خيال القلم تتحدى غياب دعم إبداعات الشباب
آخر تحديث 02:56:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

وُجهت الدعوة إلى محترفين فتغيّب الجميع

"خيال القلم" تتحدى غياب دعم إبداعات الشباب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "خيال القلم" تتحدى غياب دعم إبداعات الشباب

يوسف بن غريب
دبي ـ جمال أبو سمرا

سيظل النص الجيد بمثابة رأس داء افتقار الكثير من الأعمال الدرامية سواء في التلفزيون أو المسرح، إلى الجودة، في ظل الفجوة الكبيرة التي تزداد هوتها، حقبة تلو الأخرى، بين الكثير من المؤسسات الثقافية وأصحاب الخبرات المهمة في هذا المجال من جهة، وبين جيل الشباب من جهة أخرى، هكذا هي الفكرة التي بات يعكسها الكثير من أصحاب المواهب الإبداعية الشابة في مجال الكتابة، الذين يؤكدون أن الفرص الحقيقية المتاحة لإثراء وتقويم تجاربهم في ظل غياب الدورات المتخصصة أضحت نادرة، لا سيما في ظل غياب فرص دعم تجاربهم الغضة.

وهذا ما رسخته بشكل خاص دورة خيال القلم التي اختتمت فعالياتها مساء أول من أمس، في مسرح دبي الأهلي، بمشاركة 17 موهبة شابة، لم تجد سوى تجربة شابة أيضًا لتستقي منها أولى خبراتها، وهي الكاتب الإماراتي الشاب طلال محمود، الذي لايزال يتلمس أولى خطواته العملية بالأساس في هذا المجال.

وتعرض محمود إلى هجوم غير معلن من مسرحيين ومثقفين وصفوا تجربته الكتابية في مجملها بـ"الغضة"، محيلين على نحو محبط إلى بعض الإشكاليات التي رافقت تجارب كتابية سابقة له، خصوصًا في مجال الدراما المسرحية.

وأكد رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الأهلي، يوسف بن غريب، أنه أصر على الاستفادة من تجربة طلال محمود، التي وصفها بـ"الجيدة"، مشيرًا إلى أنه على مدار دورات عدة في مجال فنون الكتابة اعتزمت إدارة "دبي الأهلي تنظيمها"، تلقى اعتذارات بالجملة من خبرات إماراتية مهمة في مجال الكتابة، بعد أن وجه لها الدعوة للمشاركة في تلك الدورات المتخصصة.

وأوضح بن غريب "معظم الدورات التي نقوم بتنظيمها مجانية، وفي أوقات تناسب المشاركين، وهو الأمر الذي ظل محور خلاف مع البعض، سواء في ما يتعلق بالمقابل المادي الذي يشترطه البعض، أو توقيت عقد تلك الدورات".

وتابع: "الكتابة شأنها شأن أي حقل إبداعي آخر، بحاجة إلى رفد وتناقل خبرات، ورعاية حثيثة، ولا يمكن للموهبة الحقيقية، أن تبزغ، في غياب البيئة الحاضنة، إلا في ما يتعلق باسثناءات قليلة جدًا، لذلك تبقى إشكالية غياب النص الجيد قائمة، ومنعكسة، سواء في ما يتعلق بالدراما التلفزيونية، التي يسودها حاليًا النزعة التجارية المحضة، أو الدراما المسرحية التي تعاني غياب النصوص الجديدة الحديثة".

والفنان الشاب مروان عبدالله صالح، الذي يعتبره البعض أحد أهم الكوادر الشابة التي استطاعت أن تثبت اقدامها بقوة سواء في مجال المسرح أو الدراما التلفزيونية، يؤكد بشكل قاطع أن "غياب النص الجيد لايزال أحد أهم تحديات الدراما الإماراتية"، مشيرًا إلى أن المراهنة الحقيقية على الأقلام الشابة لاتزال غائبة، لدى المؤسسات وجهات الإنتاج على حد سواء.

والكاتب الشاب طلال محمود من جانبه اشار إلى أنه "بات لا يستغرب مثل هذه التوجهات التي اعتادت أن تصادر مقدما، كل محاولة شبابية للخروج عن المألوف والنمطي والسائد، لصالح فكر يسعى إلى التشبث بما هو قائم بالفعل، حتى في ما يتعلق بسيطرة الأسماء نفسها، على الفرص المتوافرة لاستيعاب المنتج الإبداعي في النص".

وأكد محمود أنه لم يندهش من الدعاوى التي استغربت اقدامه على تقديم بعض خبرته لمنتسبي دورة "خيال القلم"، مضيفًا: "أنا لا ادعي أنني أصبحت صاحب خبرة أكاديمية أو عملية واسعة، لكن على أقل تقدير، أنا مرحب بدعم تجارب زملائي بما أتيح لي أن أتعلمه خلال العديد من المحاولات".

وأضاف "المشكلة الأساسية في مجال الدراما لاتزال ندرة النص الجيد، وهي مشكلة ترسخت بسبب غياب الجهود الحقيقية لنقل التجارب لأصحاب المواهب الإبداعية الشابة الذين لا تنقصهم الموهبة، بقدر ما يعوزهم الثقة بإمكاناتهم، والأخذ بأيديهم من أجل تطويرها".

وذكر محمود إن الدورة التي استمرت على مدار سبعة ايام ضمت العديد من الأسماء التي تمتلك مقومات الإبداع، مضيفًا: "من يفترض بأن هناك فقرًا في مقومات الكتابة الإبداعية لدى الأجيال الشابة، كان عليه أن يتابع نتاج ورشة (خيال القلم)، والحراك الثري الذي انخرط فيه موهوبون غير متفرغين، وبعضهم يقتطع أوقاتًا من دراسته الجامعية، أو المساحة الخاصة المتبقية في يومه عقب دوام طويل".

وبينت أمينة سلطان، وهي إحدى الموهوبات الإماراتيات في مجال الكتابة اللائي التحقن بورشة "خيال القلم"، إن الإشكالية الحقيقية التي تواجهها الكاتبة الناشئة هو غياب من يقدم لها دعمًا حقيقيًا، بشكل عملي، مضيفة: "أداوم على كتابة القصص والسيناريوهات، وأطور مهاراتي بشكل ذاتي، ولا أعرف الكيفية التي يمكن أن تكون عبرها هذه الأعمال، منسجمة مع شروط دور النشر".

واشكالات المواهب الشابة ليست مرتبطة بالمواهب الإماراتية فقط، بل العربية أيضًا حسب الفلسطينية ديانا ثروت العاصي، التي تدرس إدارة أعمال، وتتمتع بموهبة أرادت أن تنميها لكنها لم تجد مظلة ما يمكنها اللجوء إليها، قبل أن تكتشف بالمصادفة تنظيم "دبي الأهلي" دورة مفتوحة لتنمية مهارات الإبداع السردي.

وأضافت العاصي التي نشأت في فلسطين وترعرعت في دبي، يمتلك الكثير من الشباب أقلامًا واعدة، وخيالات جامحة، لكن تنقصهم خبرة توظيفها بشكل احترافي لإنتاج أعمال قادرة لأن تبصر النور سواء على خشبة المسرح، أو كنتاج قصصي أو روائي، وهو أمر يتشارك فيه الشباب والفتيات، سواء من الإماراتيين أو المقيمين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خيال القلم تتحدى غياب دعم إبداعات الشباب خيال القلم تتحدى غياب دعم إبداعات الشباب



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates