الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر
آخر تحديث 07:52:04 بتوقيت أبوظبي

تحت اسم "الشعب المصري لا يهنأ يومًا" لاحتلال الميادين

الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر

مظاهرات لجماعة الإخوان المحظورة
القاهرة  - الديب أبوعلي

القاهرة  - الديب أبوعلي رصدت الأجهزة الأمنية اجتماعا ضم قيادات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المحظورة، خلال الأيام الماضية، في دولة قطر، لوضع سيناريو خطة تحرك الجماعة في الذكرى الأربعين لنصر 6 تشرين أول/أكتوبر، والتي دعت فيها للاحتشاد في ميدان التحرير.  وأوضح مصدر أمني كبير أن الخطة حملت اسم "الشعب المصري لا يهنأ يوما"، وتضمنت تلك الخطة السوداء القيام بأعمال عنف غير مسبوقة واحتلال عدد من الميادين، خصوصا ميدان التحرير لإعادة سيناريو "رابعة" و"النهضة".
 وأعرب عدد من قيادات التنظيم الدولي خلال الاجتماع عن غضبهم الشديد، لما أسموه من "تهور" شباب الجماعة بنزول ميدان التحرير، ولفت انتباه الأجهزة الأمنية لمخطط الحشد في 6 تشرين أول/أكتوبر، مما يصعب من تنفيذ مخططهم الأحد في احتلال ميدان التحرير والاعتصام وتحويله إلى "رابعة" جديدة وتضمنت خطة الجماعة لـ 6 تشين أول/أكتوبر التوجه في مجموعات صغيرة وفرادى من أحياء القاهرة الكبرى كلها، وليس في مسيرات كبيرة، واستدراج قوات الأمن المتوقع وجودها بكثافة حول الميدان، إلى الشوارع الجانبية المحيطة حتى يجري اقتحام الميدان ويبدأ الحشد والخروج في مسيرات بعد صلاة الظهر في أنحاء الجمهورية كافة ومن المساجد الرئيسة في كل حي ومنها مسجدا «النور» في العباسية و«الاستقامة» في الجيزة، إلا أن التوجه للميادين الرئيسة؛ مثل «التحرير» و«رابعة العدوية» و«نهضة مصر» سيكون عبر تجمعات صغيرة وفردية حتى تتمكن من الدخول إلى هذا الميدان، وأنه في حال منعهم سيكون التظاهر بكثافة في الشوارع الرئيسية المحيطة بالميدان لإرباك وإرهاق قوات الأمن التي لن تستطيع الصمود مع الأعداد الكبيرة التي ستحتشد في الشوارع وتعد مظاهرات 6 تشرين الأول/أكتوبر هي الأمل قبل الأخير للجماعة لمحاولة إرباك الشارع المصري وتحقيق أي مكتسبات خصةصا أنهم عاقدون الآمال على يومي 6 تشرين الأول/أكتوبر والاستفتاء على الدستور، وذلك بسبب حالة الغليان الشديدة التي تسيطر على أعضاء المحظورة والتنظيم الدولي بعد تغيير الموقف الدولي اتجاه الثورة المصرية، خصوصا الاتحاد الأوروبي وأميركا وهو ما أكدته ممثلة الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في زيارتها الحالية لمصر واعترافها أنها لم تقل يوما أن ما حدث في مصر كان "انقلابا" كلام آشتون يؤكد تحول الموقف الدولي بصورة كبيرة تجاه الجماعة وثورة 30 حزيران/يونيو الماضي، ويأتي ذلك تحولا في موقف الدول العربية من الجماعة عدا قطر، التي كانت من الداعمين للإخوان منذ عام 1965، وكان غرض الدول العربية في ذلك الوقت التقليص من شعبية الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من خلال دعم الجماعة إلا أن الدول العربية الآن تخشى على دولها من تنظيم الإخوان ورفضت دعمهم بعد ثورة 30 حزيران/يونيو وأعلنت دعمها للشعب المصري والقوات المسلحة وكشف المصدر السيادي عن قيام التنظيم بتوزيع كتيبات على شباب الإخوان تحت عنوان "حسن البنا مؤسس الدولة الإسلامية " وذلك لترسيخ فكر الجماعة ومؤسسها في عقول الشباب لعدم إعطاء فرصة لأي تيارات أخرى لاستقطابهم وضمان عدم انشقاقهم عن الجماعة وجاءت تلك الخطة ردا على عدم تحقيق الجماعة أي مكتسبات، أو تحقيق أي نجاحات منذ سقوط الرئيس السابق محمد مرسي، والقبض على قيادات الإخوان في ظل عدم قدرتهم للعودة للحكم مرة أخرى وتأكدهم أن هذا الأمر مستحيل الحدوث مما دفعهم للجوء لنشر الفوضى في الميادين المصرية والقيام بالأعمال التخريبية، ونشر الفزع بين المواطنين حتى لا يهنؤوا يوما بعد سقوط حكم الإخوان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر الأجهزة الأمنية ترصد خطة تحرك الإخوان في 6 أكتوبر



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates