رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا
آخر تحديث 12:29:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
انقطاع الاتصالات والإنترنت في رفح وسط قصف مدفعي وغارات جوية مكثفة من قبل الجيش الإسرائيلي الهلال الأحمر الفلسطيني يُعلن استشهاد أحد المسعفين من طواقم مستشفى القدس في غزة الهلال الأحمر الفلسطيني ُيعلن إخلاء مستشفي القدس الميداني بسبب القصف العنيف مواجهات عنيفة للشرطة المكسيكية مع متظاهرين مؤيدين لفلسطين أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة مكسيكو تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران
أخر الأخبار

أعلن بقاء نصوص اختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس العسكري

رئيس "لجنة الـ 50" يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس "لجنة الـ 50" يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا

"لجنة الخمسين" لتعديل الدستور
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكّد رئيس "لجنة الخمسين" لتعديل الدستور، عمرو موسى، أن دستور مصر المقبل "لن يكون طائفيًا، ولن يسعى لإرضاء فئات معينة أو طائفة، ولكن الدساتير تكتب لوضع قواعد دستورية عامة يسير عليها عامة المجتمع بمختلف فئاته وطبقاته"، حسب قوله، مشيرًا إلى أنه سيتم الإبقاء على النصوص الخاصة باختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، استجابة لما طرحة "تيار الاستقلال" بشأن المادة.
ورحَّبَ موسى بعدم تكوين الأحزاب السياسية على أساس ديني أو مرجعية دينية، مؤكِّدًا أن دستور ٢٠١٢ كان له توجه ديني يعيد تنظيم المجتمع وصياغة القواعد التي تحكم المجتمع، وهو ما تسبَّبَ في انسحابه من لجنة وضع الدستور السابقة.
وأكد عمرو موسى .
وأشار موسى خلال الندوة التي نظَّمَها "الاتحاد المصري للغرف السياحية"، مساء الإثنين، إلى أن من يكتبون الدستور الحالي يؤسسون للمصريين للسنوات المقبلة ولن يكون بعيدًا عن التراث المصري، مؤكدًا أن الدستور لن يُقيد الشعب المصري، ويجب أن ينصّ على حقوق المرأة كاملة والفصل بين السلطات وتحديد الحقوق والواجبات ونظام الانتخابات ونسبة العمال والفلاحين، لافتًا إلى أن نص العمال والفلاحين لم تستفد منه هذه الفئات إطلاقًا.
وأوضح رئيس "لجنة الخمسين" أن اللجنة لم تبتّ حتى الآن فى إلغاء الجزء الخاص بالعمال والفلاحين أو الإبقاء على هذا الجزء، مشيرًا إلى أن دور اللجنة هو إيجاد نص يُمكّن هذه الفئات من تمثيل حقيقيّ لها داخل البرلمان.
وصرح موسي بأنه سيتم الإبقاء على النصوص الخاصة باختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، استجابة لما طرحة "تيار الاستقلال" بشأن المادة، مشيرًا إلى أن الحوار ما زال دائرًا بشأن موضوع النظام الانتخابي.
وعن مصير الشوري، أكد موسي أن "المطروح استحداث مجلس الشيوخ باختصاصات تشريعية وبنصف أعضاء مجلس النواب".
وأوضح موسى أن رفضه للتوجه الديني، لا يعني أنه يريد دستورًا علمانيًا أو لا علاقة له بالدين، وإنما كان يرى أن هذا الدستور لا يليق بمصر، لافتًا إلى أن "مصر حدث فيها خلل في جميع ملفاتها منذ أوائل هذا القرن، وظننا أن "ثورة يناير "كانت ستصل بنا لحل ديمقراطي، وبالفعل أتت بنا الانتخابات بسيطرة فصيل معين على الحكم، وكنا نأمل في إصلاح مصر".
ورأى موسى أن عام حكم الإخوان أحدث "مساسًا بهيبة الدولة، ولم تشهد أي ولاء لمصر، مضيفًا أن من قال "طز في مصر"، وهو مرشد الجماعة السابق مهدي عاكف، لم تكن عبارة سطحية، وإنما "كانت تعبر أن مصر ليست في بؤرة اهتمامهم، مشيرًا إلى أن مصر كانت في عهد الإخوان معرضة للانهيار، وما زالت رغم أن هناك الأمل أصبح موجودًا".
فيما طالب وزير السياحة هشام زعزوع، خلال الندوة، بضروة أن ينص الدستور الجديد على مادة لحماية السياحة في مصر، وتقدم باقتراح لعمرو موسى، بتصور لمادة تحمي السياحة تنص على أن "ترعى الدولة النشاط السياحي بأنشطته كافة  وتنظيم ضمان حوافز الاستثمار السياحي وحمايته".
وأكد زعزوع أن هذه المادة تأتي "تحسبًا لسيطرة فصيل متطرف على الحكم في المستقبل يضر بمستقبل السياحة، التي تعتبر مصدر دخل قويًا لمصر، لافتًا إلى أن "حكومة الإخوان كانت تطلق بالونات الاختبار بشأن وقف السياحة في مصر، من خلال عدم ردها على مروجي أن السياحة حرام، وأنه يجب منع ارتداء ملابس البحر على الشواطئ المصرية، وتهشيم التماثيل، وغيرها".
ودعا زعزوع إلى "تفعيل المواد التي تحمي السياحة بأكبر قدر ممكن في الدستور الجديد، باعتبارها مصدرًا أساسيًا للدخل القومي المصري".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 16:43 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"دو" تشدد على أهمية الاستخدام الآمن للإنترنت

GMT 14:49 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تقدم نصائح لكيفية الاستعداد للبرامج المباشرة

GMT 21:48 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

GMT 01:35 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

ملابس تناسب الطقس الدافئ

GMT 16:51 2013 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

كلية فاطمة و"اسكونا" تمنحان الماجستير في رعاية مرضى السكري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates