النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة إخوانية إلى الجنايات بتهمة التَّخابر
آخر تحديث 12:55:37 بتوقيت أبوظبي

التَّحقيقات كشفتْ تنفيذ التَّنظيم الدولي مخطط فوضى وإرهاب في مصر

النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة "إخوانية" إلى الجنايات بتهمة التَّخابر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة "إخوانية" إلى الجنايات بتهمة التَّخابر

إحالة مرسي وبديع إلى الجنايات بتهمة التَّخابر
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي كشفتْ تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، أن "التنظيم الدولي لجماعة "الإخوان المسلمين"، قام بتنفيذ أعمال عنف داخل مصر لإشاعة الفوضى العارمة، وأعد مخططًا إرهابيًّا من ضمن بنوده تحالف قيادات "الإخوان" في مصر مع بعض المنظمات الأجنبية، وهي حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الذراع العسكري للتنظيم، و"حزب الله" اللبناني، وثيق الصلة بالحرس الثوري الإيراني، وتنظيمات أخرى داخل وخارج البلاد، تعتنق الفكر التكفيري المتطرف".
وأشارت التحقيقات إلى "تهريب السلاح من جهة الحدود الغربية، عبر الدروب الصحراوية، وتدبير وسائل تسلل عناصر من جماعة "الإخوان" إلى قطاع غزة، عبر الأنفاق السرية، بمساعدة عناصر حركة "حماس"؛ لتلقي التدريب العسكري، وفنون القتال، واستخدام السلاح على يد عناصر من "حزب الله" اللبناني، والحرس الثوري الإيراني، ثم إعادة تلك العناصر، بالإضافة إلى آخرين ينتمون إلى تلك التنظيمات إلى داخل البلاد".
وأظهرتْ التحقيقات، أن "المتهمين اتحدوا مع عناصر أخرى تابعة للجماعات التكفيرية المتواجدة في سيناء؛ لتنفيذ ما تم التدريب عليه، وتأهيل عناصر أخرى من الجماعة إعلاميًّا، لتلقي دورات خارج البلاد في كيفية إطلاق الشائعات، وتوجيه الرأي العام، لخدمة أغراض التنظيم الدولي لـ"الإخوان"، وفتح قنوات اتصال مع الغرب عن طريق دولتي؛ قطر وتركيا".
أوضحتْ التحقيقات، أن "التنظيم الدولي لـ"الإخوان"، وبعض البلاد الأجنبية، دعموا قيادات الجماعة في مصر، من خلال تحويل الأموال اللازمة لهم؛ لتنفيذ المخطط الإجرامي وخلق الفوضى في البلاد، حيث بدأ ذلك المخطط في العام 2005، واستكملت حلقاته إبان ثورة كانون الثاني/يناير 2011؛ لاستغلال الأحداث الجارية آنذاك, إذ تم الاعتداء بالأسلحة النارية على قوات الأمن والمواطنين في أنحاء متفرقة، إمعانًا في تكريس حالة الفوضى، وإضرارًا بالأمن القومي المصري".
كما بيَّنت التحقيقات، أن "المتهمين قاموا برصد المنشآت الأمنية في شمال سيناء، تمهيدًا لفرض السيطرة عليها، وإعلانها إمارة إسلامية، في حالة عدم إعلان فوز المتهم محمد مرسي العياط، في الانتخابات الرئاسية".
وثبت بالتحقيقات، أن "المتهمين؛ عصام الحداد، وأحمد عبدالعاطي، ومحمد رفاعة الطهطاوي، وأسعد الشيخه، ومحيي حامد، خلال فترة عملهم برئاسة الجمهورية، قاموا بإفشاء الكثير من التقارير السرية المخصصة للعرض على رئيس الجمهورية، وتسريبها إلى قيادات التنظيم الدولي في الخارج، وقيادات الحرس الثوري الإيراني، وحركة "حماس"، و"حزب الله" اللبناني، كمكافأة على تنفيذ تلك العمليات الإرهابية، وما قدَّمته تلك التنظيمات من مساعدات لصالح جماعة "الإخوان" في مصر، حتى تولت مقاليد السلطة".
وجاء في التحقيقات، أن "عددًا من تلك التقارير السرية، تم تسريبها عبر البريد الإليكتروني الخاص برئاسة الجمهورية، وبعلم الرئيس المعزول، المتهم، محمد مرسي، على نحو ترتب عليه الإضرار بالأمن القومي المصري".
وأوضحتْ التحقيقات، أنه "في أعقاب عزل محمد مرسي من منصبه، وتغير المشهد السياسي، سارعت جماعة "الإخوان المسلمين"، وتلك العناصر الإرهابية المذكورة آنفًا، بتنفيذ تفجيرات واعتداءات ضد القوات المسلحة والشرطة في سيناء، بهدف إرهاب الشعب المصري، وإثارة الفوضى، والنَيْل من استقلال البلاد، وسلامة أراضيها، ووحدة المواطنين، وإشعال الفتن الطائفية بينهم، في سبيل إشعال الحرب الأهلية في مصر، قاصدين من وراء ذلك عودة الرئيس المعزول، وإعادة قبضة جماعة "الإخوان" على البلاد".
وأمر النائب العام، المستشار هشام بركات، بإحالة رئيس الجمهورية السابق، وعضو مكتب إرشاد جماعة "الإخوان المسلمين"، محمد مرسي، والمرشد العام للجماعة، محمد بديع، و34 من قيادات الجماعة، وهم، نائبا المرشد، خيرت الشاطر، ومحمود عزت، ورئيس مجلس الشعب السابق، محمد سعد الكتاتني، وكذلك أعضاء مكتب الإرشاد؛ محمد البلتاجي، وعصام العريان، وسعد الحسيني، والرئيس السابق لديوان رئاسة الجمهورية، محمد رفاعة الطهطاوي، ونائبه، أسعد الشيخه، ومدير مكتب الرئيس السابق، وعضو التنظيم الدولي لـ"الإخوان"، أحمد عبدالعاطي، و25 متهمًا آخرين من قيادات الجماعة، وأعضاء التنظيم الدولي، إلى محكمة الجنايات؛ لارتكابهم جرائم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة إخوانية إلى الجنايات بتهمة التَّخابر النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة إخوانية إلى الجنايات بتهمة التَّخابر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة إخوانية إلى الجنايات بتهمة التَّخابر النَّائب العام يأمر بتحويل مرسي وبديع و34 قيادة إخوانية إلى الجنايات بتهمة التَّخابر



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

ليفلي تجذب الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"،

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates