كي مون يؤكد أن حالات الحصار التي يفرضها حكومة دمشق على قرى المعارضة يجب أن تنتهي
آخر تحديث 10:38:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مجلس الأمن يخصص جلسة لبحث الوضع هناك استناداً الى تقريرالأمين العام للأمم المتحدة

كي مون يؤكد أن حالات الحصار التي يفرضها حكومة دمشق على قرى المعارضة يجب أن تنتهي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كي مون يؤكد أن حالات الحصار التي يفرضها حكومة دمشق على قرى المعارضة يجب أن تنتهي

مجلس الأمن الدولي
نيويورك ـ مادلين سعادة

حمَّل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، النظام السوري "مسؤولية إعاقة وصول القوافل الإنسانية" لمناطق المعارضة التي يحاصرها. وجاء في تقرير قدمه الى مجلس الأمن الدولي حول مدى التزام أطراف الصراع بتنفيذ القرارات المتعلقة بوصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين داخل سورية، أن "حالات الحصار التي يفرضها النظام يجب أن تنتهي، لأن إعادة فتح المناطق المحاصرة هو الطريق الوحيد لكفالة إمكانية تقديم المساعدات للجميع، وضمان استمرارها".
 
وأكد الأمين العام في تقريره، أن "تباطؤ عمليات الوصول الإنساني للمحتاجين داخل سورية في الأسابيع الأخيرة، وقد أدى التأخر في تلقي التصاريح النهائية من السلطات السورية وحالات الرفض من جانب السلطات المحلية، إلى إعاقة عدد من القوافل في الأسابيع الأخيرة، كما أدى القتال المتواصل إلى النتيجة ذاتها". وأشار بان كي مون إلى استمرار عرقلة عمليات الإجلاء الطبي، مضيفًا أن ذلك "أدى إلى وفيات ومعاناة لا لزوم لها".
وأشار تقرير الأمين العام إلى أنه "لا تزال ترد تقارير عن الوفيات غير الضرورية من جراء الهجمات العشوائية على المدنيين، وكذلك من خلال استخدام الحصار والتجويع كأداة من أدوات الحرب". وحذر من "التحديات التي يواجهها النازحون السوريون بسبب الصراع في استئناف حياتهم اليومية". مشيرًا أن "ما يقرب من 5.1 ملايين شخص يعيشون في مناطق شديدة التلوث بالألغام والذخائر غير المنفجرة، منهم أكثر من مليوني طفل معرضين للخطر، داعياً "السلطات السورية إلى تيسير جميع الجهود الرامية إلى التصدي لوجود الأسلحة المتفجرة".
 
من جانبه ناشد وكيل الأمين العام ستيفن أبراين، أعضاء مجلس الأمن الدولي، ضرورة "توفير حماية حقيقية وقادرة للمدنيين السوريين وليس فقط توصيل المساعدات الإنسانية إليهم".
 
وقال المسؤول الأممي في جلسة مجلس الأمن التي عقدت اليوم، لمناقشة تقرير الأمين العام حول مدى التزام أطراف الصراع في سوريا بقرارات المجلس إن "الوصول الإنساني لا يمكن أن يكون مرة واحدة أو بحسب الأحوال أو تحديد نوع المساعدة".
 
وأكد أوبراين أن "المستويات الحالية للوصول الإنساني لا يزال يخلف وراءه جوعى وآخرون بلا علاج"، وقال إنه "حتى في المناطق التي وصلنا إليها فإن الاحتياجات معقدة وتتطلب استجابة إنسانية مستديمة وشاملة وهي الاستجابة التي يحول دونها أطراف النزاع".
 
واستغرب أوبراين من "دهشة قيام قوات النظام السوري بالاستحواذ على "أدوية مرض السكري ومخففات الألم من قوافل الأمم المتحدة الإنسانية المتوجهة إلى الرستن خلال هذا الأسبوع"، وقال لأعضاء المجلس إن "تلك التصرفات غير الإنسانية مرفوضة وتؤدي إلى معاناة هائلة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كي مون يؤكد أن حالات الحصار التي يفرضها حكومة دمشق على قرى المعارضة يجب أن تنتهي كي مون يؤكد أن حالات الحصار التي يفرضها حكومة دمشق على قرى المعارضة يجب أن تنتهي



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

لندن - صوت الامارات
خطفت إطلالات جينيفر لوبيز الأنظار هذا الأسبوع بإطلالتين باهرتين مع ملابسها الرياضية والكاجوال في الوقت عينه، واللافت اختيار لوبيز القناع نفسه بطريقتين مختلفتين لاستكمال أناقتها وحماية نفسها من فيروس "كورونا". نجحت جنيفر لوبيز باختيارها موضة القناع المنقوش الذي لا تتخلى عنه في إطلالاتها اليومية، فاختارت تنسيق هذا القناع الابيض والمزخرف بالنقشات الملونة مع البدلة الرياضية الملونة والمطبعة بألوان صيفية ومتداخلة من دار Ralph Lauren، كما برزت إطلالات جينيفر لوبيز مع الحذاء الرياضي الأبيض لضمان الراحة أثناء التنقل، ولم تتخلّ عن النظارات الشمسية الكبيرة وحافظت على تسريحات شعر الكعكة العالية والعفوية وفي إطلالة ثانية لها، برزت اختيارات جينيفر لوبيز الشبابية من خلال الملابس اليومية المريحة مع البنطال الرياضي الواسع والأبي...المزيد

GMT 23:36 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

شباب الأهلي يكرر أسوأ انطلاقة في الدوري منذ 7 سنوات

GMT 17:30 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يفصح عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام

GMT 17:38 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا سوبيرانو تحتل قائمة أجمل 10 نساء في العالم

GMT 07:02 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

مخرج "أولاد رزق" يُفكِّر في تقديم جزء ثانٍ للفيلم

GMT 10:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

هاني مهنى يكشف حقيقة ارتباط ابنته على أحمد خالد صالح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates