غلبرت يؤكد أن الإمارات جعلت سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها
آخر تحديث 01:55:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ألقى محاضرة في مجلس محمد بن زايد عن "السعادة"

غلبرت يؤكد أن الإمارات جعلت سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غلبرت يؤكد أن الإمارات جعلت سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
أبوظبي – صوت الإمارات

استضاف مجلس ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر البطين، مساء أمس، محاضرة بعنوان "لماذا نحتاج إلى علم للسعادة"، ألقاها أستاذ علم النفس بجامعة هارفرد، دانييل غلبرت، صاحب كتاب "اكتشاف السعادة بالصدفة" الأكثر مبيعًا عالميًا.

وشهد المحاضرة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة.

وأوضح غلبرت خلال المحاضرة، إن دولة الإمارات مأسست السعادة من خلال رؤيتها الخاصة التي تسعى إلى جعل سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها، حيث كانت الدولة الأولى عالميًا في إنشاء وزارة للسعادة وتعين وزيرًا لها، وهذا من الإجراءات التي ستحدث تغييرًا على مستوى العالم من هذه التجربة وليس على مستوى الإمارات فقط، مضيفًا أنه على الحكومات ألا تتبع الخبراء ولا تستمع لهم في مجال السعادة، فالسعادة تختلف من مجتمع لآخر، ولكل مجتمع تاريخه وتقاليده الخاصة التي تناسبه ولا تناسب مجتمعات أخرى، وهذا يعني أنه لابد من تطوير الأفكار الخاصة من أجل تطوير السعادة وكيفية تنفيذ الخطط وقياس النتائج، وأن يكون هناك إيمان بأن الفشل لا يقتل الحماس وإنما يزيده للوصول إلى الغاية.

وأشار إلى أن تحقيق الأمن والأمان ومجتمع أكثر صحة وأمانًا ماليًا يعد من طرق السعادة، وجزءًا من مساعي حكومات الدول، مضيفًا أن العديد من العلماء والباحثين منذ القدم يبحثون في السعاد، لأنها جزء من حياة البشر، وخلال السنوات الـ25 السابقة كثف العلماء جهودهم لقياس السعادة، إذ أجروا اختبارات لقياس حجم الابتسامة على الوجه، ونسبة هرمون السعادة داخل الجسم، لكن لابد من طرح الأسئلة على الناس لقياس السعادة لديهم بشكل مباشر، لأنهم الأقدر على معرفة أنفسهم، إذ إن السؤال الأكثر شيوعًا حول العالم هو "كيف حالك"، وإذا تم قياس سعادة الناس من خلال استبيانات دقيقة فستجدون أين تكمن السعادة.

وأشار خلال محاضرته إلى أشكال السعادة، وقال إن الأمهات ينظرن إلى السعادة من ثلاثة أبواب، هي: إيجاد شريك والزواج به، والحصول على عمل يجني منه المال، وإنجاب الأطفال، متسائلًا "هل هذه الأبواب بالفعل مصدر سعادة أم لا؟"، مشيرًا إلى أنه بحسب الدراسات وأبحاث العلماء فإن الزواج يرفع مقياس السعادة مقارنة بالعزوبية، إذ تشير النسب إلى أن الشخص قبل الزواج يكون سعيدًا نوعًا ما، وعند إقباله على الزواج يرتفع مؤشر السعادة لديه كثيرًا، ومع بداية الزواج يرتفع أكثر، وبعد الزواج بسنوات ربما قد ينخفض ولكن لا يصل إلى مستوى سعادة مرحلة العزوبية، ويبقى بمستويات مرتفعة أكثر، وكلما كان الزواج جيدًا كانت السعادة أكبر.

وبخصوص المال، تشير الإحصاءات إلى أنه كلما حصلت على مال أكثر تشعر بسعادة أكبر، ولكن إذا تجاوزت الأموال احتياجات الإنسان (غناء فاحش)، فإن السعادة تبقى ثابتة مع مستوى السعادة عندما كانت أموره المالية توازي احتياجاته.

وبالنسبة لإنجاب الأطفال، يرى المتزوجون أن الحياة من دون أطفال أكثر سعادة، وعند الرغبة في إنجاب طفل ترتفع النسبة، ومع ولادة الطفل الأول يستمر الارتفاع فترة قصيرة ويبدأ بالانخفاض التدريجي مع كل طفل ومع زيادة عمر الطفل، مشيرًا إلى أن وجود الأطفال في العائلة في معظم دول العالم يشعرهم بسعادة أقل، ولكن الأبوين في الكويت والسعودية أسعد من الأبوين اللذين ليس لديهما أولاد، بينما في الأردن وتركيا ومصر والعراق الأبوان أقل سعادة في حال وجود أبناء، كما أن الرجال لديهم انخفاض في السعادة عندما يصبحون آباء، النساء لديهن انخفاض أكثر في السعادة عند إنجاب الأطفال.

وحول سر السعادة، قال دانييل غلبرت إن السعادة ليس لها سر معين، ولكن هي أمور يجدها الشخص حوله وربما قد يراها بسيطة، إذ إن كل شخص يعرف ما له وما عليه، وبهذا يستطيع الحفاظ على السعادة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غلبرت يؤكد أن الإمارات جعلت سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها غلبرت يؤكد أن الإمارات جعلت سعادة مواطنيها الجزء المركزي من سياستها



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف بأسلوب طريقة دوقة ساسكس من التصاميم المميزة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: ميغان ماركل تسير على خُطى إليزابيث الثانية في أزيائها اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin...المزيد

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates