الإبهام يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية
آخر تحديث 22:46:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أثارت ضجة كبيرة حول إمكانية تزويرها لأغراض شخصية

الإبهام يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإبهام يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية

مخطوطات تاريخية قديمة
واشنطن - عادل سلامة

اكتشف أكاديميون قطعة ممزقة من ورق البردي تضم كتابات قبطية قديمة فيها عرفت بـ"إنجيل زوجة يسوع"، وأثارت المخطوطة القديمة ضجة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

وساعد التحقيق في أصول المخطوطة التي تبدو كقطعة ممزقة من نص أكبر في تعميق الغموض الذي يحيط بها، وتضم المخطوطة نصوص ترجمت كالتالي "قال لهم يسوع: زوجتي، وهي قادرة على أن تكون تلميذة لي"، وتشير المخطوطة إلى الرجوع إلى "مريم"، والتي تم تفسيرها على أنها "مريم المجدلية".

وتشير الوثائق التي حصل عليها موقع "Livescience" أن مخطوطة البردي ربما لا تكن كما تبدو، وحصلت رئيس قيم اللاهوت في كلية هارفارد البروفيسور كارين كينغ، والتي كشفت مخطوطة قديمة للعالم عام 2012.

 

وأوضحت كارين أن الوثائق التي حصلت عليها تشير إلى حصول المالك على المخطوطة من رجل يدعى هانس أولريخ في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1999، وهو بائع في بوستدم في ألمانيا الشرقية.

 

وزعم موقع "Livescience" أنه وجد دليلا يوضح أنه من الصعوبة للسيد أورليخ الذي توفي عام 2002، الحصول على مخطوطة البردي في التوقيت الذي ادعى فيه حصوله عليها، إلا أن محامي السيد أورلخ السيد رينيه إرنست، شكك في أن موكله يمتلك مخطوطة البردي، مصرا أن موكله لم يكن يهتم بالتحف أو جمعها، كما أن السيد أورلخ كان يعيش في برلين الغربية عام 1963، وفي هذا الوقت لم يكن يسمح لمن في ألمانيا الغربية لزيارة ألمانيا الشرقية بغض النظر عن زيارة العائلة في عيد الميلاد، وعند محاولة القيام بذلك فإن الشخص يصبح عرضة للسجن أو الإعدام وخصوصًا إذا اكتشف أن لديه وثيقة تتضمن أمورًا مبهمة.

ويعيش السيد أورليخ وزوجته هيلجا بمفردهم وليس لديهم أطفال أو أقارب، كما أوضح أكسيل هرزبرنج صديق الزوجين وشريكهم التجاري، أنه لم يعلم في أي وقت أن السيد أورليخ يمتلك وثيقة بردي أو يهتم بالآثار والأنتيكات القديمة، ويشير هذا إلى أنه إذا كانت قصة البردي صحيحة فيتطلب الأمر قدرًا من الخداع والحيلة من السيد أورليخ للحصول على الوثيقة، فربما قام برحلة جريئة إلى ألمانيا الشرقية أو ربما طلب مساعدة من السلطات للوصول إلى بوستدم عام 1963.

وادعى موقع "Livescience" باستخدام السجلات المتاحة للجمهور من فلوريدا وألمانيا، أن السيد أورليخ كان مالك شركة تصنيع أدوات تسمى "American Corporation for Milling and Boreworks" ولديه مصنع في برلين ومكتب في فلوريدا، ما يشير إلى أن السيد أورليخ وظف العلماء والمهندسين والتجار المهرة كجزء من شركته وربما يستطيع هؤلاء التزوير.

وتشير السجلات إلى أنه في الفترة التي سبقت عام 1999، عندما باع السيد أورليخ وثيقة البردي أنفق أورليخ أموال كثيرة في المصنع الجديد في برلين ومنزل جديد في  فينيسيا وفلوريدا، كما افتتح مكتبا لعمله هناك، وزعم "Livescience" أنه ربما جرى تزوير الوثيقة بواسطة مالك مجهول باستخدام السيد أورليخ كخلفية درامية مريحة، ويمكن استخدام توقيع السيد أورليخ بين عامي 1997 و2001 للتحقق مع صحة توقيعه على عقد البيع من قبل المالك المجهول، وفي حالة عدم التطابق ربما تكون الوثيقة مزورة.

وأشار بعض الأكاديميين إلى الحروف المشكلة بطريقة سيئة وقواعد لغوية غير جيدة، ما يشير إلى احتمالية تزوير حديثة اعتمادا على النص الذي ظهر على الانترنت عام 1997، وتعتقد كارين أن الوثيقة ربما تجسد حالة تزوير ذكية للغاية إذا ثبتت عملية تزويرها.
وأظهر التحليل الكربوني للوثيقة إلى أنها تعود إلى القرن السابع أو الثامن، بينما كشفت تجارب أحدث أنها تعود إلى عام 741 بعد الميلاد، وأوضح تحليل الحبر إلى أن الوثيق تعود إلى التوقيت نفسه بينما يشير تحليل النص إلى كتابته بواسطة كاتب غير جيد.

وأوضحت البروفيسور كارين في مجلة "journal Harvard Theological Review" أن غموض أصول وثيقة البردي لا يعتبر دليلا على كونها مزورة، مضيفة "من المؤسف نقص المعلومات بشأن منشأ الوثيقة، ولذلك يصعب تحديد تاريخها على وجه الدقة، وفي رأيي أن هذا الجمع بين التطور والتخبط الظاهر في الوثيقة يبدو غير مرجح للغاية، وربما توفر مزيد من البحوث أو الأساليب الجديدة  أدلة حاسمة بشأن الوثيقة، وأود أن نحكم على وزن الأدلة التي تشير إلى عودة الوثيقة إلى إنجيل زوجة يسوع باعتباره قطعة أثرية من العصور القديمة والتي ربما ترجع إلى القرن السابع أو الثامن"

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإبهام يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية الإبهام يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 01:29 2024 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي
 صوت الإمارات - الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي

GMT 22:27 2024 الخميس ,29 شباط / فبراير

أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام
 صوت الإمارات - أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام

GMT 16:14 2024 الأحد ,11 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الأحد 11 فبراير / شباط 2024

GMT 01:48 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"فالنتينو" يستلهم عطر "VOCE VIVA INTENSA" من اللايدي غاعا

GMT 16:11 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل تشيز كيك بالبراونيز

GMT 15:46 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

نجوى كرم تلتقي جمهورها عبر إذاعة "أغاني أغاني"

GMT 08:06 2020 الجمعة ,07 آب / أغسطس

هيرتا برلين يعلن تعاقده مع زيفويك

GMT 15:32 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ سلطان القاسمي يؤكد أن هدفه تحقيق طموحات أبنائه

GMT 13:57 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

عمرو عبد الجليل يكشف أسرار شخصيته في "كازابلانكا"

GMT 17:31 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفكار جميلة ومميزة لتصميمات " نافورة الحديقة"

GMT 07:39 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

جنوب أفريقيا من أهم الأماكن السياحية في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates