مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة من البلاد عقب الثورتين
آخر تحديث 16:50:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكَّدَ سفر 28 قيادة "إخوانية" عبر السودان إلى قطر بعد فَضِّ "رابعة"

مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة من البلاد عقب "الثورتين"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة من البلاد عقب "الثورتين"

مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة
القاهرة ـ أكرم علي

كَشَفَ مدير الانتربول المصري مجدي الشافعي أن هناك أكثر من 150 شخصية استطاعت الهروب عقب "ثورتي يناير و 30 يونيو"، من نظامي مبارك ومرسي، حيث استغَلّ هؤلاء الفراغ الأمني عقب الثورة فاستطاعوا الهروب بمليارات الجنيهات، ولكن جميعهم خرجوا بطرق غير مشروعة عن طريق الموانئ ولنشات بحرية ، حيث تسللوا من خلالها إلى دول أوروبية، ومنها إلى إنكلترا وفرنسا.
وأوضح اللواء الشافعي في حوار مع صحيفة "الأهرام" في عدد السبت، أن معظم الهاربين اتجهوا إلى إنكلترا وفرنسا لأن هاتين الدولتين ومعهما إسبانيا لم يوقِّعوا مع مصر على اتفاقيات لتسليم الهاربين، ولذلك لا يستطيع الإنتربول الدولي إجبار هذه الدول على تسليمهم طالما أنهم لم يوقعوا على الاتفاقية.
وأشار الشافعي إلى أن أبرز هؤلاء الهاربين هو وزير المال الأسبق يوسف بطرس غالي وحسين سالم وعدد من رجال الأعمال من نظام مبارك، حيث إن معظم أموالهم والتي تُقدر بمليارات الدولارات موجودة في بنوك هذه الدول، والتي يعتمد عليها الاقتصاد بشكل تام، وهو ما يجعل هذه الدول لا تسلم الهاربين، ولا تستطيع أيّ اتفاقية إلزامهم بتسليم هؤلاء الهاربين.
وعن القيادات الإخوانية التي استطاعت الهروب عقب "ثورة 30 يونيو"، كشف مدير الانتربول المصري أن هناك 28 قيادة إخوانية موجودة في قطر ولعل أبرزهم وزير الاستثمار الأسبق يحيي حامد وطارق الزمر وعاصم عبد الماجد والمرشد الموقت لجماعة الإخوان محمود عزت، وأجرينا اتصالات من خلال الإنتربول الدولي لاستعادتهم، حيث إنهم متورطون في قضايا التحريض على القتل، إلا أن قطر لم تستجب، خاصة أنها لم توقِّع على اتفاقية تبادل الهاربين مع مصر، فلجأنا لاتفاقية جامعة الدول العربية التي تنص على تبادل الهاربين بموجب هذه الاتفاقية، ومن خلال اتصالات مكثفة شاركت فيها جامعة الدول العربية ووزارة الخارجية، إلا أن قطر رفضت بشكل نهائي تسليم الهاربين، وذلك لأنها تدعم جماعة "الإخوان".
وأوضح أن التحقيقات التي أجرتها جميع القطاعات الأمنية أكَّدت أن هروب هذه القيادات الإخوانية تم عن طريق السودان، ولعل أبرز هؤلاء الهاربين عاصم عبد الماجد بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة استطاع الإختفاء لأكثر من 4 أشهر، قام بعدها بالتسلل إلى السودان ومنها إلى قطر بعد أن غير ملامح وجهه، ليظهر بعد ذلك عبر قناة "الجزيرة" ليحرض ضد الدولة، وكشفت التحقيقات أنه هرب عبر الصحراء، وبالتحديد من طريق مصر ـــ أسيوط الصحراوي الغربي عبر مدقات، وهو ما فطِنت إليه الأجهزة الأمنية ونجحت في إحباط هروب رئيس الوزراء الأسبق هشام قنديل بالطريقة ذاتها، ومن خلال هذا الطريق، حيث تبين أن هذا الطريق أقصر نقطة توصل إلى السودان ومنها إلى قطر.
ونوّه اللواء الشافعي أنه ليس هناك أيّ اتفاقات ملزمة سوى التعاون بين الدول من خلال الاتفاقيات الدولية فهي الوحيدة التي توجب تسليم الهاربين.
وأعلن الشافعي أن "مصر تسلمت من خلال الإنتربول الدولي 300 شخص محكوم عليه هارب في قضايا مخدرات وقتل وسرقة صدر ضدهم أحكام، وهربوا إلى عدد من الدول العربية والاوروبية واستعادتهم مصر من دول الكويت والسعودية والإمارات والجزائر والسودان والاردن وألمانيا والولايات المتحدة الاميركية، ونحن بدورنا سلمنا لهذه الدول 50 شخصًا كانوا مواجدين بمصر وصادر ضدهم أحكام".
وأعلن مدير الإنتربول المصري أنه "جارٍ التنسيق مع عدد من الدول لاستعادة هذه الرموز وسنُعلن عنها في منتصف الشهر الجاري، وستكون هذه الصفقة من أهم الصفقات التي يجريها الإنتربول المصري من خلال تنسيق مع وزارة الخارجية، ومتابعة دقيقة من وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ودعم من مساعد وزير الداخلية للأمن العام اللواء سيد شفيق، والذي يتابع بشكل يومي حركة الاتصالات بين الإنتربول المصري وجميع الدول الموجود فيها هؤلاء الهاربون".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة من البلاد عقب الثورتين مدير الانتربول المصريّ يكشف هروب 150 شخصيّة بارزة من البلاد عقب الثورتين



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ماكوين

ميدلتون تتألق في أول إطلالة لها بعد أزمة ماركل و هاري

لندن - صوت الامارات
كما عوّدتنا في السنوات السابقة على إطلالات مفعمة بالأناقة والرقي، لم تخذلنا دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أول إطلالة لها في العام 2020، خصوصاً ان كل الأنظار تتجه الى قصر باكنغهام بعد قرار ميغان ماركل والأمير هاري الأخير ،وبالعودة إلى إطلالة كيت ميدلتون الساحرة خلال تواجدها في مدينة Bradford، فتميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen نسّقت تحته فستان ميدي من ماركة زارا Zara بنقشة المربعات باللونين الأبيض والأسود مع العقدة التي زيّنت عنقها بلغ سعره 129 دولار، وبعد الخصومات أصبح 36 دولار. كيت بدت أنيقة جداً بهذا المعطف من توقيع ماكوين، وهذا التصميم الراقي من المعاطف غالباً ما تكرر إعتماده. وقد ذكّرنا هذا المعطف بآخر مشابه وباللون الزيتي أيضاً تألقت به في سبتمبر العام 2016 خلال جولة ملكية في كندا من ماركة ...المزيد

GMT 17:23 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة
 صوت الإمارات - الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates