قوَّات المعارضة تُسيطِر على كتيبة الدفاع الجوي وتتقدم نحو اللواء 80
آخر تحديث 21:47:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قصف المناطق الغربية بالهاون وعراقيُّون ولبنانيُّون يتجوَّلون في حلب

قوَّات المعارضة تُسيطِر على كتيبة الدفاع الجوي وتتقدم نحو اللواء 80

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوَّات المعارضة تُسيطِر على كتيبة الدفاع الجوي وتتقدم نحو اللواء 80

عناصر تابعة للجيش السوري الحر
حلب – هوازن عبد السلام

حلب – هوازن عبد السلام سيطرت قوات المعارضة السورية، اليوم الخميس، على كتيبة الدفاع الجوي في ريف حلب، فيما سقطت قذائف هاون عدّة في أكثر من منطقة خاضعة لسيطرة قوات الحكومة في حلب، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، في حين شهد محيط اللواء 80 شرق حلب (شمال سورية) اشتباكاتٍ عنيفة، صباح اليوم الخميس، بين قوات المعارَضة والجيش الحكومي، حيث أكدّت مصادر عسكرية انتقال القوات المعارِضة من الدفاع إلى الهجوم.
وتراجعت قوات الحكومة عن المناطق التي كانت تتحصن فيها حول اللواء، فيما حققت قوات المعارَضة تقدماً في محيط اللواء وداخله.
وحاولت عناصر من الجيش الحكومي التسلل إلى الأحياء المحيطة باللواء 80 ليل أمس، إلّا أنّ كتائب معارِضة صدت المحاولة، وقامت بأسر 20 جندي من الجيش النظامي فيما أشيعت أنباء بأنه سيتم إعدامهم اليوم.
واستهدفت الكتائب المعارضة المقاتلة بالقرب من مطار حلب الدولي المطار بصواريخ الغراد ما أدى لاشتعال حرائق في داخله بينما أعلنت حركة أحرار الشام المعارِضة سيطرتها الكاملة على تلة تيارة القريبة من اللواء 80 وتحقيق إصابات.
وسيطرت قوات المعارَضة صباح اليوم على كتيبة الدفاع الجوي بين بلدتي تل عرن وتل حاصل القريبتين من السفيرة في الريف الجنوبي لحلب.
كما حاولت قوات المعارضة التسلل إلى بلدة تل عرن التي سيطر عليها الجيش الحكومي أخيرًا ما أدى لاشتباكات عنيفة في محيط البلدة.
وقامت المقاتلات الجوية بقصف بلدة تل حاصل بالبراميل المتفجرة ما أدى لدمار كبير فيها والتي نزح غالبية سكانها إلى المناطق الحيطة الأكثر أمنًا.
في غضون ذلك سقطت قذائف هاون عدّة، اليوم الخميس، في أكثر من منطقة خاضعة لسيطرة قوات الحكومة في حلب، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.
وأعلن ناشطون أن قذائف سقطت بالقرب من دوار شفا في حلب الجديدة، وبجانب مطعم وانيس في العزيزية، بالإضافة إلى قذيفة في محطة بغداد عند مقر شركة بيكو.
وأكَّد الناشطون وقوع جرحى عدة في أماكن سقوط القذائف، من دون أن ترد معلومات عن وجود شهداء.
وندَّد الناشطون باستهداف كتائب معارضة للمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة بالقذائف العشوائية، مشيرين إلى أن هذا الفعل لا يختلف عن قصف الحكومة العشوائي للمدنيين في المناطق المحررة.
وفي سياق منفصل، أكد شهود عيان أن المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في حلب، بدأت تشهد تواجدًا علنيًا لعناصر شيعية، عراقية ولبنانية.
وأكَّد العديد من الشهود انتشار العديد من السيارات "المفيمة" بشعارات دينية من قبل "يا زينب ولبيك يا حسين"، في حين قال آخرون إنهم شاهدوا العديد من العناصر التي تلبس عصبات خضراء كتب عليها "الحسين مظلوم".
وقامت قوات المعارضة المقاتلة في ريف اللاذقية، فجر اليوم الخميس، بقصف مواقع للجيش الحكومي في قرى كفرية وتلا وحكرو بجبل الأكراد، كما قام عناصر من "جبهة النصرة" بالتقدم نحو مواقع عسكرية عدّة للجيش الحكومي في المنطقة، ضمن حملة عسكرية أطلقوا عليها اسم "أسود الجبال"، فيما شنّ الطيران الحربي التابع لقوات الحكومة السورية، اليوم الخميس، ثلاث غارات جوية على حي برزة شرق العاصمة دمشق، استهدفت إحداها وسط الحي فيما استهدفت اثنتان منطقة البساتين، مما أسفر عن وقوع دمار كبير في البنية التحتية والأبنية السكنية، ولم يتم التحقق من وقوع إصابات.
وردّت قوات الحكومة بقصف مناطق تمركز جبهة النصرة في الجبل، بينما بيّنت مصادر عسكرية معارِضة عدم وقوع أيّة إصابات في صفوف الكتائب المعارضة.
وقامت قوات الحكومة بتحريك رتلٍ عسكري، ليل الأربعاء، على اوتوستراد حلب اللاذقية في اتجاه ريف اللاذقية الشمالي، بينما تم رصد دبابات عدّة في منطقة الزراعة داخل مدينة اللاذقية تتجه شمالاً، حيث أفاد ناشطون مدنيون أن وجهتها كانت جبل التركمان.
من جهة أخرى، اندلعت اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى على أطراف الحي بين "الجيش الحر" وقوات الحكومة إثر تجدد محاولات الأخيرة لاقتحام الحي المحاصر منذ أكثر من ستة أشهر، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي على الحي من قبل مدفعية الحكومة المتمركزة على جبل قاسيون وفي مركز البحوث العلمية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوَّات المعارضة تُسيطِر على كتيبة الدفاع الجوي وتتقدم نحو اللواء 80 قوَّات المعارضة تُسيطِر على كتيبة الدفاع الجوي وتتقدم نحو اللواء 80



GMT 19:42 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس أصحاب الهمم في شرطة دبي ينظم "الطاقة واستشراف المستقبل"

تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات جذّابة ومُميّزة باللون الأخضر بأسلوب مريم حسين

بيروت - صوت الإمارات
لفتت إطلالات النجمة مريم حسين المميزة باللون الأخضر الداكن الأنظار، ورصدنا لك أجمل إطلالات مميزة باللون الأخضر مستوحاة من مريم حسين.إطلالات مميزة باللون الأخضر سحرتنا بها النجمة مريم حسين خصوصا مع تألقها بموضة فستان السهرة الفاخر بتدرجات اللون الأخضر الزيتي الذي جعلها محط أنظار الجميع، فلفتنا تألقها بأجمل إطلالات مميزة باللون الأخضر الزيتي مع التصميم الطويل اللافت بالقماش الحريري مع قصة الأكتاف المكشوفة والتي تنسدل على الجوانب بكثير من الانوثة.واللافت عند اختيار إطلالات مميزة باللون الأخضر، تألق مريم حسين بموضة الحبال الجانبية البارزة على جوانب الخصر بأسلوب حيوي ولافت في عالم الموضة، كما سحرتنا بقصة الشق الجانبي الجانبي الذي يبرز قامتها بأسلوب مميز وساحر، واكتفت مريم حسين باختيار المجوهرات الناعمة المنسدلة على الرق...المزيد

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 14:00 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 صوت الإمارات - أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 08:18 2013 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس

GMT 20:22 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جدول مواعيد أبرز مباريات الليلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates