بغداد تسلم الرياض معتقل سعودي قتل قرابة 500 عراقي مقابل أحد المهربين
آخر تحديث 01:09:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط مباحثات لإيجاد ترتيبات جديدة لملف المحكومين بالإعدام

بغداد تسلم الرياض معتقل سعودي قتل قرابة 500 عراقي مقابل أحد المهربين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بغداد تسلم الرياض معتقل سعودي قتل قرابة 500 عراقي مقابل أحد المهربين

العراق يستبدل سعودي قتل 500 فيلي في الصدرية بأحد المهربين العراقيين
بغداد – نجلاء الطائي

بغداد – نجلاء الطائي صرح عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية، بأن الحكومة العراقية قامت باستبدال معتقل سعودي متهم بتدبير التفجير الذي أودى بحياة أكثر من 500 شخص  من سكنة منطقة الصدرية ذات الأغلبية الكردية وسط بغداد عام 2007، بأحد المهربين العراقيين المعتقلين لدى سلطات المملكة. وقال النائب حاكم الزاملي في لقاء مع فضائية "البغدادية" فجر الأربعاء، تابعته "مصر اليوم "، إن "الحكومة العراقية تقوم باستبدال عتاة المجرمين المنتمين لتنظيم القاعدة مع عدد من العراقيين المحتجزين لدى سلطات دول الجوار".
وأضاف أن المعتقليين العراقيين متواجدون في السجون السعودية على خلفية قضايا تهريب وعبور الحدود، إضافة إلى وجود صيادين يعملون في المياه الإقليمية وغيرها.
وكشف الزاملي عن أن بغداد سلمت الرياض المتهم الأول في قضية تفجير منطقة الصدرية عام 2007 والتي راح ضحيتها أكثر من 500 من الكرد الفيليين في صفقة لتبادل السجناء مع السعودية، حسب قوله.
وذكرت الوكالة السعودية الرسمية للأنباء "واس"، أن "الاتفاق وقعه من الجانب السعودي وزير الداخلية محمد بن نايف بن عبدالعزيز، فيما وقعها عن الجانب العراقي وزير العدل حسن الشمري ".
وأوضحت أن الوزيرين عقدا اجتماعاً في جدة مع الشمري لبحث "الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين".
وأضافت أن "الجانبين وقَّعا خلال اللقاء محضراً تنفيذياً مشتركاً لنقل المحكومين بعقوبات السجن بين السعودية والعراق، وذلك في إطار اتفاق الرياض للتعاون القضائي لعام 1983".
وكان وزير العدل العراقي حسن الشمري قد كشف الثلاثاء لصحيفة "الشرق الأوسط" عن وجود "مباحثات جارية لإيجاد ترتيبات جديدة لملف المحكومين بالإعدام، وهم تسعة 5 سعوديين و4 عراقيين، وذلك بإعادة محاكمتهم، حيث يمكن أن يتحول الحكم خلال ذلك من الإعدام للسجن المؤبد، ما يسمح بانضمامهم لاتفاق تبادل السجناء".
وعلق المشرف على ملف المعتقلين السعوديين في العراق المحامي عبد الرحمن الجريس، على توقيع اتفاق تبادل السجناء موضحاً أنه "تم توقيع بروتوكول تنفيذي لإنفاذ اتفاق الرياض 1983 المتضمنة تبادل السجناء دون قيد أو شرط وهذا يعني نقل السجناء السعوديين في مقابل العراقيين باستثناء المحكوم عليهم بالإعدام".
وأوضح "قابلنا عددا من المسؤولين العراقيين وتم التواصل مع عدد آخر لبحث قضية إعادة محاكمة المحكوم عليهم بالإعدام. هذا يعني نزول أحكامهم من الإعدام إلى عقوبات السجن ما يجعلهم ضمن المشمولين بالاتفاق، كما قد يتطور الأمر لصدور عفو شامل عن السجناء السعوديين والعراقيين".
وتوقع الجريس أن "يتم نقل السجناء، والنقاش يدور بشأن تسليمهم دفعة واحدة أو عدة دفعات"، وشرح أن " أول الخطوات العملية تكمن في نقل السجناء السعوديين وتجميعهم في مقر واحد".
يذكر أن رئيس لجنة حقوق الإنسان قد صرح بوجود 110 سجناء سعوديين في العراق وهناك مباحثات بشأن إطلاق عدد من السجناء مقابل السجناء العراقيين في السعودية.
ووقع العراق في حزيران / يونيو العام الجاري اتفاق لتبادل السجناء مع السعودية رغم اعتراض مجلس النواب عليها.
وكان العراق قد وقع في وقت سابق اتفاق لتبادل السجناء مع إيران تمكن كلا البلدين من تبادل السجناء والمحكومين بعقوبات سالبة للحريات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بغداد تسلم الرياض معتقل سعودي قتل قرابة 500 عراقي مقابل أحد المهربين بغداد تسلم الرياض معتقل سعودي قتل قرابة 500 عراقي مقابل أحد المهربين



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates