والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في الذكرى الأولى للمجزرة التي راح ضحيتها 38 شخصًا

والد منفذ هجوم "سوسة" يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه "ضحية التطرف"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - والد منفذ هجوم "سوسة" يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه "ضحية التطرف"

النصب التذكاري لضحايا المجزرة على الشاطئ
تونس - كمال السليمي

أصّر حكيم رزقي، والد المسلح في تنظيم  "داعش"، سيف الدين رزقي،  الذي قتل 30 سائحا بريطانيا في تونس، على أن ابنه ليس مسؤولاً عن هذه المجزرة؛ لأنه تم تجنيده ودفعه إلى التطرف.  وكان نحو 38 شخصا قتلوا على يد "رزقي"، في المنتجع الساحلي في ميناء القنطاوي، بالقرب من سوسة، في 26 يونيو / حزيران 2015.

وفي الذكرى السنوية الأولى للمجزرة، وصف والد "رزقي"، الذي يعيش مع زوجته راضية المناعي، 49 عامًا، على بعد 100 ميل من فندق "امبريال مرحبا"، حيث وقعت المجزرة، ابنه بأنه "ضحية".


ووفقا لـ"دان أربورتون"، في صحيفة "صنداي ميرور"، قال "رزقي": "سيف الدين كان ضحية، وأنا أعلم أنه كذلك، فزوجتي تشعر بالأمر ذاته، فهي مفطور قلبها، والناس في القرية مصدومون، وكثير منهم يعتقد أنه مذنب، لكنني أعتقد أنه ضحية".

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وقال بعض السكان في مسقط رأس القاتل في مدينة قعفور، إن "رزقي"، المتعصب لــ"داعش"، "جلب العار للبلدة"، في حين يرى آخرون أنه كان ضحية خلية متطرفة في المنطقة. وأضاف مصدر في الشرطة لصحيفة "صنداي ميرور" أن سيف الدين تم تجنيده وأصبح متطرفًا في غضون 12 شهرًا من ذهابه إلي الجامعة.

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وقتل "رزقي" كل من كان في طريقه، بداية من الشاطئ إلي حمام السباحة، ووصولا إلي بهو الفندق، ما أسفر عن مقتل كل شخص كان في طريقه، وخلال الهياج وقت المجزرة، قتل 3 أشخاص من عائلة واحدة تدعى "ميدلاندز"، هم: جويل ريتشاردز، 19 عامًا، وعمه أدريان إيفانز، 44 عامًا، وجده باتريك، 78 عامًا.

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وبعد أيام من حادث إطلاق النار، العام الماضي، زعم والد "رزقي" أن المتطرفين "غسلوا مخ ابنه"، وقال: "هؤلاء الناس دمروا مخ ابني بالآراء والأفكار البشعة". وأضاف :"الناس يسألونني دائمًا عن المعلومات، وأنا لا أعرف ماذا أقول لهم، لقد فوجئت بما فعله ابني خلال الأخبار".

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وتابع: "صُدمت بطبيعة الحال، فلم أكن أدرك أن ذلك يحدث بالفعل، فلقد كان يذهب إلي الجامعة، وكل شيء كان على ما يرام، وهذا كل ما أعرفه، وتمنيت ألا يكون هناك ضحايا، وألا يصاب أحد، تمنيت ألا يحدث هذا أبدًا، لأنه عندما أرى الضحايا، اعتبرهم كأفراد من عائلتي، أنا آسف بالفعل".

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وعبر والد القاتل عن شعوره بـ"خسارة هذه الأسر" بشكل كبير، وقال: "أنا أشعر كأنني فقدت حياتي مع الذين لقوا حتفهم، وأنا وأمه وعائلته نشعر بالعار".  وكانت الشرطة أردت سيف الدين رزقي قتيلاً بعد تنفيذ الهجوم، الذي أعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته عنه. و تقف عائلات الضحايا على النصب التذكاري في الذكرى الأولى لهذه المجزرة، وكذلك الموظفين الحكوميين دقيقة صمت حدادًا، الإثنين.

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

وتلتزم المباني الحكومة بالوقوف دقيقة صمت واحدة في جميع أنحاء المملكة المتحدة والسفارات البريطانية في الخارج، الاثنين،  لتقديم العزاء لأولئك الذين فقدوا حياتهم. ويسافر وزير شمال أفريقيا توبياس الوود، إلى تونس لعقد اجتماعات مع مسؤولين من حكومة البلاد.

وقال "الوود": "ونحن نحي الذكرى الأولى للهجوم الإرهابي المروع في سوسة،  نتذكر مقتل  38 شخصًا بوحشية، بينهم 30 من الرعايا البريطانيين، وبعد مرور عام، نتضرع بصلواتنا  للأسر والأصدقاء الذين فقدوا أحبائهم، والذين أصيبوا وغيرهم ممن شهد هذا الهجوم الرهيب". وأضاف: "نحن نواصل العمل بشكل وثيق مع تونس، لتعزيز الأمن، ودعم التنمية الاقتصادية والإصلاح، فتونس لن تقف وحدها في مواجهة التهديد الإرهابي، وسوف تكون المملكة المتحدة إلى جانبها ".

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف

ومن جهتها قالت سوزان ريتشاردز، من منطقة ميدلاند الغربية في إنكلترا: قلبي انفطر بعد وفاة ابنها جويل، نحن لا نفهم حتى الآن ما حدث. وأضافت:"نحن نأمل فقط أن يلقي التحقيق بعض الضوء على ما حدث، حتى يتسنى لجميع الأسر المكلومة أن تفهم كيفية وفاة أحبائهم ".

 فيما نجا غرايم سكوت، 44 عامًا، من نورث هامبتون، من الهجوم، عن طريق الاختباء في قبو الفندق مع والدته ووالده. وقال إن أسرته وجدت صعوبة في النوم بعد ما حدث وأضاف، في تصريحات لوكالة "أسوشيتدبرس": "كنا نستيقظ في منتصف الليل على أصوات طلقات نارية، ونشعر بالهلع، وقد استغرق الأمر مني وقتا طويلا للذهاب إلى مركز التسوق المحلي، لأنني لم أكن أعرف طريقة الهروب من المكان إذا ما وقع مكروه". وتابع:"أفكر فيما حدث لي كل يوم".

ومن جانبه أوضح كلايف غارنر، وهو محام من شركة "إيروين ميتشل" للمحاماة، يمثل بعض المتضررين من الهجوم في جلسات التحقيق وفي الدعاوى المدنية، إنه لا يوجد شيء يمكن أن يعيد الذين فقدوا حياتهم في سوسة، ولكن العائلات لديها أسئلة تريد إجابات عليها" . وأضاف بالقول: "هناك كثيرون لا يزالون يريدون أن يفهموا تفاصيل ما حدث قبل وأثناء وقوع الحادث، وهل كان هناك ما يمكن فعله لمنع هذه الخسارة الفادحة في الأرواح أم لا".

ومنذ الهجوم، نصحت وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث بعدم السفر إلى تونس إلا في حالات الضرورة، فيما أكد مسؤولو السياحة في تونس أن هذا الخوف سيجعل "الجناة هم المنتصرون".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف والد منفذ هجوم سوسة يخلي مسؤولية ابنه ويصرح بأنه ضحية التطرف



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates