شباب الثورة يطلق مبادرة ما بعد الرحيل لوضع الرؤية السياسية لما بعد 30 حزيران
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دعا الاختيار بين نقل السلطة إلى رئيس "الدستورية" أو تشكيل مجلس رئاسي

"شباب الثورة" يطلق مبادرة "ما بعد الرحيل" لوضع الرؤية السياسية لما بعد 30 حزيران

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "شباب الثورة" يطلق مبادرة "ما بعد الرحيل" لوضع الرؤية السياسية لما بعد 30 حزيران

إطلاق مبادرة "ما بعد الرحيل"
القاهرة ـ أكرم علي

أعلن اتحاد شباب الثورة الثلاثاء، إطلاق مبادرة "ما بعد الرحيل"، دعا فيها القوى السياسية كافة للمشاركة في وضع تصور لما بعد مظاهرات 30 حزيران/يونيو الجاري، موضحا أن الرؤية السياسية تتمثل في نقل السلطة إما رئيس المحكمة الدستورية أو تشكيل مجلس رئاسي. وقال عضو الاتحاد زياد العليمي في مؤتمر صحافي الثلاثاء عقد في مركز إعداد القادة في الجيزة، "نسعى للوصول لرؤية نقدمها وصولاً لما نطمح إليه لتحقيق أهداف الثورة، وندعو القوى الوطنية كلها وبعض الشخصيات من الشباب الممثلين للقوى، والبعض الآخر المتجاوب مع المبادرة، ونشارك بعضنا الآخر حتى المؤتمر للإعداد للأوراق الأساسية".
وأضاف العليمي أن المبادرة لن تقصي أحداً وترغب في أن تكون للم الشمل وتوحيد الرؤية في المرحلة المقبلة، وأنها مجرد دعوة لوضع خطة "ما بعد مرسي".
وأصدر الاتحاد بياناً صحافياً فور انتهاء المؤتمر، قال فيه "على مدار العام الأول من حكم الإخوان استهدفت مؤسسات الدولة كلها لخدمة مشروع التمكين، فكان ما كان من تسخير كل أداة قمعية لسحق الاحتجاجات والسيطرة على مؤسسات الدولة، والمؤسسات التي تصدت لذلك أصبحت محل اعتداء متكرر".
وأضاف البيان أن "ذلك ظهر في الصراع مع السلطة القضائية لتحطيم دولة القانون، وخدمة المشروع الممتد خارج الوطن وتجاهل المواطن المصري، وأمنه واستخدام وزارة الداخلية لحماية النظام بشكل أكبر مما كان يحدث خلال نظام مبارك، وانهار النظام الاقتصادي بشكل غير مسبوق، وتم اللجوء إلى حلول مسكنة للاقتراض من الخارج وترك المواطن في معاناة من زيادة الأسعار، وانقطاع الكهرباء المستمر، وترك كل هذا دون حلول".
وتابع البيان "تم التسويق لمشاريع صكوك غير إسلامية وتحويل قناة السويس لإقليم منفصل والتجارة بأرض مصر وبيعها لتمكين رؤوس الأموال الأجنبية وتضخيم ثروات الإخوان، وأدرك الشعب المخططات منذ إصدار الإعلان الديكتاتوري، ودفع ثمناً باهظاً من الشهداء والمصابين والمعتقلين في سجون الإخوان".
وأضاف "إلى أن ظهر بيان سحب الثقة من الرئيس مرسي ممثلاً في حملة تمرد، والنزول للاحتشاد يوم 30 حزيران/يونيو أمام قصر الاتحادية ، ولم يكن بدعوة من قوى سياسية وثورية بل من المصريين كلهم المتمسكين بتحقيق مطلبهم من تحسين المسار المعوج بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة".
وأشار البيان إلى أنه "في ظل الحاجة لرؤية لمرحلة انتقالية، رأينا أن نطلق مبادرة بعد الرحيل بصياغة الرؤية وهي أوراق خطة عاجلة لإنقاذ الاقتصاد المصري، والملف الأمني وملف التشريعات والدستور تطرح أمام الخبراء في مؤتمر يعقد 18، و 19 حزيران/يونيو الجاري، وتقديم صيغة من التوصيات قبل النزول يوم 30 من الشهر نفسه، ليطمئن الجميع أننا قادرون على صياغة المستقبل.
وتحتشد القوى السياسية يوم 30 حزيران/يونيو الجاري بمشاركة القوى المدنية جميعها وأبرزها حملة "تمرد" لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب الثورة يطلق مبادرة ما بعد الرحيل لوضع الرؤية السياسية لما بعد 30 حزيران شباب الثورة يطلق مبادرة ما بعد الرحيل لوضع الرؤية السياسية لما بعد 30 حزيران



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates