رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن بقاء نصوص اختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس العسكري

رئيس "لجنة الـ 50" يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس "لجنة الـ 50" يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا

"لجنة الخمسين" لتعديل الدستور
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكّد رئيس "لجنة الخمسين" لتعديل الدستور، عمرو موسى، أن دستور مصر المقبل "لن يكون طائفيًا، ولن يسعى لإرضاء فئات معينة أو طائفة، ولكن الدساتير تكتب لوضع قواعد دستورية عامة يسير عليها عامة المجتمع بمختلف فئاته وطبقاته"، حسب قوله، مشيرًا إلى أنه سيتم الإبقاء على النصوص الخاصة باختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، استجابة لما طرحة "تيار الاستقلال" بشأن المادة.
ورحَّبَ موسى بعدم تكوين الأحزاب السياسية على أساس ديني أو مرجعية دينية، مؤكِّدًا أن دستور ٢٠١٢ كان له توجه ديني يعيد تنظيم المجتمع وصياغة القواعد التي تحكم المجتمع، وهو ما تسبَّبَ في انسحابه من لجنة وضع الدستور السابقة.
وأكد عمرو موسى .
وأشار موسى خلال الندوة التي نظَّمَها "الاتحاد المصري للغرف السياحية"، مساء الإثنين، إلى أن من يكتبون الدستور الحالي يؤسسون للمصريين للسنوات المقبلة ولن يكون بعيدًا عن التراث المصري، مؤكدًا أن الدستور لن يُقيد الشعب المصري، ويجب أن ينصّ على حقوق المرأة كاملة والفصل بين السلطات وتحديد الحقوق والواجبات ونظام الانتخابات ونسبة العمال والفلاحين، لافتًا إلى أن نص العمال والفلاحين لم تستفد منه هذه الفئات إطلاقًا.
وأوضح رئيس "لجنة الخمسين" أن اللجنة لم تبتّ حتى الآن فى إلغاء الجزء الخاص بالعمال والفلاحين أو الإبقاء على هذا الجزء، مشيرًا إلى أن دور اللجنة هو إيجاد نص يُمكّن هذه الفئات من تمثيل حقيقيّ لها داخل البرلمان.
وصرح موسي بأنه سيتم الإبقاء على النصوص الخاصة باختيار وزير الدفاع بناءً على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، استجابة لما طرحة "تيار الاستقلال" بشأن المادة، مشيرًا إلى أن الحوار ما زال دائرًا بشأن موضوع النظام الانتخابي.
وعن مصير الشوري، أكد موسي أن "المطروح استحداث مجلس الشيوخ باختصاصات تشريعية وبنصف أعضاء مجلس النواب".
وأوضح موسى أن رفضه للتوجه الديني، لا يعني أنه يريد دستورًا علمانيًا أو لا علاقة له بالدين، وإنما كان يرى أن هذا الدستور لا يليق بمصر، لافتًا إلى أن "مصر حدث فيها خلل في جميع ملفاتها منذ أوائل هذا القرن، وظننا أن "ثورة يناير "كانت ستصل بنا لحل ديمقراطي، وبالفعل أتت بنا الانتخابات بسيطرة فصيل معين على الحكم، وكنا نأمل في إصلاح مصر".
ورأى موسى أن عام حكم الإخوان أحدث "مساسًا بهيبة الدولة، ولم تشهد أي ولاء لمصر، مضيفًا أن من قال "طز في مصر"، وهو مرشد الجماعة السابق مهدي عاكف، لم تكن عبارة سطحية، وإنما "كانت تعبر أن مصر ليست في بؤرة اهتمامهم، مشيرًا إلى أن مصر كانت في عهد الإخوان معرضة للانهيار، وما زالت رغم أن هناك الأمل أصبح موجودًا".
فيما طالب وزير السياحة هشام زعزوع، خلال الندوة، بضروة أن ينص الدستور الجديد على مادة لحماية السياحة في مصر، وتقدم باقتراح لعمرو موسى، بتصور لمادة تحمي السياحة تنص على أن "ترعى الدولة النشاط السياحي بأنشطته كافة  وتنظيم ضمان حوافز الاستثمار السياحي وحمايته".
وأكد زعزوع أن هذه المادة تأتي "تحسبًا لسيطرة فصيل متطرف على الحكم في المستقبل يضر بمستقبل السياحة، التي تعتبر مصدر دخل قويًا لمصر، لافتًا إلى أن "حكومة الإخوان كانت تطلق بالونات الاختبار بشأن وقف السياحة في مصر، من خلال عدم ردها على مروجي أن السياحة حرام، وأنه يجب منع ارتداء ملابس البحر على الشواطئ المصرية، وتهشيم التماثيل، وغيرها".
ودعا زعزوع إلى "تفعيل المواد التي تحمي السياحة بأكبر قدر ممكن في الدستور الجديد، باعتبارها مصدرًا أساسيًا للدخل القومي المصري".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا رئيس لجنة الـ 50 يُؤكِّد أن الدستور الجديد سيضمن الحقوق ولن يكون طائفيًا



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates