مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية
آخر تحديث 14:28:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رغم إجراءات سلطات الرباط المشددة للحيلولة من دون سفرهم

مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية

قوات الجيش السوري في ضواحي مدينة اللاذقية
الرباط ـ رضوان مبشور

لقي 3 متشددين مغاربة مصرعهم في سورية، الأسبوع الماضي، إثر مواجهات عنيفة مع قوات الجيش السوري في ضواحي مدينة اللاذقية. وتمكّن المغاربة الثلاث من السفر إلى سورية بدعوى "الجهاد" إلى جانب الجماعات الإسلامية المقاتلة ضد جيش بشار الأسد، رغم الإجراءات المشددة التي اتخذتها سلطات الرباط للحيلولة من دون سفرهم إلى سورية، لا سيما بعد تفكيك "خلية سبتة" في حزيران/يونيو الماضي. وأفادت صحيفة "الأخبار" المغربية، أن من بين المغاربة القتلى شاب اسمه محمد، ينحدر من مدينة طنجة في أقصى شمال المغرب، ويُلقب بـ"النبراس المغربي"، وهو في الوقت نفسه القائد الميداني لكتيبة "عبادة بن الصامت"، والتي تروِّج أنباءً بأنها تضم عددًا من المقاتلين المغاربة، موضحة أن مقتل هذا الشاب المغربي جاء إثر مواجهات عنيفة مع أفراد الجيش الحكومي السوري في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية، إذ تقدم الجيش السوري بشكل كبير في هذه المنطقة، قبل أن ينسحب مقاتلو كتيبة "عبادة الصامت"، باستثناء الشاب المغربي الذي رفض الانسحاب، وظل يشتبك مع القوات السورية إلى أن قُتل، وأن القتيل كان نشيطًا عبر منتديات الإنترنت، وله كتابات تعكس وجهة نظره بشأن الحياة السياسية والشيعة والجماعات الإسلامية.
وذكرت "الأخبار"، أن "من بين المغاربة الذين قُتلوا الأسبوع الماضي، في جبهات القتال في سورية شاب من مدينة سلا، يلقب بـ(أبي الزبير المغربي)، والذي قُتل بدوره في معارك مدينة اللاذقية، كما قُتل شاب آخر يلقب بـ(أبي حمزة)، في الوقت الذي لم يعلم اسمه الكامل ولا المكان الذي قُتل فيه".
وشهد مطلع الصيف الجاري، ورود أنباء عن سقوط عدد من المغاربة خلال المواجهات في سورية، بينهم مهاجرون في دول أوروبية، في مقدمتها بلجيكا، التي أعلنت حكومتها في وقت سابق، أن قرابة 70 شخصًا، بينهم مغاربة، سافروا إلى سورية، في أوقات متفرقة لمقاتلة الجيش السوري الحكومي.
وشددت السلطات المغربية، أخيرًا، من إجراءاتها للحيلولة من دون سفر المغاربة إلى سورية، وكذلك شددت من إجراءات سفرهم إلى الدول المجاورة لها، وعلى رأسها تركيا والأردن والعراق، مخافة أن يتسللوا إلى الأراضي السورية للقتال إلى جانب الجماعات الإسلامية والجيش السوري الحر "المعارض"، لا سيما بعد التقارير الإعلامية الأخيرة التي أشارت إلى أن أكثر من 200 مغربي يقاتلون في سورية.
وتمكنت السلطات الإسبانية، بالتعاون مع نظيرتها المغربية، في مطلع حزيران/يونيو الماضي، من تفكيك خلية في مدينة سبتة المغربية المحتلة من طرف إسبانيا، يعملون على تجنيد الشباب المغاربة من أجل الذهاب للقتال في سورية، تضم قرابة 50 شخصًا، منهم من سبق له أن نفّذ عمليات تفجيرية وانتحارية ضد الجيش السوري الحكومي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أفضل إطلالات ميغان ماركل بالقميص بأسلوب عصري تعرّفي عليها

القاهرة - صوت الامارات
تقلّ ميغان ماركل في الفترة الأخيرة بإطلالاتها، وعندما تفعل فهي غالباً ما باتت تختار أزياء كاجول. لكن في أحدث إطلالاتها برفقة الأمير هاري في مقابلة تلفزيونية مشتركة هي الأولى منذ إنتقالهما إلى الولايات المتحدة، أطلت ميغان بالقميص في لوك أنيق وعصري.ميغان والأمير هاري كانا من بين الضيوف البارزين الذين أطلّوا جنبًا إلى جنب مع سندرا أو Sandra Oh وجون ليجيند John Legend، في برنامج تلفزيوني للإعلان عن قائمة TIME السنوية التي تضم 100 من كبار صانعي التغيير والأصوات المؤثرة والقادة في جميع أنحاء العالم.لهذه المناسبة أطلت ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري في آن معاً. فقد تألقت بقميص باللون البنيّ من قماش الحرير من تصميم إحدى الماركات المفضلات لديها فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، وهذا القميص الذي أطلت به، مستوحى من السبعينيات مع قصة الياقة العريض...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 20:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

الحكومة البرازيلية تتفاعل مع أزمة نيمار في فرنسا

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:41 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز هيكل يوضح سبب إشارته إلى "النجمتين"

GMT 13:28 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتصميم جديد

GMT 02:59 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

وفاة الفنانة سهير فخري حماة رانيا فريد شوقي

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

"مرسيدس الفئة S" تعد أحسن سيارة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates