80 قتيلاً الثلاثاء والحر يحكم سيطرته الكاملة على مطار منغ
آخر تحديث 21:13:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حريق في مخيم "اليرموك" وتجدد الاشتباكات في "التضامن"

80 قتيلاً الثلاثاء و"الحر" يحكم سيطرته الكاملة على مطار "منغ"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 80 قتيلاً الثلاثاء و"الحر" يحكم سيطرته الكاملة على مطار "منغ"

عنصر من الجيش السوري الحر
دمشق - جورج الشامي

ارتفع عدد قتلى الثلاثاء في سورية إلى 80 شخصا بينهم 7 أطفال و 4 سيدات غالبيتهم في دمشق وريفها وحلب ودير الزور وحمص، وأعلنت مصادر أمنية وإعلامية سورية مقتل قرابة 18 شخصاً وإصابة العشرات في انفجار سيارة مفخخة في بلدة جرمانا في ريف دمشق.  وقتل 18 شخصاً بينهم أطفال وأصيب العشرات بجروح جراء تفجير سيارة مفخخة وقع مساء الثلاثاء بين شارع الخضر وساحة السيوف في بلدة جرمانا في ريف دمشق، ذات الغالبية الدرزية والتي تشهد ازدحاماً سكانياً ومرورياً.  ونقلت الوكالة السورية للأنباء "سانا" عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق قوله إن "إرهابيين" فجروا سيارة مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات في المنطقة المكتظة بالسكان والمارة، ما أدى إلى مقتل 18 مواطناً بينهم ثلاثة أطفال وإصابة 56 آخرين بجروح.
  وأضاف المصدر أن الانفجار أدى أيضاً إلى احتراق مبنى من أربعة طوابق وحافلة ركاب، إضافة إلى تضرر عدد كبير من المحال التجارية والسيارات. وكان تفجير سابق قد استهدف ساحة السيوف في المدينة في الخامس والعشرين من الشهر الماضي أدى إلى مقتل عشرة مواطنين وإصابة العشرات بجروح
واستكملت كتائب المعارضة سيطرتها الكاملة على مطار منغ، الثلاثاء، بعد أن أعلنت تحريره مساء الاثنين، وتمكنت الكتائب المحررة من اغتنام 5 دبابات وإعطال 2. في حين فرت 3 دبابات، كما اغتنموا أيضًا مدافع 23 وراجمات صواريخ و15 طائرة مروحية، بالإضافة إلى كمية كبيرة من الذخائر.وقال نشطاء سوريون إن مقاتلي المعارضة المسلحين بصواريخ مضادة للدبابات، انطلقوا صوب القرداحة (مسقط رأس الرئيس السوري السابق حافظ الأسد) في اليوم الثاني لهجوم مباغت على معقل الطائفة العلوية، فيما اندلع حريق كبير، الثلاثاء، في شارع الـ 30 في مخيم اليرموك، وتجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة على أطراف حي التضامن في دمشق.
وبعد حصار دام 9 أشهر، تمكن المقاتلون من اقتحام المطار من خلال عملية انتحارية، صباح الاثنين، فتحت الباب أمام السيطرة الكاملة.
وبعد إعلان السيطرة، قالت وسائل إعلام مقربة من دمشق إن 3 مجموعات مختلفة من عناصر منغ، تمكنوا من الخروج بعملية نوعية جدًا، وبالتنسيق الكامل مع الاستخبارات السورية وقوات الدفاع الوطني في نبل والزهراء وقوات الحماية الشعبية الكردية في عفرين.
كما أعلنت مصادر إعلامية مقربة من دمشق "مقتل مدير المطار العميد نداف".
وتمكن لواء عاصفة الشمال المشارك في عملية التحرير، من أسر ضابط برتبة نقيب و4 عناصر برتبة صف ضابط، وذلك بعد اللحاق بالرتل، الذي حاول الهرب من المطار.
ونقلت رويترز عن النشطاء قولهم: إن قوات تضم 10 ألوية إسلامية، بينهم 2 من الجماعات المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، تقدمت جنوبًا إلى ضواحي قرية عرامو العلوية، التي تبعد 20 كيلومترا من القرداحة، وإنهم يستغلون التضاريس الوعرة.
واستولى مقاتلو المعارضة سابقًا على 6 قرى واقعة في الطرف الشمالي من جبل العلويين، الذي يقع على الشرق من مدينة اللاذقية الساحلية. وهذه هي منطقة التجنيد الرئيسية لوحدات الأسد الأساسية، التي تتألف من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة والقوات الخاصة.
ويتمركز معظم المقاتلين الموالين للأسد في دمشق، حيث يقودون العمليات ضد قوات المعارضة وغالبيتهم من السنة، الذين يقاتلون من أجل إنهاء 4 عقود من حكم الأسد ووالده الراحل.
ومن ناحيته، قال سالم عمر (ناشط من شبكة "شام" الإخبارية): إن عشرات من قوات الحكومة قتلوا في اليومين الماضيين، وإن الهدف هو تحرير الشعب السوري في اللاذقية، وذلك يستلزم المرور بالقرداحة. وكشف أن هذه حرب من قمة تل إلى قمة تل، وأن المنطقة وعرة ولا يمكن للنظام استخدام الدبابات كثيرًا.
وأضاف عمر أن "قوات المعارضة تشن هجومًا بالصواريخ المضادة للدبابات، وأن الشبيحة (الميليشيا الموالية للأسد) تعرضوا لضربة معنوية، بعدما ظنوا أن الدبابات يمكنها حمايتهم".
ويذكر أن القرداحة تضم ضريح الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، لكنها موطن لعشائر علوية عدة لم تتوافق مع الأسد الابن، بسبب طريقة تعامله مع الانتفاضة.
وتحكم الطائفة العلوية، التي ينتمي لها الأسد، سورية منذ سيطر أفرادها على وحدات رئيسية في الجيش وأجهزة الأمن في الستينيات. وعاشت الطائفة بشكل تقليدي في جبال العلويين، لكن أعداد كبيرة انتقلت في العقود الثلاثة الماضية إلى المدن الساحلية والداخلية بإغراء الوظائف في الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية.
بالإضافة إلى ذلك، اندلع حريق كبير الثلاثاء، في شارع الـ 30 في مخيم اليرموك، في العاصمة السورية دمشق، جراء استهداف المنطقة بعشرات القذائف والصواريخ.
وتجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة على أطراف حي التضامن في دمشق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

80 قتيلاً الثلاثاء والحر يحكم سيطرته الكاملة على مطار منغ 80 قتيلاً الثلاثاء والحر يحكم سيطرته الكاملة على مطار منغ



سيرين عبد النور تأسر القلوب بجمبسوت أنيق

دبي - صوت الإمارات
لفتت النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور الأنظار بإطلالة صيفية مبهرة من خلال مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام" وتألقت خلالها بلونَي الأسود والأبيض. وأطلّت سيرين في الصور بجمبسوت أسود أنيق أبرز رشاقتها مع قَصّة مميزة عند الأكتاف وأعلى الصدر باللون الأبيض، وهو ما أضفى عليها المزيد من الأنوثة والجمال والجرأة. ومن الناحية الجمالية، تركت سيرين شعرها الأسود القصير منسدلاً على كتفيها، وطبّقت مكياجاً دخانياً ناعماً بألوان هادئة مع أحمر شفاه نيود وبدت كعادتها في غاية الجمال. من جهة ثانية، أثارت عبد النور ضجة كبيرة بين متابعيها على موقع "تويتر" بسبب تغريدة تحدثت فيها عن الانفصام في الشخصية، حيث كتبت: "بعض الأشخاص في عالمِنا يُعانون شَكلاً مِنْ أشكال انفصام الشخصية، يَقولون أشياء رائِعة ويَفعلون أ...المزيد

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض
 صوت الإمارات - إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض

GMT 17:53 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة
 صوت الإمارات - أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة

GMT 17:44 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 صوت الإمارات - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 11:17 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 05:08 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

"الرعاع" جديد الكاتب روبير الفارس في معرض الكتاب

GMT 16:59 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

إحدى ضحايا ملهى إسطنبول تتوقع مقتلها عبر "فيسبوك"

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 06:23 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أجمل الأماكن السياحية في كوريا الجنوبية

GMT 00:57 2020 الخميس ,12 آذار/ مارس

جوهرة تكشف عن حقيقة ارتباطها بـ عمر كمال

GMT 22:02 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أبرز صيحات طلاء الأظافر في عام 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates