الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محكمة النقض في إمارة أبو ظبي أيدت الحكم

الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية

الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية
أبوظبي – صوت الإمارات

قضت محكمة النقض في أبوظبي بتأييد الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف بإدانة متهم بالسجن ستة أشهر مع الإبعاد وغرامة 50 ألف درهم، لقيامه بحيازة ونشر مواد إباحية مصورة يعود محتواها لأحداث لم يتجاوزوا 18 سنة.
وتوجز الواقعة في أن النيابة العامة وجهت للمتهم حيازة مواد إباحية لأحداث في الذاكرة التخزينية لحاسبه الآلي عمداً، وكذلك نشر مواد إباحية محتواها لأحداث لم يتجاوزوا 18 عاماً من خلال جهازه المحمول وعبر الـ"آي بي" الخاص به، وأحالته إلى القضاء وطلبت معاقبته.
وقضت محكمة جنح أبوظبي بإدانة المتهم عن تهمة حيازة مواد إباحية ومعاقبته ستة أشهر وتغريمه 50 ألف درهم مع مصادرة المضبوطات وإتلافها وإبعاده عن الدولة، وببراءته من تهمة نشر المواد الإباحية.
فاستأنف المتهم الحكم، واستأنفته كذلك النيابة العامة، وفي جلسة الحكم قضت محكمة الاستئناف حضورياً بقبول الاستئنافين شكلاً، وفي استئناف النيابة العامة وبإجماع الآراء بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء بمعاقبة المستأنف عن جريمة نشر مواد إباحية محتواها أحداث لم يتجاوزوا الثامنة عشرة، وفي موضوع الاستئناف المرفوع من المحكوم عليه بتعديل الحكم المستأنف في ما قضى به من غرامة والاكتفاء بتغريمه 50 ألف درهم وتأييده في ما عدا ذلك.
ولم يلقَ الحكم قبولاً لدى المتهم، وطعن عليه بطريق النقض، وقدمت نيابة النقض مذكرة بالرأي انتهت في ختامها إلى رفض الطعن.
وأشار دفاع الطاعن في صحيفة الطعن إلى أن المحكمة لم ترد على دفوعه ببطلان إذن النيابة العامة بالضبط والتفتيش وبطلان التحريات وعدم جديتها، وبطلان إجراءات الضبط والتفتيش لعدم وجود إذن من النيابة العامة، وانتفاء حالة التلبس برد سائغ، مؤكداً أن اسم الطاعن لم يرد في محضر القبض، كذلك لم يرد برد سائغ على دفعه ببطلان محضر الضبط والتفتيش لخلوه من توقيعه وحرزه ، كما أن الجهاز المضبوط لا يعود إليه، وأن الحكم الابتدائي المؤيد بالحكم المطعون فيه التفت عن هذا الدفع.
وأضاف أن الحكم لم يبين العناصر والأركان المكونة للجرائم التي أدانه موكله بها، وأن برنامج P2P لم يثبت قيام الطاعن بإنشائه أو إدارته أو الإشراف عليه، وأن هذه المواد تُبث عبر الأثير ويمكن مشاهدتها لمن أراد، ما يعيب الحكم ويستوجب نقضه.
وأوضحت محكمة النقض في حيثيات حكمها أنه من المقرر أن الاعتراف في المسائل الجنائية عنصر من عناصر الاستدلال التي تملك محكمة الموضوع كامل الحرية في تقدير صحتها وقيمتها في الإثبات، وأن سلطتها مطلقة في الأخذ باعتراف المتهم في حق نفسه في أي دور من أدوار التحقيق، وإن عدل عنه بعد ذلك في الجرائم التعزيرية متى اطمأنت إلى صحته ومطابقته للحقيقة الواقعة.
وأكدت المحكمة أن الحكم بيّن واقعات الدعوى بما تتوافر به كل الأركان القانونية للجرائم التي أدان بها الطاعن، وأورد على ثبوتها في حقه أدلة مستمدة من اعترافه بمحضر جمع الاستدلالات وتحقيقات النيابة العامة وأمام المحكمة وما جاء بمحضر الضبط وتقرير المختبر الجنائي، وأورد تقرير المختبر الجنائي أن برنامج المشاركة P2P موجود على الجهاز ويتيح للمستخدم تحميل ورفع الملفات على الإنترنت، وذلك بتعديل خصائصه عن التحميل أو بعد تحميل وتثبيت البرامج، وكذلك برنامج Emule الذي يرفع الملفات أثناء تحميلها ولا يحتاج البرنامج إلى الانتظار ليكتمل التحميل ليرفع الملفات.
وأضافت أن المتهم اعترف في تحقيقات النيابة بأنه حمّل الأفلام الإباحية على حاسوبه الخاص، وما ثبت من التقرير الفني أن الجهاز العائد إلى المتهم عليه برنامج Emule لتحميل الأفلام، وهو برنامج للمشاركة، وكذلك كتاب القيادة العامة لشرطة دبي وأبوظبي "قيام الطاعن بنشر تلك المواد على شبكة الإنترنت عن طريق برنامج P2P مع أي شخص دون تمييز"، وهي أدلة سائغة لها أصلها الثابت بالأوراق وتكفي لحمل قضاء الحكم.
وبناءً على ما تقدم وللأسباب الواردة في حيثيات الحكم، حكمت محكمة النقض برفض الطعن وإلزام الطاعن الرسم المستحق.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية الحبس ستة أشهر وغرامة 50 ألف درهم لمتهم بحيازة مواد إباحية



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates