تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة الحر
آخر تحديث 18:47:23 بتوقيت أبوظبي

المعارضة تستهدف القصر الجمهوري وحرائق في القابون واليرموك نتيجة القصف

تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة "الحر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة "الحر"

عناصر من الجيش السوري الحر
دمشق - جورج الشامي

استقدم الحكومة السورية تعزيزات ضخمة إلى حلب في محاولة لاستعادة السيطرة على القرى التي سيطرت عليها المعارضة، فيما استهدف كتائب مقاتلة القصر الجمهوري في دمشق محققة إصابات مباشرة. واستهدفت قوات الحكومة الاثنين حي القابون شرق العاصمة دمشق بقصف متقطع من المدفعية الثقيلة المتمركزة على جبل قاسيون ، فيما قامت طائرة حربية من نوع سوخوي باستهداف المنطقة الصناعية في الحي بصاروخ حراري تسبب في اندلاع حريق هائل في المنطقة.
كما اندلع حريق آخر في شارع راما في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب دمشق إثر استهداف الجيش الحكومي للأبنية السكنية في المخيم باستخدام راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.
وقالت مصادر ميدانية معارضة إن كتائب الثوار أطلقت قذائف هاون على القصر الجمهوري في دمشق محققة إصابات مباشرة.
وأوضحت المصادر أن قذيفة سقطت على أحد أسطح القصر، في حين سقطت الثانية بالقرب منه ما أدى إلى رؤية أعمدة الدخان المتصاعدة.
 ولفتت المصادر إلى أن قذيفة أخرى سقطت أمام الباب الرئيسي لشعبة المخابرات العسكرية، وأصابت رابعة الطابق الخامس من البناء المطل على رئاسة مجلس الوزراء.
 كما سقطت قذيفة هاون قرب السفارة الصينية في حي المالكي ما أسفر عن احتراق سيارة دون ورود أنباء عن ضحايا.
 وفي حلب تجددت الاشتباكات مساء الاثنين بين الجيش الحر وقوات الحكومة عند حاجز قرية الحمام، حيث وصلت تعزيزات ضخمة إلى ريف حلب الجنوبي قادمة من مدينة حماة، ومؤلفة من 14 دبابة وست ناقلات جند bmb مصحوبين بعشرات الشبيحة وعناصر حزب الله اللبناني.
 وتحاول قوّات الحكومة استعادة السيطرة على القرى التي سيطرت عليها المعارضة، ضمن معركة "والعاديات ضبحاً" والتي زاد عددها عن 31 قرية، كما تشهد قرى الريف الجنوبي الخاضعة لسيطرة الثوار قصف مدفعي وجوي مكثف، بحسب " مركز حلب الإعلامي ".
 ويقول ناشطون إن قوات الحكومة تسعى لفتح طريق جديد بديل عن خناصر الذي قطعه الثوار عبر قرى القرباطية، الحبيشية، الحاجب، برج عزاوي، العدنانية وصولاً إلى معامل الدفاع ومطار النيرب العسكري.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة الحر تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة الحر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة الحر تعزيزات حكومية ضخمة لحلب في محاولة لاستعادة 31 قرية سقطت في قبضة الحر



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

ليفلي تجذب الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"،

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates