76 قتيلاً الثلاثاء وتفجيران وسط دمشق ومجزرة في الغوطة وتصعيد اشتباكات حمص
آخر تحديث 13:02:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجيش السوري يستعد لمعركة حلب و"الحر" يسيطر على "الفرقة 17" في الرقة

76 قتيلاً الثلاثاء وتفجيران وسط دمشق ومجزرة في الغوطة وتصعيد اشتباكات حمص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 76 قتيلاً الثلاثاء وتفجيران وسط دمشق ومجزرة في الغوطة وتصعيد اشتباكات حمص

عناصر من الجيش السوري الحر
دمشق ـ جورج الشامي

حصدت أعمال العنف في سورية، الثلاثاء، 76 قتيلاً، منهم 14 في تفجير قنبلتين وسط دمشق، في الوقت الذي بدأت قوات الجيش السوري انتشارًا كبيرًا في ريف حلب وصعدت من هجماتها في حمص، بينما أعلن الجيش الحر "المعارض" سيطرته بشكل كامل على "الفرقة 17" في الرقة، وسط أنباء عن وقوع مجزرة في الغوطة الشرقية على طريق الضمير راح ضحيتها 27 سوريًا.
ونقل التلفزيون السوري عن مصدر في الشرطة قوله، "إن قنبلتين انفجرتا كانتا مخبأتين في حقيبتين وتركتا أمام متجرين في ساحة المرجة وسط دمشق، الثلاثاء، مما أسفر عن سقوط 14 قتيلاً على الأقل، وإصابة 31 آخرين"، فيما ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا"، أن إصابات الجرحى متفاوتة الخطورة، ونقلوا على إثرها إلى المسشفى، وهناك أضرار مادية في المكان، في حين أذاعت قناة "الإخبارية" صورًا لواجهات محال مدمرة، وسيارات محترقة في موقع الحادث، فيما أكدت لجان التنسيق المحلية، أن حصيلة قتلى الثلاثاء ارتفعت حتى اللحظة إلى 76 قتيلاً، بينهم امرأتان وطفلان وقتيل تحت التعذيب، منهم  47 في دمشق وريفها، و6 في حلب، و5 في كل من إدلب ودير الزور ودرعا، وثلاثة في الحسكة، وقتيلين في كل من حمص والرقة، وقتيل  في حماه.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الطيران الحربي قصف حي برزة في دمشق، بالتزامن مع قصف بالمدفعية الثقيلة على أحياء برزة والقابون، وسط اشتباكات عنيفة في بساتين حي برزة، وفي الريف جرى قصف مدن يبرود وداريا ومعضمية الشام والزبداني والذيابية ومخيم الحسينية ودوما وزملكا وبساتين رنكوس وحرستا ومناطق عدة في الغوطة الشرقية، في حين شنت القوات الحكومية حملة دهم واعتقالات في مدينة قطنا، فيما ارتكب الجيش السوري مجزرة جماعية بحق المدنيين، حيث تعرضوا لكمين في الغوطة الشرقية على طريق ضمير، وسقط منهم 27 قتيلاً، وتم دفنهم في مقبرة جماعية، كما دارت اشتباكات قرب طريق مطار دمشق الدولي في محيط بلدة بيت سحم، وأخرى في منطقة الضهرة في عرطوز ومناطق عدة في خان الشيح رافقها سقوط قذائف، وفي محافظة دير الزور تدور اشتباكات عنيفة في حي الصناعة، وسط أنباء عن تقدم مقاتلي المعارضة وسيطرتهم على أبنية في الحي كانت تتمركز فيها القوات الحكومية، في حين يتعرض حيي الصناعة والحميدية للقصف من قبل الجيش الحكومي، كما قتل رجل من حي الشيخ ياسين برصاص قناص حاجز السياسية عند أطراف المدينة، ودارت اشتباكات في حي الموظفين عند منتصف الليل، وفي درعا، تجدد القصف صباح الثلاثاء من قبل القوات الحكومية على بلدات كفر شمس وانخل والنعيمة في الريف، واندلعت اشتباكات فجرًا في محيط حاجز السنتر في بلدة النعيمة، كما تعرضت مناطق في وادي اليرموك وقرية الشجرة للقصف، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في الوقت الذي احتدمت فيه المواجهات بين الجيش السوري وقوات المعارضة المسلحة، قرب منطقتي نبل والزهراء، وهما منطقتان ريفيتان خارج حلب، وذلك وسط توقعات باتساع نطاق المواجهات، مع الكشف عن استعدادات حكومية لعمليات واسعة.
وأعلن أحد قادة المعارضة اللواء مصطفى الشيخ، أن خطط الجيش الحكومي هي استخدام القريتين كقاعدتين أماميتين لتحقيق تقدم في حلب وريفها، في محاولة للسيطرة على جبل معارة الأرتيق، لهدف الوصول إلى مناطق الإمداد بالسلاح، فيما قالت قوات المعارضة إنها عززت مواقعها داخل مطار "منغ" العسكري في حلب، وأنها دمرت برج المراقبة داخل المطار ودبابتين، كما سيلطرت على كمية من الأسلحة والذخائر داخل الرحبة، و تصاعدت سحب الدخان من مواقع عدة داخل المطار، جراء الاشتباكات قرب مباني الضباط،، وبث ناشطون صورًا لاقتحام "جيش المهاجرين والأنصار" و"لواء الفتح" من الجيش الحر للمطار، في حين أكد الجيش الحر مقتل 40 من جنديًا من القوات الحكومية وعناصر "حزب الله" في هجوم في ريف حلب‏.
وأكد مصدر سوري، لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه من المرجح أن تبدأ معركة حلب خلال أيام أو ساعات، لاستعادة القرى والمدن التي تسيطر عليها المعارضة، وأن الجيش السوري مدفوعًا بسيطرته على القصير، سيحاول استعادة مناطق أخرى خارجة عن سيطرته، في حين ذكرت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من السلطات، أن القوات السورية بدأت انتشارًا كبيرًا في ريف حلب، استعدادًا لمعركة ستدور رحاها داخل المدينة وفي محيطها.
وأعلن الجيش الحر، سيطرته بشكل كامل على "الفرقة 17" في الرقة، بعد أن أفاد ناشطون بأن مسلحي المعارضة حققوا تقدمًا في جبهة الرقة شرق البلاد، بسيطرتهم على أجزاء من "الفرقة 17" من الجيش الحكومي، فيما أكّدت مصادر معارضة مقتل قائد مطار "منّغ" العسكري على يد المعارضة، العميد علي سليم محمود، في حين قصف مقاتلو المعارضة مطار "الطبقة" العسكري في ريف الرقة بصواريخ عدة محلية الصنع، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر في صفوف القوات الحكومية.
وذكرت شبكة "شام" الإخبارية، أن القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة تجدد على حي القرابيص وبقية أحياء حمص المحاصرة، وجرى قصف من الطيران الحربي على مدينة الرستن، كما صعدت القوات الحكومية مدعومة بعناصر "حزب الله" اللبناني من هجماتها في حمص وسط البلاد، بعد أيام من استعادتها منطقة القصير الإستراتيجية، فيما أشارت الهيئة العامة للثورة، إلى سقوط سبعة قتلى من الجيش الحر في الاشتباكات مع قوات النظام في منطقة وادي السايح وحي الخالدية في حمص، وتعرضت أحياء حمص القديمة لقصف عنيف براجمات الصواريخ، أسوة ببلدات في ريف المدينة، منها الحولة والغنطو، وفي حماة جرى قصف بالمدفعية الثقيلة على المزارع والطرقات الزراعية المحيطة في مدينة كفرزيتا، فيما أكد مصدر عسكري حكومي أن الجيش السوري استعاد سيطرته اليوم على 5 من القرى في الريف الشرقي لحماة، وهي قرى مسعدة وأبو حنايا ومسعود وصلبة وكليب الثور، وأن العملية تمت عبر سلسلة عمليات اتسمت بالدقة وسرعة التنفيذ، وانتهت بالقضاء على آخر تجمعات "جبهة النصرة" وما يُسمى "كتائب الفاروق"، وتدمير مراكزهم وأسلحتهم وذخيرتهم، ومن بينها راجمتا صواريخ ورشاشات ثقيلة ورشاشات وقواذف "آر بي جي"، كما أحكمت وحدة من الجيش الحكومي السيطرة على محطة صلبة النفطية، بعد أن قضت على قوات المعارضة المتحصنة فيها.
يُشار إلى أن الحرب الدائرة في سورية منذ نحو 27 شهرًا بين قوات الحكومة والمعارضة المسلحة، أسفرت عن مقتل أكثر من 80 ألف شخص، وفقًا لإحصاءات الأمم المتحدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

76 قتيلاً الثلاثاء وتفجيران وسط دمشق ومجزرة في الغوطة وتصعيد اشتباكات حمص 76 قتيلاً الثلاثاء وتفجيران وسط دمشق ومجزرة في الغوطة وتصعيد اشتباكات حمص



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 18:49 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً
 صوت الإمارات - الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 21:20 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق يحول هاتف "آي فون" إلى مختبر طبي متنقل

GMT 09:22 2013 السبت ,15 حزيران / يونيو

انتخابات إيران معضلة الاقتصاد إلى الواجهة

GMT 14:07 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نهان صيام تَبتكر إكسسوارات متميزة تدمج التراث بالحضارة

GMT 09:52 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

النجم أحمد فهمي يحلّ ضيفًا على برنامج "الليلة عندك"

GMT 02:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

تعيين العريفي مستشارًا في مجلس أبوظبي الرياضي

GMT 11:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري تعتبر حصول الفنان على أجر مرتفع مجرد شطارة

GMT 23:25 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

نظرة على ديكور منزل فرح الهادي وعقيل الرئيسي

GMT 18:11 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد هنيدي وأسيل عمران ينضمان إلى “تيك توك”

GMT 21:42 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

النصر يهزم الوحدة ويعزّز صدارة كأس اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates