غول تسلم من أردوغان تعديلا وزاريًا شمل 3 وزراء كانوا استقالوا بسبب فضيحة مالية
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوات الشرطة التركيَّة تستخدم الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين

غول تسلم من أردوغان تعديلا وزاريًا شمل 3 وزراء كانوا استقالوا بسبب فضيحة مالية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غول تسلم من أردوغان تعديلا وزاريًا شمل 3 وزراء كانوا استقالوا بسبب فضيحة مالية

الرئيس التركي عبدالله غول و رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان
أنقرة - رياض أحمد

تسلّم الرئيس التركي عبدالله غول مساء الاربعاء، التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، بعد استقالة ثلاثة وزراء يخضعون للتحقيق، في إطار فضيحة سياسية ومالية غير مسبوقة. وعيّن النائب البرلماني في العدالة والتنمية عن أنقرة أمر الله إيشلر نائباً لرئيس الوزراء، ولطفي علوان نائب العدالة والتنمية عن محافظة قارامان وزيراً للمواصلات والملاحة البحرية والاتصالات. كما تم تعيين مولود تشاوش أوغلو وزيراً للاتحاد الأوروبي، وبكير بوزضاغ نائب رئيس الوزراء وزيراً للعدل، وعائشة نور إسلام وزيرة للأسرة والسياسات الاجتماعية.
وفي إطار التعديل الوزراي التركي، عيّن عاكف تشاغاطاي وزيراً للشباب والرياضة، ونهاد زيباكتشي وزيراً للاقتصاد، وأفكان أعلا وزيراً للداخلية. وتسلّم فكري إيشيك وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا، وإدريس غوللوجه وزارة البيئة والتخطيط العمراني.
وكان أردوغان توجه مساءً، للقاء الرئيس عبد الله غل، تمهيداً للإعلان عن تعديل وزاري بعد الاستقالات التي شهدها مجلس الوزراء التركي اليوم الأربعاء.
في سياق متصل، اندلعت مواجهات مساء الأربعاء بين الشرطة وقسم من المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول، مطالبين باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، بعد بضع ساعات من استقالة ثلاثة وزراء ضالعين في فضيحة فساد مالي، وفق ما أفاد مصور فرانس برس.
وتزامن ذلك مع قيام  الشرطة التركية مساء  الأربعاء، بتفريق  تظاهرة مناهضة للفساد ولأردوغان، بعد مرور ثمانية أيام على توالي فصول فضيحة الفساد التي هزت تركيا.
واستخدمت قوات الأمن التركية الغاز المسيل للدموع، لتفريق الحشد في حي كاديكوي على الضفة الآسيوية للمدينة التركية. وتجمع هؤلاء بدعوة من عشرة أحزاب ومنظمات قريبة من المعارضة، وأطلقوا شعارات مناهضة لأردوغان.
وهتف المتظاهرون: "الفساد في كل مكان" و"المقاومة في كل مكان"، مستعيدين شعارات استخدمت خلال التظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة، التي شهدتها تركيا طوال ثلاثة أسابيع في حزيران/يونيو.
ونقلت وسائل الإعلام التركية، أن "تجمعات أخرى مناهضة للحكومة نظمت مساء الأربعاء في حي بيسيكتاس في اسطنبول، على مقربة من مقر رئيس الوزراء على الضفة الأوروبية للمدينة، وكذلك في العاصمة أنقرة ومدينة إزمير غرب البلاد".
ووجهت دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لتنظيم تظاهرة أخرى ضد الفساد وأردوغان مساء الجمعة المقبل في ساحة تقسيم، مركز الحركة الاحتجاجية في حزيران/يونيو.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غول تسلم من أردوغان تعديلا وزاريًا شمل 3 وزراء كانوا استقالوا بسبب فضيحة مالية غول تسلم من أردوغان تعديلا وزاريًا شمل 3 وزراء كانوا استقالوا بسبب فضيحة مالية



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates