المتحدث العسكري يؤكَد استهداف مبنى المخابرات الحربيّة في الإسماعيليّة بسيّارة مفخخة
آخر تحديث 03:27:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّدت وجود أخرى لم تنفجر ومقتل فرد تأميّن وإصابة ثلاثة آخرين وتهدم السور الخارجي

المتحدث العسكري يؤكَد استهداف مبنى المخابرات الحربيّة في الإسماعيليّة بسيّارة مفخخة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتحدث العسكري يؤكَد استهداف مبنى المخابرات الحربيّة في الإسماعيليّة بسيّارة مفخخة

انفجار سيارة مفخخة أمام مقر المخابرات الحربية
القاهرة/الإسماعيلية – محمد الدوي/علي رجب/يسري محمد

القاهرة/الإسماعيلية – محمد الدوي/علي رجب/يسري محمد أكد المتحدث العسكري الرسمي العقيد أركان حرب أحمد محمد علي أن عملاً "إرهابيًا" استهدف مكتب المخابرات الحربية في مدينة الإسماعيلية، عبر سيارة مفخخة، ظهر السبت، وأن ذلك يأتي استمرارًا لسلسلة العمليات "الإرهابية"، التي تنتهجها جماعات "الظلام والفتنة"، ضد أبناء الشعب المصري، والمنشآت العسكرية، والأهداف الحيوية.وبيّن المتحدث أن "الحصيلة الأولية للخسائر الناجمة عن الانفجار، أسفرت عن وقوع أضرار جزئية في السور الخارجي لمكتب المخابرات الحربية في الإسماعيلية، وإصابة 6 من أفراده بإصابات بسيطة"، موضحًا أن "المنطقة نجت من انفجار، ثانٍ حيث كشفت مصادر أمنية في الإسماعيلية عن العثور على سيارة مفخخة أخرى قرب مقر المخابرات الحربية لم تنفجر".
وأعلنت وزارة الداخلية عن استشهاد أحد العناصر الأمنية المكلفة بتأمين مبنى المخابرات، وإصابة أربعة أشخاص مدنيين آخرين، صودف مرورهم أثناء الانفجار، وجاري حصر عدد الإصابات الناتجة عن الانفجار، موضحة أن "المكان الذي حدث فيه الانفجار أمام مبنى المخابرات الحربية، في محافظة الإسماعيلية، هو مكان استراتيجي، توجد فيه مبانٍ مهمة عدة، منها مبنى المخابرات، وهيئة قناة السويس، وجسر طريق البلاجات، وبنك الإسكان، والنيابة الإدارية"، مشيرة إلى أن "المئات من أهالي الإسماعيلية يتابعون الحادث من شارع محمد علي، وسط تمشيط قوات الأمن للمكان، وتبادل إطلاق النيران من حين لأخر".
وعلى الأثر الانفجار، تفقد قائد الجيش الثاني الميداني اللواء أحمد وصفي، رفقة اللواء أحمد القصاص، مقر المخابرات الحربية في الإسماعيلية.من جانبها، استنكرت جبهة شباب "الإنقاذ" في الإسماعيلية التفجير "الإرهابي"، الذي وقع صباح السبت، مؤكدة أن نوعية هذا الحادث جديدة على أبناء المدينة، وأن هذا الحادث لن يرهب المصريين، أو يثنيهم عن أرادتهم في تحقيق أهداف الثورة، و تطبيق القانون على الجميع، ومحاكمة الرئيس السابق محمد مرسي.
وطالبت الجبهة، في بيان لها، بـ"سرعة القبض على الجناة وتقديمهم لمحاكمة"، كما أكدت أن "هذا الحادث يعد الامتداد الطبيعي لإرهاب المحظورة، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، في ضوء حالة التراخي الأمني الواضحة أمام مظاهراتهم، والتي تستجلب أنصارها من خارج الإسماعيلية"، لافتة إلى أن "الصبر الشعبي قارب على النفاد، أمام حالة الإرهاب التي يعيشها أبناء الإسماعيلية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحدث العسكري يؤكَد استهداف مبنى المخابرات الحربيّة في الإسماعيليّة بسيّارة مفخخة المتحدث العسكري يؤكَد استهداف مبنى المخابرات الحربيّة في الإسماعيليّة بسيّارة مفخخة



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates