المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو
آخر تحديث 01:20:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
فرنسا تحسم الجدل ب فرنسا تحسم الجدل بشأن أسباب انفجار مرفأ بيروتشأن أسباب انفجار مرفأ بيروت الأمين العام لجامعة الدول العربية يزور موقع انفجار مرفأ بيروت قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

يحاكم حاليًا أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الاعتداء على تاريخ الشعوب

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعتذر عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو
لاهاي - جاد منصور

اعترف المتطرف الاسلامي، أحمد فقيه المهدي الاثنين امام المحكمة الجنائية الدولية، بالتهم الموجهة اليه حول تدمير أضرحة تاريخية في مدينة تمبكتو في جمهورية مالي. واقر المهدي، الذي يواجه عقوبة السجن لمدة 30 عاماً، بارتكابه الجريمة قائلاً: "اشعر بالأسف الشديد والألم العظيم، وانا انصح المسلمين في جميع أنحاء العالم بعدم ارتكاب مثل هذه الأفعال لأنها لا تجلب الخير للبشرية".

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو

ويعد المهدي، الذي كان يرأس "شرطة الأخلاق" في جماعة "أنصار الدين" التابعة لتنظيم "القاعدة"، أول متطرف اسلامي تتم محاكمته امام المحكمة الجنائية الدولية، كما يعد أول متهم تتم محاكمته في جرائم حرب تتعلق بتدمير تراث ثقافي. ففي 2012، أمر المهدي بمهاجمة اماكن مقدسة مما ادى الى تدمير تسعة أضرحة وباب مسجد.

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو

وتأسست مدينة تمبكتو في الفترة ما بين القرن الخامس و القرن الثاني عشر، وكان يُطلق عليها "مدينة ال 333 ولياً" بسبب عدد حكماء المسلمين المدفونين هناك. وقال المهدي "أود أن اطلب العفو من كل الناس في تمبكتو، اعدكم أن هذا كان أول وأخر فعل غير مشروع ارتكبه في حياتي".

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو

وكان المدعون في المحكمة قد اعلنوا في بداية جلسة المحاكمة أنهم قد توصلوا إلى اتفاق مع فريق دفاع المتهم للمطالبة بعقوبة السجن لمدة تصل ما بين تسع إلى 11 سنة، ولكن قال القضاة أنهم غير ملزمين بالاتفاق، ولذلك لا يزال المهدي يواجه عقوبة السجن لمدة أقصاها 30 عاماً.

ويأمل خبراء الآثار أن تكون المحاكمة قد ارسلت تحذيراً شديد اللهجة يشير الى أن نهب القطع الأثرية وتدمير المواقع الأثرية لن يمر دون عقاب. وقالت مدعية المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا لوكالة الانباء الفرنسية: "مهاجمة وتدمير المواقع الثقافية والدينية تعد اعتداء على تاريخ الشعوب، أي شخص يقوم بتدمير جذور الشعوب لا يجب أن يفلت من العقاب".

وقال محامي المتهم، محمد عويني أن مهدي قرر منذ تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية بواسطة النيجر في أواخر عام 2015 أن يعترف بذنبه لأنه مسلم يؤمن بالعدالة. "هو يريد أن يكون صادقاً مع نفسه وأن يعترف بالأفعال التي ارتكبها".

وأعلنت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو"، ايرينا بوكوفا أنها كانت مهتمة للغاية بهذه الواقعة، مشيرة الى أنها لن تنسى أبدا مشاهد الأضرحة المنهوبة والمدمرة اثناء الزيارة التى قامت بها إلى تمبكتو في يناير 2013 بعد وقت قصير من طرد الجهاديين.

وكان نشطاء حقوقيون من مالي سافروا إلى لاهاي لحضور المحاكمة، قد دعوا المحكمة الجنائية الدولية لمواصلة تحقيقاتها في الجرائم الأخرى التي تم ارتكباها خلال الصراع في مالي. "إن النساء في الشمال عانت من الزواج القسري والاغتصاب من قبل الجهاديين"، قال مسؤول في الجمعية المالية لحقوق الإنسان، باكاري كامارا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو المتطرف أحمد فقيه المهدي يعلن اعتذاره عن تدمير الأضرحة الإسلامية المقدسة في تمبكتو



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:14 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 03:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بني ياس والظفرة يستعيدان الانتصارات في دوري السلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates