هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة تستضيف مؤتمر أحافير بينونة الأول من نوعه
آخر تحديث 12:13:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المسوحات أكدت أنَّ أفراس النهر والفيلة كانت تعيش في المنطقة الغربية

"هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" تستضيف مؤتمر "أحافير بينونة" الأول من نوعه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" تستضيف مؤتمر "أحافير بينونة" الأول من نوعه

الفيلة
أبو ظبي- جواد الريسي

تستضيف "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة"، الأربعاء، مؤتمر "أحافير بينونة" الأول من نوعه في الإمارة بهدف إطلاع الجمهور على أبرز الاكتشافات الأحفورية في المنطقة الغربية، وتعميق فهمهم حول الإرث التاريخي القديم للإمارة.

ويشارك في المؤتمر خبراء من الهيئة، و"متحف برلين للتاريخ الطبيعي"، وجامعة "ييل"، فضلًا عن الكثير من المؤسسات المعنية الرائدة في إيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا.

ويندرج المؤتمر ضمن مشروع "أحافير منطقة بينونة"، وهو مبادرة مشتركة بين "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" ومتحف "بيبودي للتاريخ الطبيعي" التابع لجامعة "ييل" الأميركية.

ويأتي هذا المشروع في أعقاب سلسلة مشاريع بحثية أجرتها "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" ومشروع "المسح الأثري لجزر أبو ظبي" ضمن منطقة تشكيل بينونة الأثرية في المنطقة الغربية في أبو ظبي.

وصرّح مدير إدارة البيئة التاريخية في "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" محمد عامر النيادي، بأنَّه "تم اكتشاف عدد كبير من المواقع الأحفورية في المنطقة الغربية في أبو ظبي، وأثمرت المسوح في معظم مواقع تشكيل بينونة عن اكتشاف عظام متحجرة تؤكد أنَّ مجموعة متنوعة من الحيوانات كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية أواخر حقبة العصر المايوسيني، حيث يرجع تاريخها إلى حوالي 6-8 ملايين عام مضى".

وأضاف النيادي أنَّ "تشكيلات الصخور والأحافير في بينونة تدل على وجود مجرىً نهري كان يمر في شبه الجزيرة العربية عبر المنطقة التي تعرف اليوم بدولة الإمارات".

وسيطلع الجمهور خلال المؤتمر على حصيلة 30 عامًا من الاكتشافات المهمة التي ستصحبهم في رحلة فريدة لسبر تاريخ أبو ظبي قبل 7 ملايين عام، إضافة إلى التعرف على قاعدة البيانات الجغرافية للمواقع الأحفورية وكيفية جمع وتحضير العيّنات الأحفورية.

وسيقدم أحد الخبراء من جامعة "بواتييه" الفرنسية شرحًا عن حياة أفراس النهر في أبو ظبي خلال حقبة العصر القديم، كما سيطلع الجمهور على مسيرة تطور أحافير أفراس النهر المكتشفة في موقع تشكيل بينونة الأثري، وغيرها من الثدييات الصغيرة التي جابت المنطقة الغربية.

وسيتم التطرق أيضًا إلى التغيرات البيئية في الإمارة ودور الحيوانات القشرية الصغيرة في حدوثها، فضلًا عن استعراض تاريخ الزواحف والبرمائيات الأحفورية المكتشفة في الجزيرة العربية، وتاريخ طيور المنطقة، والدلائل على تواجد فيلة العصر الجليدي في المنطقة الغربية في أبو ظبي، والتي تمثل أول أصناف الفيلة في سلسلة التطور.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة تستضيف مؤتمر أحافير بينونة الأول من نوعه هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة تستضيف مؤتمر أحافير بينونة الأول من نوعه



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates