معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق
آخر تحديث 09:27:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الصواريخ الفراغيّة تنهال على إدلب وتركيا تحاول حمايّة "ضريح" في سوريّة

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق

الحكومة تقّصف حوض نبع "الفيجة" في ريف دمشق
دمشق ـ ريم الجمال

تصاعدت حدّة المواجهات، صباح السبت، على أعتاب مدينة يبرود، في منطقة القلمون، ليبتدئ نهار اليوم 32 من عمر الحملة العسكرية، التي كانت قد بدأتها قوات الحكومة السورية، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللبناني، بغية التقدم لاقتحام المدينة، بأكثر من 19 غارة جوية، شنّتها المقاتلات الحكومية على الأحياء السكنية في المدينة، بالتزامُن مع قصف مدفعي عنيف على الأطراف.
وأشارت مصادر إعلامية إلى أنّ "كتائب الثوار تخوض معارك ضارية على محاور عدّة في المدينة، إثر محاولة القوات الحكومية، صباح السبت، اقتحام المدينة، التي أعلنت الجمعة عن أنّها أحكمت سيطرتها عليها، حيث أسقطت مروحياتها 6 براميل متفجرة على أحياء متفرقة من المدينة، فيما لم يهدأ قصف المدفعية الثقيلة على الأحياء التي ما زالت تحت قبضة الثوار".
وطال القصف حوض نبع الفيجة، في وادي بردى، وهو مصدر مياه الشرب في العاصمة دمشق، التي يقطنها أكثر من 10 مليون نسمة، حيث تنهال عشرات القذائف يومياً على هذا الحوض، ما أدى إلى انخفاض منسوب المياه فيه، وعليه فإن استمرار القوات الحكومية في قصفه لتلك المنطقة سيؤدي إلى كارثة، بكل ما للكلمة من معنى، ستهدّد سكان العاصمة، فيما طال القصف المدفعي الجبل الشرقي لمدينة الزبداني، في ريف دمشق.
وفي السياق ذاته، تعرضت قرى القطاع الأوسط والجنوبي من ريف القنيطرة لقصف عنيف جدًا، وغير مسبوق، فيما قصفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليل الجمعة، بصاروخ أرض أرض، محيط بلدة النشابية، في الغوطة الشرقية، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، كما تعرضت مناطق في مدينة دوما لقصف من طرف القوات الحكومية.
وتجدّدت الغارات الجوية على ريف إدلب، صباح السبت، شملت بلدة إحسم، في جبل الزاوية، التي قصفت بالصواريخ الفراغية، ما أدى إلى استشهاد 5 أشخاص على الأقل، غالبيتهم من الأطفال، وإصابة آخرين، وبلدة معرة مصرين، ما أدى إلى تدمير حارة بأكملها، واستشهاد 13 شخصًا على الأقل، وجرح آخرين.
ونفّذ طيران "الميغ" الحربي الحكومي غارة جوية جديدة على محيط حي طريق السد في مدينة درعا، بعد أن نفّذ غارات على السهول والمزارع المحيطة بحاجز الصوامع، وألقى ببرميلين متفجرين على مدينة إنخل، ترافق مع اشتباكات متقطعة بين مقاتلي "الجيش الحرّ" وقوات الحكومة، في محيط حاجز المؤسسة الاستهلاكية.
وتعرضت مدينة الحراك  لقصف عنيف من اللواء 52، فيما أسقطت حوامات الحكومة السورية مظلات تحمل غذاء وذخيرة للسجن، والصوامع، المحاصرين من طرف كتائب "الجيش الحرّ"، فيما استهدف الطيران الحربي في حلب حي الفردوس، ومنطقة جسر الحج، بالرشاشات الثقيلة.
وفي الرّقة، وبعد أن أنشأ تنظيم "داعش" معسكراً للتدريب تحت اسم "معسكر الزرقاوي"، وبحسب بيان نشره التنظيم، فإن المعسكر خرّج، الجمعة، الدفعة الأولى من المقاتلين و"المجاهدين"، حسب تعبيرهم.
كما استهدفت "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، بعد منتصف ليل الجمعة السبت، بصواريخ "غراد"، الفرقة 17، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية، فيما وردت معلومات عن مقتل وجرح 4 عناصر من القوات الحكومية، إثر كمين نفذته "داعش" على أطراف اللواء 93.
وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "الدولة الإسلامية في العراق والشام  أعدمت أحد مشايخ قبيلة عربية في الرقة، والذي كان معتقلاً لديها".
وفي السياق ذاته، وضعت تركيا جيشها في حال استنفار، في مواجهة تهديد مسلحي "تنظيم دولة العرق والشام"، لضريح تاريخي تركي داخل سورية، في الوقت الذي انسحب فيه مقاتلو التنظيم من محافظتي إدلب، واللاذقية، باتجاه الرقة، ووضعت القيادة العسكرية 25 جنديًّا تركيًّا في حال تأهب، في محيط ضريح "سليمان شاه"، جد مؤسس السلطنة العثمانية "عثمان الأول"، وأمرتهم بالرد في حال تعرض الضريح لأي هجوم من مقاتلي "داعش".
وتعتبر هذه المنطقة، التي تبعد 25 كيلو مترًا من الحدود، وتقع داخل الأراضي السورية، أرضًا تركية، بموجب اتفاق أبرم عام 1921 بين تركيا، وفرنسا، التي كانت تحتل سورية آنذاك.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق معركة القلمون لم تحّسم بعد والحكومة تقّصف حوض نبع الفيجة في ريف دمشق



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل

جينيفر لوبيز تتألّق باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - صوت الامارات
خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها بجرأة مع الأكمام الضيقة، كما اختارت شنطة

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 16:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "ليه مينوير" الفرنسي يجذب عشاق التزلّج بأسعار مناسبة
 صوت الإمارات - منتجع "ليه مينوير" الفرنسي يجذب عشاق التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 12:11 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 13:28 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 صوت الإمارات - تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 15:45 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي" تحفة معمارية في الإمارات
 صوت الإمارات - فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي" تحفة معمارية في الإمارات

GMT 04:20 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تسريبات جديدة تدين سيرجيو راموس في قضية المنشطات

GMT 06:15 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمري يفسر عدم إشراك أوزيل ولاكازيت في مواجهة "بورنموث"

GMT 08:06 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كروس ينتقد دفاع "الريال" ويعجز عن تفسير سبب الهزيمة

GMT 10:02 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس "مانشستر يونايتد" يُمهد طريق نيمار إلى "ريال مدريد"

GMT 18:37 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

Byton" تكشف عن سيارتها الكهربائية النموذجية في معرض "CES 2018"

GMT 22:42 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

نادر شوقي يُبيِّن موقف متعب من الرحيل عن الأهلي

GMT 22:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف فعالية حبيبات الذهب في محاربة السرطان

GMT 23:59 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الزيوت الطبيعية لبشرة نقية ونظيفة وأكثر حيوية
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates