داعش يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا
آخر تحديث 03:08:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تعرضه لسلسلة من الهزائم في سورية والعراق

"داعش" يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا

أبو محمد العدناني الذي يعتبر الزعيم المقبل للتنظيم خسر كثيرا من الدم بعد اصابته في بروانة
واشنطن - رولا عيسى

دعا تنظيم "داعش" لشن هجمات ضد أميركا وأوروبا خلال شهر رمضان المبارك في رسالة صوتية نشرها على الإنترنت، وحاول المتحدث الرسمي باسم الجماعة أبو محمد العدناني بث الروح المعنوية العالية بين مؤيدي التنظيم بعد سلسلة من الهزائم الاخيرة في معاقله الرئيسية في العراق وسورية.

وتكرر مثل هذا النداء في العام الماضي عندما حث التنظيم مؤيديه على الشهادة خلال شهر رمضان الذي سيحل هذه السنة في أوائل شهر حزيران/يونيو، ووجه النداء ضد اليهود والمسيحيين، وتحدث فيه عن خطة التنظيم للسيطرة على العالم.وأفاد العدناني " يعتبر شهر رمضان شهر الفتوحات والجهاد، وعليكم أن تستعدوا وتكونوا جاهزين كي تجعلوا من هذا الشهر مصيبة على كل مكان لغير المؤمنين، وخصوصا انتم يا داعمي الخلافة الاسلامية في أوروبا وأميركا."

وتابع " أصغر عمل تقومون به في معاقلهم أفضل وأكثر دواما لنا مما لو كنتم تقاتلون معنا هنا، اذا كنتم ممن تأملون بالقدوم الى الدولة الاسلامية، نتمنى عليكم أن تبقوا حيث انتم لمعاقبة الصليبيين ليل نهار."وأضاف " هل سنهزم اذا خسرنا الموصل أو سرت أو الرقة أو كل المدن وأن نعود الى ما كنا عليه في السابق؟ لا فالهزيمة هي أن نخسر إرادة ورغبة القتال."

وكان هذا أول خطاب للعدناني منذ تشرين الأول/أكتوبر، وجاء في تسجيل صوتي مدته 31 دقيقة، نشر في وقت متأخر من ليلة السبت، ولم يشر البيان الى اسقاط الطائرة المصرية المنكوبة، ويعتبر العدناني الشخصية العامة الأبرز في التنظيم في العراق، وله عدة رسائل صوتيه في الماضي.

ورشح اسمه خلفا للبغدادي اذا خسر الاخير منصبه، واحتجز في السابق في المعتقل الأميركي بوكا، بعد ان القت القوات الاميركية القبض عليه في عام 2005 وبقي في السجن حتى عام 2010، وخصصت مكافئة مقدارها 2.5 مليون جنيه استرليني في أيار/مايو 2014 لمن يدلي بمعلومات تقود الى هذا المتطرف السوري الأصل، والذي كرر دعواته للهجوم على الغرب.

وأعلن بنفسه الخلافة في حزيران/يونيو العام الماضي على أجزاء من سورية والعراق مما حول جماعته من كونها جماعة ارهابية الى هيئة ادراية، وجاء خطابه الاخير بعد 24 ساعة من النشرات التي تشير الى اغارة قوات التحالف على مدينة الرقة شمال سورية وحثت السكان على مغادرة المدينة، في مشهد ربما سيقود لاستعادة القوات المضادة لداعش السيطرة عليها.

وكتب الخبير في الجماعات الجهادية أيمن التميمي " يبدو أن داعش يعترف أكثر بعدم قدرته على الاحتفاظ بالأرض من خلال التركيز على فكرة العيش بالرغم من الخسائر." وكان داعش سيطر على مساحات شاسعة من سورية والعراق وأعلن ما يسمى بالخلافة وبايعت عدد من الجماعات الجهادية في العالم أبو بكر البغدادي بالخلافة.

داعش يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا داعش يدعو مناصريه للجهاد الرمضاني بالهجوم على أوروبا وأميركا



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates