المخابرات تؤكد مشاركة 18 عنصرًا مسلحًا في مقتل جنود الأمن المركزي
آخر تحديث 22:16:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قالت في تقريرها الأولي إنهم موجودون في جنوب الشيخ زويد في سيناء

المخابرات تؤكد مشاركة 18 عنصرًا مسلحًا في مقتل جنود الأمن المركزي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخابرات تؤكد مشاركة 18 عنصرًا مسلحًا في مقتل جنود الأمن المركزي

الداخلية المصرية تعلن مقتل 25 من جنود الأمن الأمن المركزي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي قالت التحريات الأولية لأجهزة المخابرات بشأن حادث مقتل 25 من جنود الأمن المركزي الذي وقع الاثنين إن ما يقرب من 18 عنصرًا مسلحًا اشتركوا في الحادث والذين يتركز وجودهم في إحدى البؤر الإجرامية جنوب الشيخ زويد.  وقالت مصادر لـ"مصر اليوم" إن الخلية الإرهابية التي تضم العناصر التي قتلت جنود الأمن المركزي وجنود الجيش عند رفح قبل ذلك تضم ما يقرب من 70 مسلحًا، تمكنت قوات الأمن من قتل ما يقرب من 20 منهم خلال الفترة منذ عزل محمد مرسي وحتى الآن حيث أن هذه الخلية كانت تعمل بتنسيق كامل مع قيادات من الإخوان المسلمين وقت حكم مرسي وكانوا يقدمون لهم تسهيلات للدخول إلى سيناء عبر الأنفاق من غزة لتشكيل هذه الخلية.
 وأضافت أن العناصر المسلحة التي يتم ملاحقتها حاليا تضم عناصر من حماس وتنظيم القاعدة والسلفية الجهادية وهم ضمن خلية إرهابية متورطة في حادث مقتل جنود رفح خلال شهر رمضان قبل الماضي.
  وأوضحت المصادر أنه بعد عزل مرسي التحق عدد من أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين إلى هذه الخلية للعمل معها في استهداف رجال الجيش والشرطة كنوع من الانتقام لعزل مرسي.
 ولفتت المصادر إلى أن القوات المسلحة أعلنت حالة الاستنفار القصوى حيث خرجت بأكثر من 10 طلعات جوية بطائرات الأباتشي لتمشيط المنطقة وكذلك الدفع بقوات من الصاعقة والمظلات والمشاة داخل المناطق الوعرة علاوة على نشر ما يقرب من 50 كمينا ثابتا ومتحركا ودوريات الشرطة العسكرية في مناطق شمال سيناء كلها لفرض السيطرة الأمنية.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات تؤكد مشاركة 18 عنصرًا مسلحًا في مقتل جنود الأمن المركزي المخابرات تؤكد مشاركة 18 عنصرًا مسلحًا في مقتل جنود الأمن المركزي



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates