اتفاق تاريخي بين منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة وحماس بعد 7 سنوات من الانقسام
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يمهد لإجراء انتخابات بعد 6 أشهر وتشكيل حكومة مُوحَّدة خلال أسابيع

اتفاق تاريخي بين "منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة" و"حماس" بعد 7 سنوات من الانقسام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اتفاق تاريخي بين "منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة" و"حماس" بعد 7 سنوات من الانقسام

اتفاق تاريخي بين "منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة" و"حماس"
لندن ـ سليم كرم

وقَّعت "منظمة التحرير الفلسطينية"، و"حماس"، على "اتفاق ينص على إنهاء 7 سنوات من الانقسام العنيف، مما يُمهِّد لإجراء انتخابات في وقت لاحق، من ذلك العام، على أن يتم تشكيل حكومة مُوحَّدة في غضون أسابيع". وجاءت تلك الخطوة بعد يوم من المحادثات بين فتح وحماس في غزة، استمرت حتى الساعة الثالثة صباحًا، وتأتي قبل أقل من أسبوع من موعد انتهاء مباحثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة الأميركية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، في 29 نيسان/أبريل الجاري، وتحاول الولايات المتحدة بذل جهدًا لتمديد تلك المحادثات لمدة 9 أشهر.
وردَّت إسرائيل على الفور، بشأن ما دار بين الفصائل الرئيسة الفلسطينية، قائلة: إن "الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ينتقل إلى السلام مع حماس، بدلًا من السلام مع إسرائيل".
وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، "هو عليه الاختيار، هل هو يريد السلام مع حماس أم السلام مع إسرائيل؟ عليك أن تختار خيارًا واحدًا ولا غيره، وآمل أن يختار السلام، حتى لو لم يفعل ذلك".
بعد الإعلان عن الاتفاق، ألغت إسرائيل الدورة المزمع عقدها بشأن مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، كما أطلقت غارة جوية على موقع في شمال قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة 12 شخصًا، بينهم أطفال، مما يبرز الشك المتبادل والعميق والعداء الذي لا يزال قائمًا.
وقال متحدث في رام الله، في الضفة الغربية، "يرى عباس أن الاتفاق مع "حماس" لا يتعارض مع محادثات السلام مع إسرائيل"، مضيفًا أنه "يهدف إلى إقامة دولة مستقلة، تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل".
وكان الاتفاق الذي وُقِّع في مدينة غزة الأربعاء، بواسطة رئيس حركة "حماس"، إسماعيل هنية، ووفد رفيع المستوى من "منظمة التحرير الفلسطينية"، التي أوفدها عباس، ليُمثِّل أحدث محاولة خلال 3 سنوات لإنهاء انشقاق الفصيلين.
وهلَّل الحضور عندما أعلن الفصيلين اتفاقهما خلال مؤتمر صحافي في قاعة ملحقة بمنزل إسماعيل هنية، على شاطئ مخيم اللاجئين، وأنهى الفصيلان الخلاف بين غزة والضفة الغربية، وعلَّق هنية "انتهى عصر الفتنة، وهذا هو الخبر السار الذي لابد أن نقوله للناس".
وعلى الرغم من أن الكثير من المحاولات السابقة فشلت في الصلح بينهما، إلا أن الفصائل توصلت إلى اتفاق رغم أنها تعاني من مشاكل داخلية، فأصبحت حركة "حماس" في عزلة دولية أكثر من أي وقت مضى، ولاسيما منذ الإطاحة بـ"الإخوان المسلمين" في مصر العام الماضي، ولجأت السلطات المصرية بقيادة الجيش إلى تحطيم الأنفاق التي تربط بين مصر وغزة.
كما تضرَّرت حركتي "فتح"، و"حماس" من فشل مفاوضات السلام، في ظل استمرار بناء المستوطنات الإسرائيلية، وكل ذلك كان بمثابة دافع لوضع قضية المصالحة في جدول أعمال الفصيلين.
وبالرغم من أن الحديث قبل الاتفاق عن تشكيل سريع لحكومة وحدة وطنية ومرسومًا للانتخابات، إلا أن صيغة الاتفاق كانت أقل مما تحدثوا عنه في السابق، حيث أشارت إلى "موعد محتمل لإجراء انتخابات خلال 6 أشهر على الأقل، بعد محادثات بشأن تشكيل حكومة جديدة بالاتفاق".
وكان البيان الذي ألقاه الفصيلان غير واضح، بشأن نسبة تمثيل "حماس" في الحكومة الجديدة، وذلك بدوره سيؤدي إلى خفض في تمويل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، ومع ذلك أشار المتشككون إلى "وجود اتفاقات مماثلة بين الجانبين، تحت رعاية عربية، تم التوصل إليها في الماضي، لكنها لم تُنفَّذ".
وقالت المتحدثة باسم الولايات المتحدة، جين بساكي، إن "واشنطن اضطربت من ذلك الإعلان، الذي بدوره يزيد من تعقيد تمديد مفاوضات السلام"، مضيفة أن "ذلك أمر مخيب للآمال بالتأكيد، ويثير مخاوف بشأن جهودنا لتوسيع نطاق المفاوضات، ومن الصعب أن نرى كيف يمكن لإسرائيل أن تتوقع التفاوض مع حكومة لا تُؤمن بحقها في الوجود".
وأشارت بساكي، إلى أن "ما حدث سيُؤثِّر على سياسات الولايات المتحدة تجاه فلسطين، بما في ذلك المعونة، وينبغي على "حماس" أن تدخل في الحكومة دون الالتزام بمجموعة من المبادئ، ومنها الاعتراف بإسرائيل، والاتفاق على الاتفاقات السابقة، والالتزام بعدم اللجوء إلى العنف".
ويذكر أن جذور الصراع بين اثنين من أكبر الحركات الفلسطينية تعود إلى انتخابات العام 2006، التي فازت بها حماس، لكن الغرب وإسرائيل وعباس، رفض الاعتراف بذلك إلى حد كبير.
وحينها أكَّدت حماس، على "سيطرتها على قطاع غزة في العام 2007، وتركت عباس مسؤولًا عن أجزاء من الضفة الغربية فقط، ومنذ ذلك الحين رسخ الصراع بين كلا الجانبين، وبدأ كلٌّ منهما في إقامة الحكومات المعنية وقوات الأمن الخاصة بهم، وتوقيف منافسيهم، ويشار إلى أنه لم يكن هناك أي ذكر في الاتفاق بين الفصيلين عن التعاون الأمني ​​مع إسرائيل.
وحذَّر مسؤول إسرائيلي كبير، من "الآثار المترتبة على اتفاق غزة"، قائلًا إن "الاتفاق غامض بشأن الكثير من التفاصيل، ومكتب رئيس الوزراء يجري مشاورات تلك الليلة بشأن ذلك، فهو لا يبشر بالخير، ولكننا سننتظر لنرى".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتفاق تاريخي بين منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة وحماس بعد 7 سنوات من الانقسام اتفاق تاريخي بين منظمة التَّحرير الفلسطينيَّة وحماس بعد 7 سنوات من الانقسام



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates