الفريج تضم في طياتها ذاكرة المجتمع الإماراتي ومخزن تراثه
آخر تحديث 03:15:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

بيوت صغيرة متقاربة وأرواح تتعايش بحميمية أيضًا

"الفريج" تضم في طياتها ذاكرة المجتمع الإماراتي ومخزن تراثه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الفريج" تضم في طياتها ذاكرة المجتمع الإماراتي ومخزن تراثه

بيوت صغيرة يتعايشون داخلها بألفة
أبو ظبي ـ سعيد المهيري

"الفريج" وجمعه "فرجان"، هو حارة تضم مجموعة من البيوت الصغيرة المفتوحة على بعضها يعيش فيها عدد من الناس ويتعايشون داخلها بألفة وحميمية كبيرة، ويعضد بعضهم بعضا، وتمتاز حياتهم بالتكافل والتواصل والتناغم والانسجام، وهو نمط سابق على حياة الفلل والعمارات والأبراج الشاهقة التي ألغت، بالضرورة، في سياق تطور العصر، تلك الحميمية الجميلة التي اعتاد عليها سكان "الفريج" في تقاربهم وتواصلهم وتوادهم فيما بينهم .

تنتشر "الفرجان" في مختلف إمارات الدولة محتفظة بهويتها الثقافية والتراثية وماضيها العريق، وما تتميز به من خصوصية، وثمة العديد من "الفرجان" المشهورة في دبي والشارقة ورأس الخيمة، وعجمان وغيرها، وهي تشترك في مجملها في الإرث الثقافي والتراثي الذي لا يزال قائما ومتداولا ومحفوظا ومحفورا في ذاكرة المجتمع .

يختزن "الفريج" تراث المجتمع الإماراتي وأصالته وعمقه التاريخي بما تحفل به ذاكرة سكان الفريج من قصص وحكايات عن نمط حياة الآباء والأجداد وبساطتها واعتدالها وصفائها ونقائها بمنأى عن تعقيدات الحياة المعاصرة، وهو ما يحيل إلى البراءة والصدق، وحسن الطوية، والتخلق بالأخلاق النبيلة، والقيم الراقية التي جُبِل عليها الإنسان في هذه الأرض .
وتظهر حالة التكافل والتواصل والانسجام داخل الفريج في المناسبات الاجتماعية والدينية التي تبرز تعلق الأهالي بالعمق الثقافي الإسلامي والترابط الاجتماعي داخل هذه المنظومة الاجتماعية المصغرة، حيث يتشاركون في مختلف بالمناسبات، من أعراس، ومواليد، ومآتم، وأعياد، في الأفراح والأتراح، ولا غرابة والحال هذه أن تحتفظ الذاكرة الشعبية بالكثير من القصص عن طريقة الاحتفال والاحتفاء بشهر شعبان، ومقدم شهر رمضان الكريم وعادات الأهالي في استقباله وإحيائه من خلال الأهازيج والابتهالات والتزاور بينهم .

ومن عادة أطفال "الفريج" أن يجوبوا دروبه، يطوفون على البيوت جيئةً وذهاباً مبتهجين بهذه المناسبات، ويجتمعون ليتطارحوا الألغاز الشعبية، ويكون ذلك بعد صلاة المغرب في فصل الصيف أو في المخزن (الدهريز)، وهو إحدى الغرف المخصصة للأبناء فيما إذا كان الجو باردا في فصل الشتاء، كما يسير الأطفال في الفريج ويطوفون على البيوت ليلة النصف من شعبان للحصول على هدايا تسمى "حق الليلة" وهم يغنون:
أعطونا الله يعطيكم أعطونا مال الله
بيت مكة يوديكم سلّم لكم عبدالله

كما كان الإماراتيون يحتفون بعودة الغائبين الحجاج أو الغواصين، وهي تمثل مظهرا اجتماعيا دالا على المحبّة والتماسك الاجتماعيّ، وكان الناس يعبّرون عن احتفائهم بعودة الغائب برفع قطعة قماش فوق بيوتهم، ويسمونها: "النشرة"، أو "البيرق"، أو "البنديرة"، وهي كالعلم في زماننا الحاضر .
ومن مظاهر تلاحم "الفريج" وتواصله احتفاؤه بختم القرآن الكريم، حيث تحتفل العائلة في هذه المناسبة بالصبيّ ، ويُكرم المطوع أحسن تكريم، فتتفق العائلة مع المطوع على تعيين يوم يطاف فيه بولدهم في الفريج، لإشهار ختمه للقرآن الكريم، فيجمع المطوع الطلبة ويختار أقواهم ذاكرة وأعذبهم صوتا فيردد الأناشيد، ويردد الأطفال وراءه بعض الأناشيد الدينية التي تسمّى "التحميدة" . كما كان رجال الفريج وشبابه يجتمعون في مجلس "الفريج" يتسامرون فيه ويتبارون في الألغاز فكان من بينهم من يبدع الألغاز تارة بالشعر وتارة أخرى بالكلام المسجوع والمركب تركيبة معينة يشد به انتباه السامعين .

اشتهرت المقاهي الشعبية وارتبطت بذاكرة أهل "الفرجان" لكونها تقدّم مأكولات شعبية إماراتية خالصة تستقطب الأبناء وعامة السكان، كما تزخر الذاكرة الجمعية كذلك بالعديد من القصص عن دكاكين الفرجان التي كانت تجمع أهل الفريج .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفريج تضم في طياتها ذاكرة المجتمع الإماراتي ومخزن تراثه الفريج تضم في طياتها ذاكرة المجتمع الإماراتي ومخزن تراثه



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates