الجمهوريون يُعلنون أنَّ هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس أوباما كذبوا بشأن فيديو بنغازي
آخر تحديث 09:00:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحوا أنَّهم خدعوهم ولم يعترفوا بضرب بعثتهم نظرًا لاقتراب موعد الانتخابات

الجمهوريون يُعلنون أنَّ هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس أوباما كذبوا بشأن فيديو بنغازي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجمهوريون يُعلنون أنَّ هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس أوباما كذبوا بشأن فيديو بنغازي

هيلاري كلينتون
واشنطن - يوسف مكي

زعم الجمهوريون في لجنة بنغازي الثلاثاء أن إدارة أوباما وهيلاري كلينتون كذبوا مرارًا على الشعب الأميركي حول طبيعة وأسباب الهجمات الإرهابية 2012 في بنغازي في ليبيا حتى مع معرفتهم بأسبابها، وهاجم تقرير وزيرة الخارجية الأميركية حينها بتحول الهجوم إلى المجتمع الدبلوماسي الذي يقع تحت الحماية في الولايات المتحدة ومرفق قريب من وكالة المخابرات المركزية في قضية الانتخابات، وتتمثل الحجة المركزية للجمهوريين أن أوباما اختار خداع الأميركيين بدلًا من المخاطرة بكابوس الاعتراف بأن الإرهابيين ضربوهم في الخارج قبل أقل من شهرين من إعادة انتخاب أوباما، وذكر نائب أوهايو  وأحد أعضاء لجنة الحزب الجمهوري  جيم جوردون الإثنين إلى CNN, "إنهم ضللوا الشعب الأميركي لا يمكننا قول الحقيقة ولا يمكننا أن نتحدث عن مدى سوء الوضع الأمني ولا يمكننا التحدث عن حقيقة أن ذلك كان هجوهًا إرهابيًا، كان علينا تضليل الأميركيين لأننا كنا على بعد 8 اسابيع فقط من الانتخابات".

واتهم رئيس اللجنة النائب تري غودوي من ولاية ساوث كارولينا وغيره من الجمهوريين بالمماطلة بشأن الوثائق الهامة وشهود العيان، فيما يقول الديمقراطيون إن الهدف الرئيسي للجنة هو تقويض آمال كلينتون الرئاسية، وقتلت الهجمات الإرهابية أربعة أميركيين بينهم السفير الأميركي كريس ستيفينز، وعلى الفور ذهب البيض الأبيض إلى وضع الدوران والقى اللوم علنا في المذبحة على الاحتجاجات المحلية  بشأن لقطات فيديو معادية للإسلام على يوتيوب والتي تم إجراؤها في أميركا، وتبين أن هذا لم يكن الوضع، حيث تضمن تقرير الإثنين رسائل بريد إلكتروني وشهادة تبين أن الإدارة عرفت ذلك في حينه، وذكرت كلينتون من مرفقها في بنغازي الذي تصاعد منه الدخان أن "البعض حاول تبرير هذا السلوك الشرير كاستجابة لمواد تحريضية نشرت على الإنترنت.

ووجهت كلينتون أصابع الاتهام في مكالمة هاتفية مع الرئيس الليبي محمد المقريف إلى جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية باعتبارها السبب، وقالت كلينتون لمقريف, "هوجمت بعثتنا الدبلوماسية وكانت هناك معركة مستمرة والتي أفهم أن جماعة أنصار الشريعة أعلنت مسؤوليتها عنها"، كما أرسلت كلينتون رسالة إلكترونية إلى ابنتها قائلة "قتل اثنان من ضباطنا في بنغازي من قبل جماعة تشبه تنظيم القاعدة"، وأخبرت رئيس وزراء مصر بعدها بيوم "نحن نعلم أن الهجمات الإرهابية في ليبيا لا علاقة لها بالفيلم إنه هجوم مخطط له وليس احتجاج"، وخلص تقرير لجنة بنغازي إلى " لم تذكر المعلومات المباشرة من وكلاء على أرض الواقع في بنغازي أثناء الهجمات أي شيء عن الفيديو أو الاحتجاج، ووجدت الروايات طريقها إلى مكتب الأمين من خلال قنوات متعددة بسرعة"، وعلى سبيل المثال دعا ضابط من كبار العاملين في القيادة الأمنية الدبلوماسية في وزارة الخارجية دمار عام 2012 بأنه هجوم كامل على مجمع أميركي، وسأله أحد زملاؤه عما إذا كان رأى أو سمع احتجاجات قبل إطلاق النار والقصف لكنه أجاب بالنفي.

وتعرضت كلينتون للنقد من عائلات الموظفين الأميركيين الذين قُتلوا في بنغازي والذين قالوا أن كلينتون شخصيا أخبرتهم أن الحكومة تسعى للعدالة ضد صانع الفيديو، بينما أوضح التقرير الذي أصدره الديمقراطيون الإثنين أن كلينتون لم تنفي شخصيًا أي طلبات من دبلوماسيين لإضافة مزيد من الأمان في المحطة الأميركية في بنغازي، وبين الديمقراطيون أنه بعد التحقيقات التي استمرت عامين لم يمكن للجيش أن يفعل شيء مختلف هذه الليلة لإنقاذ حياة الأميركيين الأربعة الذين قتلوا في بنغازي، وأفاد التقرير أن التأخير في استجابة إدارة أوباما للهجمات القاتلة كان بسبب بطء اتخاذ القرارات ولاعتبارات سياسية.

وركزت المحادثات خلال اجتماع رفيع المستوي في البيت الأبيض بعد 3 ايام من الهجوم بحضور كبار أمناء مجلس الوزراء بما في ذلك كلينتون على كيفية تأطير الهجوم باعتباره احتجاج تم بشكل سيئ وليس على كيفية ضمان إخراج ستيفينز بشكل آمن، وأضاف التقرير "  لم يرسل شيء إلى بنغازي ولم يكن شيء في طريقه إلى ليبيا في ذلك الوقت الذي قتل فيه آخر اثنين من الأميركيين بعد 8 ساعات تقريبا من بدء الهجوم"، فيما كتب أعضاء اللجنة "مع فقد السفير ستيفينز عقد البيت الأبيض اجتماعا لمدة ساعتين في تمام الساعة 7:30 مساء والذي نتج عنه خطوات عمل ركزت على الفيديو على يوتيوب"، فيما احتوت خطوات العمل على عبارة " إذا تم أي انتشار في ليبيا" و " ليبيا يجب أن توافق على أي نشر للقوات" و " لن يتم نشر القوات حتى تأتي الأوامر بالذهاب إلى طرابلس أو بنغازي".

وأصرَّ المتحدثون باسم الإدارة في وقت لاحق أن نشر قوات رد فعل السريع المتمركزة في إيطاليا وأماكن أخرى في المدينة الساحلية الليبية يمكن أن يكون مضيعة للوقت نظرًا لقصر مُدة الهجمات، إلا أن بعض الشهود أخبروا لجنة الكونغرس أنه لا يوجد طريقة للمعرفة في البداية بعدد الساعات التي استمرها الهجوم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجمهوريون يُعلنون أنَّ هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس أوباما كذبوا بشأن فيديو بنغازي الجمهوريون يُعلنون أنَّ هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس أوباما كذبوا بشأن فيديو بنغازي



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates