موسكو تتهم المعارضة السورية بتأخير جنيف 2 وقرار أميركي وشيك بتسليح الحر
آخر تحديث 04:45:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قلق سعودي فرنسي من تورط "حزب الله" وإسرائيل تدرس الوجود الروسي في الجولان

موسكو تتهم المعارضة السورية بتأخير "جنيف 2" وقرار أميركي وشيك بتسليح "الحر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - موسكو تتهم المعارضة السورية بتأخير "جنيف 2" وقرار أميركي وشيك بتسليح "الحر"

صورة للجيش السوري الحر
دمشق ـ جورج الشامي

أعلنت إسرائيل استعدادها مناقشة اقتراح موسكو بشأن إرسال قوات حفظ سلام إلى هضبة الجولان، فيما بحث وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ونظيره الفرنسي لوران فابيوس في باريس الإثنين، في سبل منع كسر شوكة المعارضة المسلحة في سورية ونددا بتورط إيران و"حزب الله" اللبناني في معارك سورية، وسط أنباء عن قرار أميركي وشيك بتسليح المعارضة. ورجحت مصادر في وزارة الخارجية الروسية، مناقشة الاقتراح الذي طرحه  الرئيس الروسي فلاديمير  بوتين بشأن إرسال قوات حفظ سلام روسية إلى هضبة الجولان، خلال زيارة نائبي وزيري الخارجية والداخلية الإسرائيليين زئيف إلكين وفاينا كيرشينباوم إلى موسكو، الإثنين . وقالت المصادر ذاتها، إن موسكو تؤكد وجود الأساس القانوني الذي يسمح بإرسال قواتها، بعد موافقة كل من الرئيس السوري بشار الأسد وإسرائيل، بعيدًا عن التحفظات التي يعود تاريخها إلى 40 عامًا مضت، في إشارة إلى تاريخ الاحتلال الإسرائيلي للجولان، وسبق أن كشف إلكين استعداد بلاده لمناقشة هذه المسألة، حال طرحها من الجانب الروسي. واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن المعارضة السورية مسؤولة عن تأخير عقد المؤتمر الدولي بشأن سورية". ودان مجلس الوزراء السعودي برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلمان بن عبد العزيز, التدخل السافر لـ"حزب الله" اللبناني في الأزمة السورية، في حين أجرى وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، الإثنين، مباحثات بشأن تطورات الأوضاع في سورية مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، في باريس، بحضور رئيس مجلس الأمن الوطني السعودي الأمير بندر بن سلطان، وسفير السعودية لدى فرنسا الدكتور محمد آل الشيخ. وشارك من الجانب الفرنسي في الاجتماع، مدير مكتب الوزير فابيوس ومستشاره لشؤون الشرق الأوسط والعالم العربي كريستيان نخلة، فيما لم يدل أي من الوزيرين بتصريحات صحافية. ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر واسعة الإطلاع، أن الاجتماع في كليته خصص لمناقشة الوضع في سورية، على ضوء التطورات العسكرية الميدانية المتلاحقة في الأسابيع الأخيرة، وعبر الطرفان السعودي والفرنسي عن قلقهما من الوضع الراهن، وعن شعورهما بـ"حرج الموقف والحاجة إلى القيام بعمل سريع وطارئ"، وعرض الجانبان جملة احتمالات لتعبئة دولية، من أجل البحث عن حلول ما لما يدور في سورية، حيث تتميز المرحلة الحالية بانخراط غير مسبوق لإيران و"حزب الله" في الحرب على المعارضة. وأضافت المصادر، أن ثمة رغبة مشتركة في منع كسر شوكة المعارضة العسكرية، بالنظر إلى ما لهذا الأمر من انعكاسات سياسية ستنسحب على الجهود من أجل الدعوة إلى مؤتمر "جنيف2". وجاء الاجتماع التشاوري الإثنين، بينما يسلك الوضع في سورية منحى جديدًا، حيث يواجه مشروع الدعوة لعقد مؤتمر "جنيف2" صعوبات كثيرة، سواء كان على صعيد جدول الأعمال، أو على صعيد تشكيل وفدي الحكومة السورية والمعارضة، أو لجهة جوهر الاجتماع وغايته، أي تشكيل سلطة انتقالية تعود إليها الصلاحيات الحكومية والرئاسية على السواء، وكذلك مصير الرئيس السوري بشار الأسد. وتتفق باريس والرياض على الحاجة إلى حل سياسي ولكن من دون الأسد، الذي لا تريان أنه له دور في "سورية الغد"، بيد أن الطرفين حريصان على توفير الدعم للمعارضة السورية والوقوف إلى جانبها، وهو ما كان أكد عليه الأمير سعود الفيصل قبل أيام، وكذلك تشدد باريس والرياض على الحاجة إلى حماية لبنان من عدوى الأزمة السورية، والتنديد بمشاركة "حزب الله" في الحرب الدائرة إلى جانب القوات السورية. وأشارت مصادر رسمية فرنسية، في وقت سابق قبل بدء الاجتماع، إلى أهمية التشاور بين باريس والرياض في هذه المرحلة، لا سيما بشأن الأزمتين الرئيستين في الشرق الأوسط وهما الأزمة السورية والملف الإيراني، إضافة إلى تطورات ملف الشرق الأوسط والجهود التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لجمع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات. وترى باريس، أنه فيما تعاني منطقة الشرق الأوسط من بؤر توتر وتهديد للاستقرار سواء في المشرق العربي أو مغربه، فإن باريس حريصة على تنمية علاقاتها مع الرياض، التي تنظر إليها على أنها "قطب للاستقرار والتنمية"، وبالتالي فإن مصلحة البلدين تكمن في توثيق تعاونهما ومده إلى الميادين والقطاعات كافة، فضلاً عن أن ذلك يمثل ترجمة للشراكة الشاملة ولمفهوم العلاقات الإستراتيجية التي يرغب الطرفان في إقامتها. وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية، "إن تدفق السلاح من روسيا وإيران ومقاتلي (حزب الله) إلى سورية لمساندة النظام القمعي الأسدي، أدى إلى تغيير موازين القوى العسكرية وتحقيق الرئيس السوري بشار الأسد لبعض الاختراقات على الأرض، فيما يصر أصدقاء الشعب السوري والمجتمع الدولي على الحل السياسي من خلال (جنيف 2)، والذي إن عقد سيعطي فرصة لحكومة الأسد لمزيد من إطالة أمد الحرب، وتحت هذا العنوان يمنعون السلاح عن المعارضة والجيش الحر بانتظار ما سيؤول إليه المؤتمر، فهل يتوقع المجتمع الدولي من الأسد أن يقبل التسوية السياسية وفق هذه المعطيات؟"، مضيفة أن "منطق الأمور وفق التفاهم الروسي الأميركي يسير نحو الحل السياسي وفرضه، بما يعني تفريغ الثورة من مضمونها وبقاء الحكومة السورية مع بعض التعديلات السطحية، وهذا ما يرفضه الشعب السوري في المطلق بعد أن ضحى بالآلاف للحصول على كرامته، حتى لو قبلت المعارضة السياسية تقديم التنازلات، وهذا يعني أن الحل السلمي الذي يتشبث به الرئيس الأميركي باراك أوباما لن يكون سوى سحابة صيف عابرة، قبل أن تدخل سورية مرحلة أشد من التقاتل الدموي، لسبب التدخل الإيراني السافر عبر الحرس الثوري والميليشيات الشيعية التابعة له في المنطقة، وهذا برمته يهدد السلام والأمن في العالم وليس في المنطقة فحسب، فيما تقف الأمم المتحدة موقف المتفرج، عاجزة عن إصدار ولو بيان لوم وعتاب للحكومة السورية على ما تقترفه من جرائم ضد الإنسانية، والمطلوب بشكل عاجل من المجتمع الدولي، هو دعم الحيش الحر بالسلاح القاتل لكي يستطيع الدفاع عن حلب، والتي تعتبر الوجهة الثانية لمقاتلي (حزب الشيطان)". وأكد مسؤول أميركي، لصحيفة "الحياة"، أن "وزارة الخارجية الأميركية أعدت نطاقًا واسعًا جدًا من الخيارات للرئيس باراك أوباما بشأن سورية، مع إطلاق البيت الأبيض، الإثنين،اجتماعات متلاحقة عن الأزمة السورية، قد تؤدي إلى اتخاذ قرار بتسليح المعارضة السورية خلال هذا الأسبوع، موضحًا أنه "ليس هناك إعلان جديد في الوقت الراهن، انما أعددنا نطاقًا واسعًا من الخيارات إلى الرئيس ليراجعها". وقال مصدر في البيت الأبيض، لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن الوضع في سورية أصبح أكثر إلحاحًا خلال الأيام الأخيرة، ومن المتوقع أن يتم مناقشة اثنين من الخيارات بشكل مفصل في اجتماعات البيت الأبيض، الأول هو تسليح المعارضة وكيفية تقديم مساعدات قتالية إلى المعارضة المعتدلة، والتدقيق في اختيار تلك العناصر المعتدلة، وكيفية التفريق بين المعارضة المعتدلة والعناصر المتطرفة داخلها، أما الخيار الثاني فيتعلق بإعلان منطقة حظر طيران، لكن هناك اعتراضات من مسؤولين كبار بالإدارة لاتخاذ قرار في هذا الشأن، لا سيما أن واشنطن لا تملك تفويضًا دوليًا واضحًا لشن أي ضربة داخل سورية".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو تتهم المعارضة السورية بتأخير جنيف 2 وقرار أميركي وشيك بتسليح الحر موسكو تتهم المعارضة السورية بتأخير جنيف 2 وقرار أميركي وشيك بتسليح الحر



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى
لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة خصوصاً بعد مشاهدة أجمل الألوان المتداخلة التي اختارت تنسيقها في إطلالة واحدة، فارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها بطرق متجدّدة ومميزة. واكبي أجمل إطلالات النجمة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة، لتشاهدي أسلوبها الجدبد والحيوي. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تصميمات "صادمة" لأزياء رجالية تُغلق أسبوع الموضة في لندن اختارت فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham في أحدث إطلالة لها، فستاناً واسعاً أحمر يتخطى حدود الكاحل مع القماش الحريري المميز والبارز بقصة الأكمام النصفية. فهذا الفستان جعلها تبدو في غاية الأناقة مع البوتس العالي والمميز بنقشات جلد النمر الذي لفتنا من خلال إخفائه خلف الفستان مع الفراغات المكشوفة من جهة الأصابع. كما لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكه...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:07 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف يوراري بولسن يقود الدنمارك لفوز ثمين على سويسرا

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates