مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية
آخر تحديث 22:27:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رغم إجراءات سلطات الرباط المشددة للحيلولة من دون سفرهم

مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية

قوات الجيش السوري في ضواحي مدينة اللاذقية
الرباط ـ رضوان مبشور

لقي 3 متشددين مغاربة مصرعهم في سورية، الأسبوع الماضي، إثر مواجهات عنيفة مع قوات الجيش السوري في ضواحي مدينة اللاذقية. وتمكّن المغاربة الثلاث من السفر إلى سورية بدعوى "الجهاد" إلى جانب الجماعات الإسلامية المقاتلة ضد جيش بشار الأسد، رغم الإجراءات المشددة التي اتخذتها سلطات الرباط للحيلولة من دون سفرهم إلى سورية، لا سيما بعد تفكيك "خلية سبتة" في حزيران/يونيو الماضي. وأفادت صحيفة "الأخبار" المغربية، أن من بين المغاربة القتلى شاب اسمه محمد، ينحدر من مدينة طنجة في أقصى شمال المغرب، ويُلقب بـ"النبراس المغربي"، وهو في الوقت نفسه القائد الميداني لكتيبة "عبادة بن الصامت"، والتي تروِّج أنباءً بأنها تضم عددًا من المقاتلين المغاربة، موضحة أن مقتل هذا الشاب المغربي جاء إثر مواجهات عنيفة مع أفراد الجيش الحكومي السوري في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية، إذ تقدم الجيش السوري بشكل كبير في هذه المنطقة، قبل أن ينسحب مقاتلو كتيبة "عبادة الصامت"، باستثناء الشاب المغربي الذي رفض الانسحاب، وظل يشتبك مع القوات السورية إلى أن قُتل، وأن القتيل كان نشيطًا عبر منتديات الإنترنت، وله كتابات تعكس وجهة نظره بشأن الحياة السياسية والشيعة والجماعات الإسلامية.
وذكرت "الأخبار"، أن "من بين المغاربة الذين قُتلوا الأسبوع الماضي، في جبهات القتال في سورية شاب من مدينة سلا، يلقب بـ(أبي الزبير المغربي)، والذي قُتل بدوره في معارك مدينة اللاذقية، كما قُتل شاب آخر يلقب بـ(أبي حمزة)، في الوقت الذي لم يعلم اسمه الكامل ولا المكان الذي قُتل فيه".
وشهد مطلع الصيف الجاري، ورود أنباء عن سقوط عدد من المغاربة خلال المواجهات في سورية، بينهم مهاجرون في دول أوروبية، في مقدمتها بلجيكا، التي أعلنت حكومتها في وقت سابق، أن قرابة 70 شخصًا، بينهم مغاربة، سافروا إلى سورية، في أوقات متفرقة لمقاتلة الجيش السوري الحكومي.
وشددت السلطات المغربية، أخيرًا، من إجراءاتها للحيلولة من دون سفر المغاربة إلى سورية، وكذلك شددت من إجراءات سفرهم إلى الدول المجاورة لها، وعلى رأسها تركيا والأردن والعراق، مخافة أن يتسللوا إلى الأراضي السورية للقتال إلى جانب الجماعات الإسلامية والجيش السوري الحر "المعارض"، لا سيما بعد التقارير الإعلامية الأخيرة التي أشارت إلى أن أكثر من 200 مغربي يقاتلون في سورية.
وتمكنت السلطات الإسبانية، بالتعاون مع نظيرتها المغربية، في مطلع حزيران/يونيو الماضي، من تفكيك خلية في مدينة سبتة المغربية المحتلة من طرف إسبانيا، يعملون على تجنيد الشباب المغاربة من أجل الذهاب للقتال في سورية، تضم قرابة 50 شخصًا، منهم من سبق له أن نفّذ عمليات تفجيرية وانتحارية ضد الجيش السوري الحكومي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية مقتل 3 مقاتلين مغاربة في سورية خلال مواجهات في ضواحي اللاذقية



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

ليدي غاغا تتألَّق خلال إطلاق خطّها الجديد لمستحضرات التجميل

واشنطن - صوت الامارات
يقترن اسم ليدي غاغا Lady Gaga دائمًا مع جرأة الإطلالات، وإن شهدت أزياؤها في الفترة الأخيرة تطورًا لافتًا من حيث إختيار تصاميم أنيقة تخطف بها الأنظار لكنها تعود وتغتنم كل فرصة لإختيار أزياء جريئة تجعلها تتفّرد على السجادة الحمراء. الإطلالة الأولى بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم يوسف الجسمي وهذا ما حصل، لدى إطلالتها بثلاث فساتين جريئة صُممت خصيصًا لها وتألقت بها خلال حفل إطلاق ماركتها الخاصة من مستحضرات التجميل Haus Laboratories. "غاغا"، استهلّت إطلالاتها بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم الكويتي يوسف الجسمي Yousef Aljasmi، وتميّز الفستان بالفتحة الجانبية العالية جدًا. ببدلة القطة من قماش الدانتيل الشفاف من تصميم Kaimin مع كورسيه إطلالة ليدي غاغا الثانية لم تخلو أيضًا من الجرأة والإثارة، وهذه المرة نسّ...المزيد

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates