، ترافق مع اشتباكات متقطعة بين مقاتلي "الجيش الحرّ" وقوات الحكومة، في محيط حاجز المؤسسة الاستهلاكية.
وتعرضت مدينة الحراك  لقصف عنيف من اللواء 52، فيما أسقطت حوامات الحكومة السورية مظلات تحمل غذاء وذخيرة للسجن، والصوامع، المحاصرين من طرف كتائب "الجيش الحرّ"، فيما استهدف الطيران الحربي في حلب حي الفردوس، ومنطقة جسر الحج، بالرشاشات الثقيلة.
وفي الرّقة، وبعد أن أنشأ تنظيم "داعش" معسكراً للتدريب تحت اسم "معسكر الزرقاوي"، وبحسب بيان نشره التنظيم، فإن المعسكر خرّج، الجمعة، الدفعة الأولى من المقاتلين و"المجاهدين"، حسب تعبيرهم.
كما استهدفت "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، بعد منتصف ليل الجمعة السبت، بصواريخ "غراد"، الفرقة 17، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية، فيما وردت معلومات عن مقتل وجرح 4 عناصر من القوات الحكومية، إثر كمين نفذته "داعش" على أطراف اللواء 93.
وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "الدولة الإسلامية في العراق والشام  أعدمت أحد مشايخ قبيلة عربية في الرقة، والذي كان معتقلاً لديها".
وفي السياق ذاته، وضعت تركيا جيشها في حال استنفار، في مواجهة تهديد مسلحي "تنظيم دولة العرق والشام"، لضريح تاريخي تركي داخل سورية، في الوقت الذي انسحب فيه مقاتلو التنظيم من محافظتي إدلب، واللاذقية، باتجاه الرقة، ووضعت القيادة العسكرية 25 جنديًّا تركيًّا في حال تأهب، في محيط ضريح "سليمان شاه"، جد مؤسس السلطنة العثمانية "عثمان الأول"، وأمرتهم بالرد في حال تعرض الضريح لأي هجوم من مقاتلي "داعش".
وتعتبر هذه المنطقة، التي تبعد 25 كيلو مترًا من الحدود، وتقع داخل الأراضي السورية، أرضًا تركية، بموجب اتفاق أبرم عام 1921 بين تركيا، وفرنسا، التي كانت تحتل سورية آنذاك.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

تألّق أريانا غراندي خلال جولة لها في نيويورك الأميركية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates